شيد عصرك الخاص.. ليفربول يأمل إقناع كلوب بالاستمرار في تدريب «الريدز»

رغم تجديد عقده حتى 2024 منذ أشهر قليلة، إلا أن إدارة نادي ليفربول ترغب في استمرار يورجن كلوب على رأس القيادة الفنية للفريق لأطول فترة ممكنة.

0
%D8%B4%D9%8A%D8%AF%20%D8%B9%D8%B5%D8%B1%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B5..%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D8%A3%D9%85%D9%84%20%D8%A5%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%B9%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%B2%C2%BB

سيواجه نادي ليفربول معركة شرسة مع الاتحاد الألماني لكرة القدم، تتعلق بالمدرب يورجن كلوب المدير الفني للنادي الإنجليزي، حيث تسعى إدارة «الريدز» لإقناع المدرب الألماني بالاستمرار لأطول فترة ممكنة، وخلق إرث خاص به في كرة القدم الإنجليزية، مثل الذي تركه السير أليكس فيرجسون المدير الفني التاريخي لنادي مانشستر يونايتد.

وخلال الفترة الماضية، وقع يورجن كلوب على عقد جديد مع ليفربول، يربطه بالنادي الإنجليزي حتى صيف 2024، مما سيجعل مغامرته في ملعب «أنفيلد» تستمر لقرابة 9 سنوات.

لكن ليفربول سيواجه معركة صعبة مع الاتحاد الألماني لكرة القدم، الذي يفكر في تقديم عرض ليورجن كلوب، من أجل تولي مهمة تدريب المنتخب الألماني وخلافة يواكيم لوف حين يقرر إنهاء مسيرته مع «الناسيونال مانشافت».

ويبدو أن كلوب نفسه مؤمن بأن تدريب منتخب ألمانيا سيكون التطور الطبيعي لمسيرته مع كرة القدم، وهو ما قد يصعب الأمور على إدارة ليفربول.

ووفقًا لصحيفة «ميرور» الإنجليزية، فإن السيناريو المثالي لمسئولي ليفربول، حتى وإن كان عقد المدرب الألماني الجديد لم تمر عليه سوى بضعة أشهر، هو إقناع كلوب بخلق إرث خاص به في كرة القدم الإنجليزية، مثل الذي تركه السير أليكس فيرجسون، والفرنسي أرسين فينجر.

اقرأ أيضًا: ليفربول يخطط لإنقاذ نجم فرنسا من جحيم الإصابات في برشلونة

السير أليكس فيرجسون ظل على رأس القيادة الفنية لنادي مانشستر يونايتد لفترة امتدت إلى 26 عامًا، فيما قاد فينجر آرسنال لمدة 22 موسمًا.

انتصار هام

وتؤمن مجموعة فينواي الرياضية، مالكة نادي ليفربول، أنهم حققوا نصرًا هامًا حين تمكنوا من إقناع كلوب بالالتزام بالاستمرار في قيادة «الريدز» حتى عام 2024.

وينتهي عقد لوف مع منتخب ألمانيا في عام 2022، وهو نفس العام الذي كان ينتهي فيه عقد كلوب السابق مع ليفربول قبل تجديد.



ولا يتضمن عقد مدرب ليفربول الحالي بندًا يسمح له بالخروج، ولا يوجد هناك أي اقتراحات بأنه قد يفكر في الرحيل عن ملعب «أنفيلد» في وقت مبكر من عام 2022.

لكن كلوب سيبلغ السابعة والخمسين في صيف 2024، وألمح بشكل خاص إلى أن ليفربول قد يكون آخر مهمة له في تدريب الأندية.

ومنذ توليه منصبه في أكتوبر 2015، تخلت العديد من الأندية الكبرى عن مدربيها، لكن كلوب لم يرتبط بأي منها، في ظل رغبته في الاستمرار مع ليفربول، وسيكون الأمر مختلفًا إذا أتيحت له فرصة تدريب منتخب بلاده.

لوف في موقف معقد

ولا يمر يواكيم لوف بأفضل فتراته في تدريب منتخب ألمانيا، والذي يشرف عليه منذ 14 عامًا تقريبًا، وبدا موقفه في الاستمرار غير مؤكد بعد منافسات بطولة كأس العالم 2018، حينما لم يتمكن «الناسيونال مانشافت» من عبور مرحلة المجموعات بعد هزائم مفاجئة ضد المكسيك وكوريا الجنوبية.

ثم فشلوا في الفوز بأي من المباريات الأربع في بطولة دوري الأمم الأوروبية أمام كل من هولندا وفرنسا.

اقرأ أيضًا: خطوة نبيلة من لاعبي منتخب ألمانيا لمكافحة فيروس كورونا

لكن بعدها تمكن لوف من قيادة منتخب ألمانيا إلى نهائيات بطولة أمم أوروبا بعد الفوز في 7 من أصل 8 مباريات في التصفيات.

وكان مستقبل لوف مع منتخب ألمانيا سيتحدد من خلال أداء الفريق في بطولة أمم أوروبا، والتي كان من المقرر إقامتها في صيف 2020، لكن تم تأجيلها إلى العالم المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

.