ساديو ماني يفتح قلبه: هكذا عانيت في طفولتي.. كلوب مميز للغاية.. وصلاح بين الأفضل

من قرية بامبالي في السنغال، منشأ ساديو ماني نجم ليفربول، تمت إذاعة فيلم وثائقي بعنوان «صنع في السنغال» يتناول قصة حياة أحد أفضل لاعبي العالم.

0
%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%88%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AD%20%D9%82%D9%84%D8%A8%D9%87%3A%20%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7%20%D8%B9%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%8A..%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%B2%20%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A7%D9%8A%D8%A9..%20%D9%88%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84

من قرية بامبالي في السنغال، منشأ ساديو ماني نجم ليفربول، تمت إذاعة فيلم وثائقي بعنوان «صنع في السنغال» يتناول قصة حياة السنغالي، وفيه يعرج على بعض الأمور المتعلقة بمشواره، وأهم زملائه، ومدربه يورجن كلوب وكذلك علاقته بأبيه الذي أثر موته المفاجئ في نجله بشكل كبير.


اقرأ أيضًا: توتنهام فشل في الحصول على ستيفن جيرارد مرتين

والده

وقال ماني في مستهل حديثه: «حينما كنت في السابعة، كنا نلعب حين قال لي أحد أقربائي: (ساديو، والدك توفي) فرددت: (حقًا؟ أنت تمزح!).. لم أفهم هذا الأمر حينها».

وأضاف: «قبل أن يتوفى، أتاه نوع من المرض لأسابيع، لقد جلبنا له بعض الدواء التقليدي أراحه 3-4 أشهر، ولكن المرض عاد مجددًا ولم يجد معه دواء، لم يكن هناك مستشفى في بامبالي، وعليه أخذناه إلى قرية مجاورة لنرى ما إذا كان يمكنه المحافظة على حياته، لكن هذا لم يحدث».

وأشار: «حينما كنت صغيرًا كان أبي يقول لي كثيرًا إنه فخور بي، لقد كان رجلًا بقلب رائع، حينما مات، أحدث ذلك تأثيرًا كبيرًا علي وعلى باقي أفراد أسرتي، قلت لنفسي: الآن يجب عليك أن تفعل الأفضل كي تساعد أمك، لقد كان أمرًا صعبًا أن أتعامل مع هذا في تلك السن».

وبعد عقدين من الزمان، أسس ماني مستشفى في مسقط رأسه لتحسين ظروف الفقراء، وعن هذا يقول: «أتذكر كيف ولدت أختي في المنزل لأننا لم نملك مستشفى في القرية، لقد كان موقفًا حزينًا للجميع، لقد أردت أن أبني مستشفى كي أمنح الناس الأمل».

والد ماني كان إمام مسجد، وعائلته يتذكرون تاريخ وفاته سنويًا ويقرؤون القرآن، فشل ساديو الصغير في إقناع أهله بترك التعليم والتفرغ لتحقيق حلمه بممارسة كرة القدم، وفي سن الـ15، خرج ماني من قريته بمساعدة صديق طفولته لوك دجيبوني.

الخروج من القرية

وقال ماني: «كان أمرًا صعبًا لأنني لم أملك أحدًا يدفعني لتحقيق حلمي، ولكنني لم أتوقف عن الحلم، كان من الشجاعة حقًا أن أترك أهلي في القرية وأذهب إلى داكار، ولكنني آمنت بأنني سأنجح، بعد ذلك، بدأت عائلتي في التعامل مع الأمر بجدية، وعرفوا أنني لا أريد فعل أي شيء آخر ولذلك لم يكن لديهم اختيار سوى مساعدتي».

يورجن كلوب

في 2014.. حاول يورجن كلوب أن يضم ماني إلى بوروسيا دورتموند، ماني يقول إن كلوب «كان يشبه مطربي الراب» في إشارة إلى الطاقية التي يلبسها الألماني عادة.

في 2016، حصل كلوب على رجله ماني في ليفربول، بعدما سجل 4 أهداف في 3 مباريات أمام ليفربول بقميص ساوثهامبتون، ماني أعجب كلوب، وزاد إعجابه به بشكل كبير عقب العودة التاريخية لليفربول أمام برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2018-2019.

الريمونتادا

وقال ماني: «ما يجعله مميزًا أنه لا يتوقف عن الإيمان، في الاجتماع قبل المباراة كان مقتنعًا بقوة أننا نستطيع فعلها، حتى مع غياب اثنين من بين الأفضل في العالم (صلاح وفيرمينو) لقد دفع اللاعبين بقوة ليعطوا كل شيء ممكنًا».

عودة إلى بامبالي

كما تحدث ماني عن موقف معبر مع سيدة سنغالية كبيرة في السن كانت تعرفه في صباه، قابلها في بامبالي ذات إجازة فقال لها: «إذا كنت تفتقدينني كان من الممكن أن تتصلي بي، لقد أعطيتك رقمي» ليأتيه الرد: «أنا لا أملك هاتفًا».

ماني قال إن أولويته كانت بناء مستشفى قبل أن يبني مدرسة، وعلل ذلك قائلًا: «حتى يذهب الطفل إلى المدرسة عليه أن يكون أولًا بصحة جيدة، كلما رأيت العمال يبنون بيتًا بمشقة بالغة في بلدتي أقول لنفسي: (عليك أن تعمل أكثر من أجلهم)».

وأضاف: «ربما لو امتلكنا مدرسة أفضل في بلدتي لكنت درست أكثر، لقد كنت في قرية يريد كل أطفالها أن يلعبوا كرة القدم ولا أحد يريد المدرسة، الكل يريد أن يصبح لاعب كرة قدم مثلما أصبحت أنا، ولكنني دومًا أخبر الأطفال أن عليهم أن يتعلموا، أن يحافظوا على لعب كرة القدم ولكن أن ينجحوا أيضًا في التعليم، لم يكن الأمر سهلًا هكذا في طفولتي».

.