ضغوط فرنسية على كانتي من أجل دخول «حديقة الأمراء»

تقارير تكشف عن الدور الذي لعبه نجوم سان جيرمان في المونديال من أجل استقطاب كانتي

0
%D8%B6%D8%BA%D9%88%D8%B7%20%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%AF%D8%AE%D9%88%D9%84%20%C2%AB%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1%C2%BB

تعرض النجم الفرنسي نجولو كانتي، نجم فريق تشيلسي الإنجليزي، لضغوط كبيرة من عدد من لاعبي منتخب بلاده خلال نهائيات كأس العالم 2018، من أجل إقناعه بالرحيل عن تشيلسي والانضمام إلى صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويعد كانتي أحد أبرز نجوم الوسط في العالم حالياً، وكان عنصراً أساسياً في فوز منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 بعد الفوز في المباراة النهائية على منتخب كرواتيا بنتيجة 4-2، لتحقق بلاده اللقب الثاني في تاريخها.

وكشفت صحيفة «ليكيب» الفرنسية عن أن كانتي تعرض لضغوط من بعض زملائه في المنتخب من لاعبي باريس سان جيرمان من اجل إقناعه بدخول «حديقة الأمراء» في الصيف الماضي.

وأوضحت أن الثلاثي كيليان مبابي وبريسينل كيمبيمبي والحارس الفونس أريولا، كانوا يقودون حملة الضغط على كانتي من أجل تعويض رحيل تياجو موتا عن الفريق الفرنسي.

الجدير بالذكر أن تشيلسي ضم نجولو كانتي من ليستر سيتي الإنجليزي في الموسم الماضي مقابل 38 مليون يورو، وحصل اللاعب على لقب الدوري الإنجليزي مع ليستر ثم مع تشيلسي عقب انتقاله لصفوفه، كما نال لقب أفضل لاعب في العام حينها مع «البلوز».

ويعتبر اللاعب صاحب الـ27 عاماً، عنصراً أساسياً في خطط المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري منذ إشرافه على تدريب فريق تشيلسي منذ انطلاق الموسم الجاري.

.