فلاش باك 2003 | حين كان كريستيانو رونالدو على أعتاب ليفربول مقابل 4 ملايين إسترليني

ليفربول كان على وشك ضم البرتغالي كريستيانو رونالدو في 2003، قبل أن يقتنصه مانشستر يونايتد بقيمة كبيرة في ذلك التوقيت تبلغ أكثر من 3 أضعاف القيمة التي قدمها ليفربول.

0
%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B4%20%D8%A8%D8%A7%D9%83%202003%20%7C%20%D8%AD%D9%8A%D9%86%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%B9%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%204%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D9%84%D9%8A%D9%86%D9%8A

كان ليفربول قريبًا للغاية من التغلب على سعي عمالقة أوروبا، والوصول إلى ضم البرتغالي كريستيانو رونالدو في 2003، قبل أن يقتنصه غريمه مانشستر يونايتد بقيمة كبيرة في ذلك التوقيت.

السير أليكس فيرجسون المدرب التاريخي لمانشستر يونايتد سافر إلى لشبونة في أغسطس من نفس العام وتم حسم صفقة انضمام كريستيانو رونالدو إلى أولد ترافورد مقابل 12.2 مليون جنيه إسترليني وسط اهتمام كل من برشلونة ويوفنتوس وآرسنال.

المقابل الذي كان رونالدو مرشحًا للانضمام به إلى ليفربول كان ثلث المقابل الذي حسم به مانشستر يونايتد الصفقة، 4 ملايين جنيه إسترليني فحسب.

وأفاد (ذا أثلتيك) بأسباب فشل انتقال رونالدو إلى ليفربول رغم أن كل شيء كان على ما يرام.

فيل ثومبسون، المدير المساعد لليفربول آنذاك ذهب لتناول العشاء في إنجلترا مع الوكيل توني هنري في البرتغال وكان الحديث كله حول القيمة المطلوبة لضم رونالدو، وحينها كان الرقم 4 ملايين يورو مجزأة على 4 دفعات كل دفعة بمليون يورو فقط، هذا ما يؤكده ثومبسون لـ(ذا أثلتيك).

اقرأ أيضًا: رونالدو يتابع تدريب البرتغال من شرفته.. وسانتوس: لا يفكر سوى في اللعب

أكد ثومبسون أن الأمر كان مجديًا جدًا على كل المستويات، ورغم أن رونالدو كان بعمر الثامنة عشر فحسب، إلا أن المدرب جيرارد هولييه سافر بنفسه إلى البرتغال لرؤية رونالدو في دورة تولون الودية التي لعب خلالها رونالدو مع منتخب البرتغال تحت 20 عاما، وأبدى إعجابه الشديد به، وبدا أن الاتفاق وشيك بشأن اللاعب وبقيمة 4 ملايين جنيه إسترليني.

ولكن كل شيء اختلف، حين قدم مانشستر يونايتد عرضًا بأكثر من ثلاثة أضعاف تلك القيمة، وبالتحديد بقيمة 12.2 مليون جنيه إسترليني، وحينها صدم ثومبسون والمدرب هولييه صدمة كبيرة قبل أن ينتهي المطاف بالأسطورة البرتغالي في مانشستر يونايتد ويبدأ سنوات من المجد داخل قلعة أولد ترافورد.

.