الأمس
اليوم
الغد
16:00
انتهت
أولمبيك آسفي
الجيش الملكي
16:15
الشارقة
الوصل
19:30
سينت ترويدن
ميشيلين
19:00
فيليم 2
غرونينغين
17:10
الفيحاء
الرائد
16:15
الفجيرة
اتحاد كلباء
16:00
الوكرة
أم صلال
15:20
العدالة
الفيصلي
13:50
السيلية
الغرافة
13:30
بني ياس
شباب الأهلي دبي
13:30
الجزيرة
خورفكان
13:10
ضمك
الحزم
18:00
انتهت
المغرب التطواني
رجاء بني ملال
16:30
السد
العربي
16:15
عجمان
الظفرة
20:30
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
13:50
الريان
الأهلي
13:50
الدحيل
الشحانية
13:30
انتهت
الشرطة
أمانة بغداد
11:30
الميناء
النفط
13:30
حتا
العين
11:30
الحدود
نفط الوسط
13:30
الزوراء
الكهرباء
13:30
النصر
الوحدة
15:00
أولمبي الشلف
نادي بارادو
20:00
انتهت
تشيلسي
بايرن ميونيخ
20:00
مانشستر يونايتد
كلوب بروج
16:00
الزمالك
الترجي
20:00
انتهت
ريال مدريد
مانشستر سيتي
20:00
انتهت
نابولي
برشلونة
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
يوفنتوس
20:00
نورويتش سيتي
ليستر سيتي
20:00
إنتر ميلان
لودوجوريتس رازجراد
19:45
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
20:00
أرسنال
أولمبياكوس
17:00
انتهت
سبورتينج براجا
جلاسجو رينجرز
17:55
جنت
روما
19:30
فورتونا دوسلدورف
هيرتا برلين
20:00
أياكس
خيتافي
20:00
ريال سوسيداد
ريال بلد الوليد
17:55
بورتو
باير ليفركوزن
19:00
الرجاء البيضاوي
مازيمبي
17:55
بلدية إسطنبول
سبورتنج لشبونة
17:55
بازل
أبويل
17:55
إسبانيول
ولفرهامبتون
17:55
لاسك لينز
آي زي ألكمار
17:55
مالمو
فولفسبورج
20:00
بنفيكا
شاختار دونتسك
20:00
سيلتك
كوبنهاجن
20:00
سالزبورج
إينتراخت فرانكفورت
20:00
إشبيلية
كلوج
15:40
التعاون
الهلال
17:40
النصر
الأهلي
في عيد ميلاده الـ 52.. يورجن كلوب بطل السادسة الذي توقف عن البكاء

في عيد ميلاده الـ 52.. يورجن كلوب بطل السادسة الذي توقف عن البكاء

يورجن كلوب المدرب الألماني الذي انتشل فريقه ليفربول من الهاوية ليصعد على عرش زعامة الكرة الأوروبية يحتفل بعيد ميلاده الـ 52 بعد مسيرة مليئة بالإخفاقات في النهائيات

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر

جماهير وعشاق نادي ليفربول لن تنسى أبدًا يوم 16 يونيو 1967، وهو يوم ميلاد المدير الفني الألماني يورجن كلوب، الذي انتشل فريقهم من الهاوية ليصعد على عرش الكرة الأوروبية بعدما قادهم للتتويج بالأميرة الأوروبية السادسة في تاريخهم وبعد غياب طويل، وأصبح الفريق قوة كبيرة مجددًا في كرة القدم يهابه الجميع.

ويحتفل المدير الفني الألماني يورجن كلوب اليوم بعيد ميلاده الـ 52، ووجهه مليئ بالضحكة التي لم تفارقه طوال مسيرته التدريبية والتي اعتاد عليها محبوه.

ويحتفل يورجن كلوب بعامه الـ 52 دون الإحساس بمرارة الخسائر أو الانكسارات في النهائيات كما حدث معه في العديد من المناسبات، وأخيرًا تمكن من الفوز بأحد الألقاب، وليس لقبًا عاديًا إنما لقب دوري أبطال أوروبا «أكبر الألقاب في القارة الأوروبية في مسابقات الأندية».

وأخيرًا تخلص المدير الفني الألماني يورجن كلوب من لعنة النهائيات التي خسرها أكثر من مرة خلال مسيرته التدريبية مع الفرق التي قادها.





وقاد يورجن كلوب فريق ليفربول للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا موسم 2018-2019، على حساب فريق توتنهام، في الأول من شهر يونيو 2019، ونجح في التخلص من عقدة النهائيات التي وصلت إلى 7 نهائيات حتى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.
يمكنك أيضًا قراءة: دييجو ميليتو.. أمير التانجو المنسي
كلوب تمكن من رفع «ذات الأذنين» مع ليفربول بعدما فشل في ذلك مرتين أعوام 2012 مع بوروسيا دورتموند و2017 مع ليفربول.

المدرب الألماني له مسيرة ليست سعيدة مع النهائيات في جميع المسابقات التي شارك بها، لكنه تمكن من أن يحول مصيره البائس إلى آخر سعيد.

ويعتبر آخر نهائي فاز به يورجن كلوب في عام 2014، عندما قاد فريق بوروسيا دورتموند للتتويج بلقب السوبر الألماني على حساب بايرن ميونيخ بهدفين نظيفين.


ولكنه خسر النهائيات التي نستعرضها تاليًا:

أثناء قيادته لبوروسيا دورتموند الألماني



خسر نهائي كأس السوبر الألماني في عام 2011 أمام شالكه بركلات الترجيح بنتيجة 4 – 3 في مباراة انتهت بالتعادل السلبي، بعد ذلك خسر نهائي كأس السوبر الألماني في عام 2012 أمام بايرن ميونيخ 2-1.





وفي نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2012 سقط في فخ الخسارة أمام بايرن ميونيخ بنتيجة 2-1، ليعود للخسارة في نهائي جديد عام 2015 أمام فولفسبورج بكأس ألمانيا بنتيجة 3-1.

أثناء قيادته فريق ليفربول



خسر نهائي كأس الرابطة الإنجليزية في 2016 أمام مانشستر سيتي بركلات الجزاء بنتيجة 3-1 بعد التعادل 1-1 في المباراة، وفي نفس الموسم سقط في نهائي الدوري الأوروبي أمام إشبيلية بنتيجة 3-1.

الخسارة الأكبر والأهم في نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2017 – 2018 أمام ريال مدريد بنتيجة 3-1.

ولكن عاد يورجن كلوب مجددًا للنهائي الثاني على التوالي في المسابقة القارية، إلا أنه كان أكثر عزمًا على قيادة فريقه للتتويج باللقب وتمكن من الانتصار على السبيرز في مباراة أقيمت في مدريد معقل الفريق المسيطر على البطولة، ريال مدريد صاحب الـ 13 لقبا ليزيحه من على القمة.

اخبار ذات صلة