Web Analytics Made
Easy - StatCounter
سيناريو تخيلي.. ترتيب جدول «البريميرليج» بدون «الفار» في الأسبوع الـ12

سيناريو تخيلي.. جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بدون تدخلات «الفار»

لا تزال تقنية مراقبة الفيديو «الفار» تثير جدلا واسع النطاق في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» حيث تطبق للمرة الأولى هذا العام، وكان آخرها الأسبوع الـ12

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

شهد الأسبوع الثاني من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» موجة من الجدل بسبب تقنية مراقبة الفيديو «الفار»، حيث واصلت الأندية شكواها من التقنية التي يتم تطبيقها للمرة الأولى هذا الموسم في ظل الجدل المصاحب لبعض قرارات التحكيم في الآونة الأخيرة.

وحاول موقع «جيف مي سبورت» وضع سيناريو تخيلي لنتائج ترتيب جدول المسابقة حال لم يٌستخدم «الفار» هذا الموسم.

فعلى سبيل المثال عادت «الفار» لتثير جدلا واسع النطاق أمس الأول السبت، وتحديدا في الأسبوع الثاني عشر من «البريميرليج» حينما ألغت هدف التعادل الذي أحرزه ديفيد ماكجولدريك لاعب شيفيلد يونايتد في شباك توتنهام، واحتسبه حكم المباراة، قبل أن يتم الاحتكام إلى «الفار» التي ألغته بداعي تسلل إصبع قدم زميله جون لوندسترام بـ سنتمترات قليلة.

لكن أدرك جورج بالدوك هدف التعادل عقب اللجوء أيضا لتقنية «الفار»، والتي احتسبت الهدف تلك المرة لصالح كتيبة كريس وايلدر.

وأمس الأحد أيضا وفي ختام مباريات الأسبوع الـ 12 من المسابقة، وتحديدًا في مباراة ليفربول ومانشستر سيتي التي فاز فيها الأول بنتيجة 3-1، فإنه وفي الوقت الذي أثير فيه جدل حول لمسة اليد من جانب أليكساندر-أرنولد ظهير «الريدز» والهدف الذي سجله زميله المصري الدولي محمد صلاح، فلم تدخل تقنية «الفار» لتغيير أي قرار من جانب الحكم.

ولذا فلم يتم تضمين تلك القرارات المتخذة في مباراة الليفر والسيتي في تحليلنا، نظرا لأنه وبدون «الفار»، لما كان قد تغير شيئا.

اقرأ أيضا: تقارير: مسؤولو الدوري الإنجليزي يناقشون إدخال تغييرات على «الفار»



ويضع الموقع سيناريو تخيلي للكيفية التي أثر بها الأسبوع الثاني عشر من الدوري الإنجليزي على جدول المسابقة دون استخدام «الفار»، وذلك عبر تحليل كل قرار تحكيمي تم إلغائه من قبل التقنية في مباريات هذا الأسبوع.

ليفربول (المركز الأول برصيد 34 نقطة)- فارق النقاط: (صفر)

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

مانشستر سيتي (المركز الثاني برصيد 27 نقطة)- فارق النقاط: 2+

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

تشيلسي (المركز الثالث برصيد 27 نقطة)- فارق النقاط: +1

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

ليستر سيتي (المركز الرابع برصيد 21 نقطة)- فارق النقاط: -5

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

وولفرهامبتون (المركز الخامس برصيد 20 نقطة)- فارق النقاط: +4

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

شيفيلد يونايتد (المركز السادس برصيد 18 نقطة)- فارق النقاط: +1

الواقعة: ظن لاعبو شيفيلد يونايتد أنهم قد أدركوا هدف التعادل في شباك توتنهام في الدقيقة الـ 60 من عمر اللقاء عبر لاعبه ماكجولدريك، لكن ألغي الهدف من قبل «الفار» بعد شبهة تسلل وقع فيها إصبع لوندسترام.

ربما يقترح البعض أنه إذا ما احتسب هدف التعادل الأصلي الذي سجله شيفيلد يونايتد، لكانوا قد فازوا بنتيجة المباراة، بعد أن أحرزوا هدفا آخر أدركوا به التعادل أمام «السبيرز».

النتيجة دون استخدام تقنية مراقبة الفيديو: فوز شيفيلد

آرسنال (المركز السابع برصيد 18 نقطة) – فارق النقاط: +1

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

إيفرتون (المركز الثامن برصيد 17 نقطة)- فارق النقاط :+3

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

مانشستر يونايتد (المركز التاسع برصيد 16 نقطة) – فارق النقاط: صفر

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

بيرنلي ( المركز العاشر عشر برصيد 16 نقطة) – فارق النقاط: +1

الواقعة: تم إلغاء الهدف الذي سجله كريس وود في شباك ويستهام في الدقيقة الـ 36 بواسطة «الفار» بداعي التسلل.

النتيجة دون النتيجة دون استخدام تقنية مراقبة الفيديو: فوز بيرنلي

هدف وود المغلي في شباك ويستهام كان سيجعل النتيجة 2-0 لصالح بيرنلي. لكن وبعد مضي 7 دقائق، سجل وود هدفا ثانيا تم احتسابه، ونجح بيرنلي في الفوز بثلاثية نظيفة، ومن ثم لم تؤثر «الفار» على نتيجة المباراة النهائية.

ويستهام (المركز الحادي عشر برصيد 16 نقطة)- فارق النقاط: +3

الواقعة: هدف وود المغلي في شباك ويستهام كان سيجعل النتيجة 2-0 لصالح بيرنلي. لكن وبعد مضي 7 دقائق، سجل وود هدفا ثانيا تم احتسابه، ونجح بيرنلي في الفوز بثلاثية نظيفة، ومن ثم لم تؤثر «الفار» على نتيجة المباراة النهائية.

بورنموث (المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة)- فارق النقاط: -1

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

نيوكاسل (المركز الثالث عشر برصيد 15 نقطة- فارق النقاط: 0

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

توتنهام ( المركز الرابع عشر برصيد 14 نقطة)- فارق النقاط: صفر

الواقعة: ظن لاعبو شيفيلد يونايتد أنهم قد أدركوا هدف التعادل في شباك توتنهام في الدقيقة الـ 60 من عمر اللقاء عبر لاعبه ماكجولدريك، لكن ألغي الهدف من قبل «الفار» بعد شبهة تسلل وقع فيها إصبع لوندسترام.

النتيجة دون استخدام تقنية مراقبة الفيديو: فوز شيفيلد

ربما يقترح البعض أنه إذا ما احتسب هدف التعادل الأصلي الذي سجله شيفيلد يونايتد، لكانوا قد فازوا بنتيجة المباراة، بعد أن أحرزوا هدفا آخر أدركوا بد التعادل أمام «السبيرز».

النتيجة دون استخدام تقنية مراقبة الفيديو: الهزيمة

برايتون (المركز الخامس عشر برصيد 12 نقطة)- فارق النقاط: -3

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

كريستال بالاس (المركز السادس عشر برصيد 12 نقطة)- فارق النقاط: -3

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

أستون فيلا (المركز السابع عشر برصيد 11 نقطة)- فارق النقاط صفر

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

واتفورد (المركز الثامن عشر برصيد 8 نقاط)- فارق النقاط: صفر

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

نوريتش سيتي (المركز التاسع عشر برصيد 7 نقاط) - فارق النقاط: صفر

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

ساوثهامبتون (المركز العشرين برصيد 5 نقاط)- فارق النقاط: -3

لا توجد قرارات ملغية بواسطة «الفار»

وفيما يلي جدول يوضح ترتيب الدوري الإنجليزي في حالة عدم وجود تقنية الفار، وعدد النقاط التي كسبها أو افتقدها الفريق بسبب استخدام هذه التقنية في البريميرليج.



اخبار ذات صلة