Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
محمد صلاح

قبل يوفنتوس.. 5 أندية كبرى ارتبط محمد صلاح بالانتقال إليها

يوفنتوس الإيطالي ليس العملاق الأوروبي الأول الذي ارتبط به اسم اللاعب العربي المصري محمد صلاح نجم ليفربول ومنتخب الفراعنة، إمكانيات صلاح كانت الحافز وراء هذا بكل تأكيد.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

مع تكاثر الأقاويل حول العروض التي يعتزم يوفنتوس الإيطالي تقديمها لانتداب النجم العربي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، يتذكر محبو اللاعب مجموعة من عمالقة أوروبا التي ارتبطت أسماؤهم بضم اللاعب.

الأسماء التي ارتبط محمد صلاح بالانتقال إليها تفاوتت صحتها في كثير من الأحيان، ولكن لكل عرض مرتقب من تلك العروض قصة، يستعرضها لكم «آس آرابيا» في السطور التالية..

ريال مدريد

ارتبط اسم محمد صلاح بالانتقال إلى ريال مدريد الصيف الماضي، وتحديدًا في الفترة القصيرة التي سبقت مباراة ليفربول مع الميرنجي في نهائي دوري أبطال أوروبا، وانتهت بفوز الملكي 3-1، حينها سئل المدرب زين الدين زيدان عن محمد صلاح قبل المباراة، وأشاد به إشادة فتحت التكهنات لانضمام وشيك ربما إلى ريال مدريد.

ورغم عدم وجود أي عرض رسمي، وكذلك رغم رحيل زيدان، فقد كانت الأقاويل حينئذ تثار حول أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز، يعتزم البدء في تشكيل فريق أحلام جديد لريال مدريد، على رأسه محمد صلاح وإيدين هازارد وهاري كين وماورو إيكاردي، إلا أن أيًا من تلك الأسماء لم يأت في النهاية.

برشلونة

ارتبط اسم محمد صلاح بالانتقال إلى برشلونة، بالتحديد بعد فشل النادي الكتالوني في ضم الفرنسي أنطوان جريزمان إلى صفوفه وانتهاء ماراثون تلك المفاوضات بتجديد الفرنسي عقده مع أتلتيكو مدريد، ثارت حينئذ أحاديث صحفية في إسبانيا حول احتمالية انضمام صلاح إلى برشلونة، وأن الأخير يسعى لضمه ليكون بديلًا لجريزمان، وأن الأمر حظي بموافقة النجم ليونيل ميسي، لكن صلاح نفسه نفى هذا الأمر عبر وكيل أعماله رامي عباس.

باريس سان جيرمان

منذ فترة ليست بالطويلة، كان المدرب الإسباني أوناي إيمري يتحدث في تصريحات صحفية حول أنه طلب من إدارة باريس سان جيرمان ضم محمد صلاح إلى صفوف الفريق حينما كان لاعبًا في روما، إيمري قال إن الشكوك كلها كانت تتمحور حول مدى قدرة صلاح على تقديم نفس المردود الذي كان يؤديه مع روما، برفقة باريس سان جيرمان.

ليفربول

نادي ليفربول، الذي يعتبر أهم من استفاد من محمد صلاح، كان اسمه مرتبطًا بقوة به حينما كان في بازل، وفي الوقت الذي ضمه فيه تشيلسي، كانت المنافسة ضارية مع ليفربول على ضم هذا الجناح الشاب، تشيلسي ظفر بالصفقة، فيما قالت تقارير صحفية آنذاك إن سبب إقدام تشيلسي الحقيقي على ضمه، هو مزاحمة ليفربول وتفويت الفرصة عليه في الشتاء إذ كانت المنافسة مستعرة فيما بينهما على لقب الدوري الإنجليزي، الذي حسم في الأخير لصالح مانشستر سيتي.

أتلتيكو مدريد

بعد انتقال محمد صلاح إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة قادمًا من تشيلسي، انهالت العروض عليه من الأندية الكبرى، أهم تلك الأسماء كان أتلتيكو مدريد، الذي أشاعت تقارير صحفية أيضًا أن مدربه دييجو سيميوني يسعى للاستفادة من السرعة القصوى التي يتمتع بها صلاح، وأنه سيكون حلًا سحريًا له في الهجمات المرتدة التي يبني أداءه في نصف ملعب المنافس عليها.

في النهاية، اختار محمد صلاح قلعة الجيالوروسي روما للانضمام إلى صفوفه، وهو ما دفع في اتجاه تطويره بدرجة كبيرة، صقلته وأهلته إلى أن يكون أهم لاعب في ليفربول حاليًا، وأحد أفضل 3 لاعبين في العالم وفقًا للاتحاد الدولي لكرة القدم.

اخبار ذات صلة