كانتي.. الدجاجة التي تبيض ذهبًا لـ«ماوريسيو ساري»

يشهد أداء الفرنسي نجولو كانتي نجم وسط فريق تشيلسي الإنجليزي تطورًا مستمرًا وأصبح الورقة الرابحة في تشكيلة الإيطالي ماوريسيو ساري المدير الفني للفريق وكان آخرها في مباراة فريقه أمس مع مانشستر سيتي

محمد عبد السند
محمد عبد السند

استخرج الفرنسي نجولو كانتي نجم وسط فريق تشيلسي الإنجليزي، شهادة ميلاد جديدة له خلال مباراة فريقه المثيرة أمام مانشستر سيتي ضمن مباريات الجولة السادسة عشرة للدوري الإنجليزي «البريميرليج»، والتي حسمها «البلوز» بهدفين نظيفين، وفقًا لما أورده موقع «فووت ميركاتو» الفرنسي.

وألحق أبناء الإيطالي ماوريسيو ساري أول هزيمة بكتيبة الإسباني بيب جوارديولا هذا الموسم في «البريميرليج» أمس السبت، وسيطر «السيتيزنس» على أحداث اللقاء في الشوط الأول، لكن كتيبة ساري سجلت الهدف الأول في الدقيقة 45 عن طريق الفرنسي نجولو كانتي، قبل أن يضيف البرازيلي ديفيد لويز الهدف الثاني في الدقيقة 78 من المباراة.

وقال كانتي في تصريحات أعقبت اللقاء: «لم ننظر إلى الأرقام التي يحققها مانشستر سيتي. وكنا نعلم أننا نلعب أمام فريق جيد. وفي تقديري أننا قدمنا مباراة جيدة، استغلينا الفرص التي لاحت لنا».

ومنذ تولي الإيطالي ماوريسيو ساري مسؤولية القيادة الفنية في «ستامفورد بريدج» هذا الصيف، شهد أسلوب لعب كانتي تغيرا إيجابيا، وأصبح يوجد بالقرب من منطقة جزاء المنافس، بل ومن المتوقع أيضا أن يتحسن مستواه بصورة أكبر عما كان عليه تحت قيادة الإيطالي أنطونيو كونتي.

وعلق ساري على أداء كانتي بعد مباراة مانشستر سيتي، بقوله: «لا أريد كانتي في هذا المركز. وفي المباراة الأخيرة، أراد اللاعب أن يحل كل شيء بمفرده بعد 15 دقيقة لعب فقط، لكن بالأسلوب الخاطئ. وخسر مركزه. وكان كانتي يهاجم كثيرا في الثلث الأخير من ملعب المنافس. وأعتقد أن تلك ليست أحد أفضل سماته، ولكنها كانت فقط ردة فعل إزاء الصعوبات التي تعرض لها فريقنا».

بهذه النتيجة تجمد رصيد مانشستر سيتي عند النقطة 41 وتراجع للمركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، خلف ليفربول المتصدر بـ42 نقطة والذي فاز في الجولة ذاتها على بورنموث برباعية دون رد.

أما تشيلسي فقد رفع رصيده إلى النقطة 34 ليصل إلى المركز الثالث بالتساوي في النقاط مع آرسنال ومتفوقًا عليه بفارق الأهداف فقط.

اخبار ذات صلة