في ذكرى ميلاده.. روبي فاولر «إله كرة القدم» عند جماهير ليفربول

الجميع يتذكر احتفال فاولر حينما جلس على الأرض وكأنه يتعاطى المخدرات، وقد تم إيقافه لأربع مباريات من قبل لجنة الانضباط بالاتحاد الإنجليزي لكرة القدم .

0
%D9%81%D9%8A%20%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87..%20%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%20%D9%81%D8%A7%D9%88%D9%84%D8%B1%20%C2%AB%D8%A5%D9%84%D9%87%20%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85%C2%BB%20%D8%B9%D9%86%D8%AF%20%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84

يعد روبي فاولر، من أبرز المهاجمين في تاريخ ليفربول الإنجليزي، وقد مارس كرة القدم في الفترة ما بين 1993 إلى 2012، واشتهر بكونه هدافًا مخضرما حيث كان يسجل بغزارة.

الهداف الإنجليزي ولد في نفس هذا اليوم عام 1975، وأصبح سادس أفضل هداف في تاريخ الدوري الإنجليزي بـ 128 هدفًا، كما أحرز 183 هدفا في كل المسابقات مع الريدز.

عشقته الجماهير في أنفيلد، بسبب شراسته على المرمى حتى أطلق عليه لقب «الإله»، ثم انتقل بعد ذلك إلى ليدز يونايتد ومانشستر سيتي، قبل أن يعود مرة أخرى إلى ليفربول في يناير 2006.

مع المنتخب الإنجليزي شارك في 26 مباراة، وسجل 7 أهداف، وكان ضمن قائمة منتخب إنجلترا في يورو 1996 و2000 وكأس العالم 2002.

إنجازاته

على الرغم من نشأته كمشجع لإيفرتون بدأ فاولر مسيرته الكروية في ليفربول، وبسبب كرة القدم ترك المدرسة في عام 1991، كانت أول مشاركة له مع ليفربول في 1993، أمام بولتون في كأس الاتحاد الإنجليزي، تألق روبي مع منتخب إنجلترا تحت 18 سنة، وفاز معهم بيورو 1993، أول أهدافه مع ليفربول كان في سبتمبر 1993، أمام فولهام في 1993، سجل خمسة أهداف فأضحى رابع لاعب في تاريخ ليفربول يحرز خماسية في مباراة كبرى، في مباراته الخامسة مع ليفربول سجل هاتريك بالدوري الإنجليزي.

في أول 13 مباراة له مع الحمر سجل 12 هدفًا، لم يكمل مسيرته الرائعة طوال الموسم لكنه سجل 18 هدفًا في كل المسابقات بقميص ليفربول، على الرغم من أن أيان راش، قد سجل أهدافا كثيرة أيضًا، لكنه كان موسمًا مخيبًا لليفربول، وقد احتل المركز الثامن في الدوري الإنجليزي.

في موسم 1994 -1995، كان فاولر حاضرًا دائمًا لليفربول، حيث لعب 57 مباراة، وتوج منها بكأس رابطة الأندية في 1995، وفي الموسم سجل ثاني أسرع هاتريك في تاريخ الدوري الإنجليزي بشباك أرسنال في 4 دقائق و33 ثانية فقط.

رقمه ظل صامدًا لمدة عشرين عامًا حتى كسره ساديو ماني في 16 مايو 2015 مع ساوثهامبتون ضد أستون فيلا والذي سجل في دقيقتين و56 ثانية، حصل الإنجليزي فاولر على أفضل لاعب شاب في عامي 1995 و1996 ليعادل إنجاز ريان جيجز وواين روني.



في ثلاثة مواسم متتالية سجل أكثر من 30 هدفًا في كل موسم منفرد حتى عام 1997، يظل اللاعب الوحيد الذي سجل أكثر من 30 هدفًا في أول ثلاثة مواسم بإنجلترا، سجل 98 هدفًا في 116 مباراة في تلك الفترة، اقترن اسم فاولر بستيف ماكمانمان الذي انتقل بعد ذلك إلى ريال مدريد، وقد أصبح النادي معروفا بالقوة الهجومية، اشتهر بتسجيله بكل الطرق وفي كل الزوايا ومن كافة المسافات، صديقه ستيف ماكمنمان لقبه بأنه «أفضل هداف في كل العصور».

كما قال ستان كوليمور، قال إن فاولر كان أفضل لاعب زامله على الإطلاق، تألق كوليمور مع فاولر لكنهما لم يساعد ليفربول في الحصول على الدوري الإنجليزي، في عام 1996 حصل على جائزة اللعب النظيف لأنه أنكر وجود ركلة جزاء ضد ديفيد سيمان حارس أرسنال، وحاول إقناع الحكم لكنه أصر على احتساب ركلة جزاء، سدد الكرة بطريقة ضعيفة لكن الحارس الإنجليزي تصدى لها وسقطت من يده فقام جيسون مكاتير بتكملتها.



تعرض في 1998 إلى الرباط الصليبي وقد صعد بدلًا منه مايكل أوين والذي استغل غياب فاولر ونقص لياقته البدنية.

في مسيرته الكروية سجل 228 هدفا في 542 مباراة وصنع 21 لزملائه، قبل أن يقرر الاعتزال في فبراير 2012.

اتهامه بتعاطي المخدرات

احتفل في «ديربي الميرسيسايد» الذي جمعه بنظيره إيفرتون أمام إيفرتون في الدوري الإنجليزي، بعد تسجيله لركلة جزاء، جثى على الأرض وقام كأنه يشم الكوكايين.

وقد وجهت له الكثير من الاتهامات بدون أي دليل عن تعاطيه مواد ممنوعة قبل تلك المباراة، الأمر الذي جعله يحتفل هكذا ساخرا من الأخبار التي أشيعت حيال ذلك وكأنه يتعاطى الكوكايين.

وتعرض اللاعب لعقوبة من قبل لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم نتيجة لتلك الواقعة لمدة 4 مباريات بالإيقاف كون ما قام به منافيا للأخلاق وللجماهير.

وحول هذا الاحتفال «لقد شعرت بالأسى الشديد والأذى خلال السنوات القليلة الماضية بسبب الادعاءات المستمرة الموجهة ضدي بشأن تعاطي المخدرات، والتي لم تؤثر فقط على شخصي، ولكنها كانت مزعجة للغاية لعائلتي أيضًا».

كان لفاولر دور اجتماعي رائع حيث دعم إضراب عمال ميناء ليفربول خلال احتفاله بهدف في عام 1997.

.