فرصة باركلي وتوهج هازارد أبرز مشاهد فوز تشيلسي على ساوثهامبتون

تشيلسي احتل المركز الأول في ترتيب الدوري الإنجليزي مؤقتاً بعد الفوز بثلاثية نظيفة اليوم

0
%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%84%D9%8A%20%D9%88%D8%AA%D9%88%D9%87%D8%AC%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF%20%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B3%D8%A7%D9%88%D8%AB%D9%87%D8%A7%D9%85%D8%A8%D8%AA%D9%88%D9%86

الأمر بدا مريحاً في ستامفورد بريدج، بعدما نجح تشيلسي في اعتلاء قمة الدوري الإنجليزي الممتاز بالفوز على ساوثهامبتون بثلاثية دون رد، في الجولة الثامنة من المسابقة.

تقدم هازارد بهدف رائع بعد تمريرة موسيقية من روس باركلي، وتضاعف التقدم بعد فترة وجيزة من نهاية الشوط الأول، عن طريق روس باركلي، قبل أن يختتم التهديف ألفارو موراتا.

لم يكن هناك طريق للعودة من فريق ساوثهامبتون، الذي لا يزال في مناطق الخطر في ترتيب الدوري، وفي المباراة أبرزت لنا خمسة نقاط تستعرضها «آس آرابيا»:

باركلي يأخذ فرصته

تلك هي البداية الثالثة له في الدوري الإنجليزي، لكن روس باركلي جعلها مهمة من الخروج في سانت ماري كان حيث ظهر بكل أريحية وحيوية، ومدمر أيضاً خلاّق في وسط الملعب.

برهن باركلي على أن مباراتيه السابقتين كانت بداية لانطلاقته في المباراة الثالثة، بعدما نجح في تسجيل هدف وصناعة آخر لزميله إيدين هازارد.

كما استطاع أن يصول ويجول في وسط الملعب مقدماً أداء كبيراً عما كان عليه في إيفرتون من قبل، وسيكون في منافسة قوية مع ماتيو كوفاسيتش لحجز مكانة في التشكيلة الأساسية.

هجوم سلبي

رغم أن ساوثهامبتون قضى فترات طويلة من المباراة في المناطق الخلفية، ولم يهيمنوا بالكامل، إلا أنهم خلقوا مشاكل عديدة لدفاعات تشيلسي.

الفرص التي خلقت لمهاجميهم لم يستغلوها جيدًا وكان أكثر من أضاع اللاعب داني إنجز حيث أطلق كرة قوية قريبة من العارضة، وفي الشوط الثاني أيضاً، كان ريان بيرتران قد سدد أيضاً بعدما وجد المساحة في صندوق تشيلسي، إلا أن تألق الحارس كيبا أريزابالاجا وقف أمامهم.

وظهر خط هجوم ساوثهامبتون سلبياً ودون أي حلول.

هازارد يواصل السطوع تحت قيادة ساري

مباراة أخرى، وهدف آخر. استغرق الأمر أقل من 30 دقيقة فقط هازارد وصل لإيجاد الهدف ضد ساوثهامبتون.

هازارد يواصل التألق، يواصل السطوع، ثقته تزداد كل مرة تحت قيادة ساري، الدفاعات باتت تقف عاجزة أمامه.

وصل للهدف السابع له في الدوري الممتاز في ثماني مباريات فقط هذا الموسم، وهو عائد مذهل حيث إنه شارك فقط في ستة من تلك المباريات أساسياً.

هازارد فك الشراكة في صدارة الترتيب، بفارق هدفين عن سيرجيو أجويرو وهاري كين، ويسير بشكل منتظم.

وربما ليس من قبيل الصدفة أن هذا المعدل الهائل للتسجيل بدأ تحت إدارة ساري في نابولي، حول المدرب الإيطالي دريس ميرتنز ، البلجيكي الآخر ، الذي تحول إلى هداف لا هوادة فيه. نفس الشيء ، كما يبدو ، يحدث مع هازارد في ستامفورد بريدج. منافسو تشيلسي سوف يتزايد قلقهم بشكل متزايد.

بصمة ساري وتشيلسي المخيف

إذا كان هناك أي شك في أنه مؤهل للمنافسة بقوة، فالآن هو توقيته، فريق تشيلسي يعمل بجدية على مستوى كبير لا تستطيع معظم الفرق مجاراته، سجلوا اليوم أمام ساوثهامبتون فوزاً مريحاً ومقنعاً، وانتقلوا إلى قمة الدوري ولو لفترة وجيزة.

لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى وضع ساري بصمته، وأصبح الفريق أكثر سرعة وديناميكية، والتحركات التمريرية بشكل مثالي، تشيلسي يلعب بثقة مخيفة، مع مجموعة من اللاعبين الذين حفظوا تعليمات مدربهم بسرعة كبيرة.

ويجب أن يكون هازارد وحده في الملعب كافياً لقلق مانشستر سيتي وليفربول على الصدارة.

.