في الذكرى الـ126 لتأسيس مانشستر سيتي.. «ما حدث كان كابوسًا»

«آس آرابيا» يستعرض لكم أبرز لقطة في تاريخ نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في الذكرى الـ 126 على تأسيسه، الخميس، الموافق 17 أبريل لعام 2020.

0
%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%80126%20%D9%84%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A..%20%C2%AB%D9%85%D8%A7%20%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D9%83%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B3%D9%8B%D8%A7%C2%BB

يحتفل نادي مانشستر سيتي بمرور 126 عامًا، على ذكرى تأسيسه، الخميس، الموافق 16 أبريل لعام 2020، وهو النادي السماوي في مدينة مانشستر الإنجليزية العريقة.

النادي تأسس لأول مرة في عام 1880 تحت اسم «سينت ماركس ويست جورتون»، ليتم تغييره في 1887 ليكون تحت اسم نادي «أدرويك»، ولكن الاسم الحالي «مانشستر سيتي» أطلق عليه لأول مرة في الـ 16 من أبريل لعام 1894، وهو يعد ذكرى التأسيس الحقيقية للنادي السماوي.

السيتي كان المولود الأول لمدينة مانشستر، وظل كذلك حتى 1902 عندما تم تأسيس مانشستر يونايتد، ومن هنا بدأ «الديربي» الذي يعد من أشرس الديربيات في الكرة الإنجليزية والعالم أجمع.

«المواطنون الحقيقيون»

بعد تأسيس مانشستر يونايتد في 1902، أصبح منافسا شرسا على البطولات المحلية في إنجلترا، وكذلك منافسا على عرش زعامة مدينة مانشستر.

السيتي لم يتوج سوى بـ 12 لقبًا فقط منذ 1894 وحتى عام 2008، بينها كأس الكؤوس الأوروبية، وبطولتان للدوري الإنجليزي، ولكن اليونايتد كان متفوقًا للغاية على جاره اللدود، وكان يتزعم إنجلترا في عدد التتويج ببطولات الدوري.

ولكن السيتي كان يمتلك الشعبية الأكبر حتى في مدينة مانشستر، وذلك دفع مشجعي الفريق إطلاق لقب على أنفسهم «السيتيزنز» والتي تعني «المواطنون»، في إشارة إلى أنهم المواطنون الحقيقيون لمدينة مانشستر.

بداية التوهج

التألق الحقيقي لمانشستر سيتي بدأ في 2008، وذلك بعد استحواذ الشيخ الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان على النادي، لتنقلب المدينة رأسًا على عقب وتصبح باللون السماوي بدلًا من الأحمر.

منذ تلك اللحظة وحتى الآن توج السيتي بـ 13 لقبًا محليًا، وهو أكثر ما توج به منذ بداية تأسيسه وحتى 2008.

وفي تلك الفترة فاز مانشستر سيتي بأربع بطولات للدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» آخرها في إنجاز تاريخي في موسمين متتاليين بالموسم الماضي وقبل الماضي، وبينها أيضًا الموسم الذي حقق فيه 100 نقطة 2017-2018 لأول مرة في تاريخ البريميرليج.

يمكنك قراءة أيضًا: نجم اليونايتد السابق: بوجبا سيظل في مانشستر والسر في برونو فيرنانديز

وفي الموسم الماضي سطر السيتي تاريخًا جديدًا أيضًا، بالتتويج بالثلاثية المحلية لأول مرة في تاريخ إنجلترا، الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

والآن يخطط الفريق السماوي للتتويج بالبطولة الغائبة عنه وهي دوري أبطال أوروبا، والذي يسعى للفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

«ما حدث كان كابوسًا»

مانشستر سيتي انتظر 44 عامًا لحصد لقب الدوري الإنجليزي مرة جديدة، فكانت آخر مرة يتوج به في موسم 1967-1968 والمرة التي تلتها كانت 2011-2012، وهي المرة الأولى للقب الدوري الإنجليزي بمسماه الجديد «البريميرليج».

الموسم كان مشتعلًا، مانشستر سيتي كان يتنافس بقوة مع جاره مانشستر يونايتد، وكان يجب عليه أن يفوز في المباراة الأخيرة في الدوري ليحصد اللقب.

الفوز بأي نتيجة كانت ستمنح اللقب للسيتي حتى في حالة فوز اليونايتد، نظرًا لأن فارق الأهداف لصالح الأول، وخصم السيتي كان كوينز بارك رينجرز، وفي نفس الوقت فاز مانشستر يونايتد على سندرلاند بهدف دون رد.

الفريقان قدما مباراة استثنائية تليق لحسم اللقب
، ففي البداية تقدم السيتي بهدف عن طريق بابلو زاباليتا في الدقيقة 39، ليسجل كوينز بارك هدفين متتاليين في الدقيقة 48 بعد خطأ دفاعي استغله الفرنسي جابرييل سيسيه ليتعادل لفريقه، ثم وجه جامي مايكي صدمة لجماهير السيتي بتسجيله الهدف الثاني لكوينز بارك في الدقيقة 66.

يمكنك قراءة أيضًا: أ - ب تكتيك| كيف يفيد الريجيستا فريقه في كرة القدم؟

ولكن لاعبي مانشستر سيتي بقيادة المدير الفني المخضرم روبرتو مانشيني، لم يستسلموا قط، ونجح المهاجم إدين دزيكو في تسجيل هدف التعادل للفريق السماوي في الدقيقة 92.

ومرت الثواني كساعات على فريق كوينز بارك، وسط محاولات مستميتة من لاعبي السيتي لخطف هدف الفوز الذي سيقودهم للقب البطولة.

وفي الدقيقة 94 أحرز المهاجم الأفضل في تاريخ السيتي، الأرجنتيني سيرجيو أجويرو الهدف الثالث لفريقه الذي منحهم اللقب وسط جنون بين زملائه ومشجعي الفريق وكذلك الجهاز الفني.

جميعنا لا ننسى التعليق الأسطوري للمعلق العربي فارس عوض على الهدف التاريخي عندما قال: «يا ربااااااه.. مستحيييييل.. مستحييييل.. الحلم يتحقق، الحلم يتحقق، كاااان كابوسًا.. ما حدث كاااان كابوسًا، من الكيو بي آر السيتي بطلًا للبريميرليج في الثواني الأخيرة، أجويرو.. أجويرو.. الكون أجويرو، هيستيريا، جنون، دراما، مشهد لا يصدق، فعلها أجويرو».

أهداف مانشستر سيتي وكوينز بارك رينجرز



.