سولسكاير يواصل ضرب الأرقام القياسية للأسطورة في الدوري الإنجليزي

مجددا يثبت النرويجي أولي جونار سولسكاير المدير الفني المؤقت لفريق مانشستر يونايتد قدراته على قيادة الشياطين الحمر عبر الفوز اليوم على برايتون ومواصلة الصحوة.

0
%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%B6%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A

رقم قياسي جديد يضربه النرويجي أوليه جونار سولسكاير المدير الفني المؤقت لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد فوزه على فريق برايتون الإنجليزي، ليحقق بذلك الفوز السادس له على التوالي في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج»، والسابع على التوالي في كل المسابقات منذ توليه المسؤولية في «أولد ترافورد».

وواصلت كتيبة سولسكاير الصحوة في «البريميرليج» بفوزها على برايتون اليوم السبت بهدفين مقابل هدف ضمن منافسات الجولة الثالثة والعشرين من البطولة.

واستهل الفرنسي بول بوجبا نجم وسط «الشياطين الحمر» أول أهداف المباراة في الدقيقة 27 قبل أن يعزز زميله الإنجليزي ماركوس راشفورد النتيجة بالهدف الثاني في الدقيقة 42، ثم يضيف باسكال جروز هدف برايتون الوحيد في الدقيقة 72 من عمر اللقاء.

وذكرت شبكة «فوكس سبورتس» الأمريكية أن سولسكاير نجح في تخطي رقم قياسي آخر مسجل باسم المدرب الأسطوري لمانشستر يونايتد الأسكتلندي السير أليكس فيرجسون.



وأوضحت الشبكة أنه وعقب تحقيقه الفوز السابع لفريقه على التوالي، أصبح النرويجي أول مدرب لمانشستر يونايتد يحقق النصر في أول 6 مباريات له في بطولة الدوري.

هذا الرقم القياسي جعل سولسكاير الحاصل على الثلاثية المحلية في إنجلترا في العام 1999، يتساوى مع كل من الإيطالي كارلو أنشيلوتي والإسباني بيب جوارديولا في سجل الأرقام القياسية في «البريميرليج»، كما أنه يبرر اختيار الإدارة في «أولد ترافورد» له بخلافة مورينيو الشهر الماضي.

وأقيل البرتغالي بعد تدهور نتائج الفريق منذ بداية الموسم، وتوتر العلاقات بينه وبين عدد من نجوم الفريق، وفي مقدمتهم بوجبا.

وتخلى النرويجي، 45 عاما، عن الأسلوب الدفاعي الذي كان يفضله مورينيو، ونجح في خلق حالة من الانسجام والترابط بين صفوق الفريق، ليعيد الكرة الهجومية التي اشتهر بها الفريق في عهد المدرب الأسطوري الأسكتلندي السير أليكس فيرجسون.



وتحت قيادة سولسكاير، مُنح بوجبا الذي كان يكلفه مورينيو بأداء دور دفاعي غير مألوف بالنسبة له، حرية أكبر في الهجوم من قبل سولسكاير، وهو ما كان له أثر إيجابي في إحراز الفرنسي الحاصل رفقة منتخب «الديوك» على لقب كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في روسيا، 5 أهداف، وصنع مثلها في آخر 5 مباريات للفريق.

بهذه النتيجة، ارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى 44 نقطة في المركز الخامس في انتظار مواجهة أرسنال وتشيلسي، بينما تجمد رصيد برايتون عند 26 نقطة في المركز الـ13.

.