رغم الإنفاق الخيالي.. كلوب يحقق رقمًا سلبيًا مع ليفربول

ليفربول قام بالعديد من التعاقدات التاريخية منذ قدوم الألماني يورجن كلوب لتدريب الفريق لكن نتائج الفريق في منافسات دوري أبطال أوروبا لم تعكس القيمة المالية الكبيرة التي استثمرها النادي في التعاقدات

0
%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%81%D8%A7%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D9%84%D9%8A..%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D9%8A%D8%AD%D9%82%D9%82%20%D8%B1%D9%82%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D8%B3%D9%84%D8%A8%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%B9%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84

سقط نادي ليفربول الإنجليزي في الجولة الخامسة من منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا، أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بهدفين مقابل هدف وحيد، في المباراة التي أقيمت على ملعب «حديقة الأمراء» في العاصمة الفرنسية، باريس، لحساب الجولة الخامسة من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا.

ليفربول، ورغم تأهله إلى المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الماضي، والذي خسره أمام نادي ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، إلا أنه يعاني في المجوعة الثالثة خلال منافسات الموسم الحالي، بالخسارة في ثلاث مباريات، والفوز في مباراتين، ليتعقد موقف «الريدز» ليضطروا للانتظار حتى الجولة الأخيرة، من أجل محاولة الفوز، وخطف واحدة من بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني.

ليفربول، ومنذ التعاقد مع الألماني يورجن كلوب لقيادة الفريق فنيًا في أكتوبر 2015، كان قريبًا من معانقة المجد في أكثر من مناسبة، بعد لعب نهائي بطولة الدوري الأوروبي في موسمه الأول مع الفريق، لكن نادي إشبيلية الإسباني نجح في الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، كما خاض في الموسم ذاته نهائي كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين، لكنه اكتفى بالمركز الثاني بعد الخسارة أمام نادي مانشستر سيتي.

اقرأ أيضًا.. المجموعة الثالثة في دوري الأبطال.. وحسابات التأهل المعقدة

ومنذ يناير 2016، أصبح كلوب المسئول الأول عن التعاقدات في ليفربول، ليقوم منذ ذلك الحين، بإبرام مجموعة من الصفقات، أصبحت الأعلى ماليًا في تاريخ النادي الإنجليزي على الإطلاق، حيث كان الإنجليزي أندي كارول المهاجم السابق لنادي نيوكاسل يونايتد، الصفقة الأغلى في تاريخ «الريدز» حين تعاقد مع المدرب الإنجليزي روي هودسون مقابل 41.5 مليون يورو، في موسم 2010-2011.

وبعد كارول، تساوي البرازيلي روبيرتو فيرمينو مع كارول، وأصبح هو الآخر اللاعب الأغلى في تاريخ ملعب «أنفيلد»، بعد انضمامه للفريق الإنجليزي في صيف 2015، قبل شهور قليلة من قدوم كلوب لتدريب الفريق.

عصر كلوب

ومنذ أشرف المدرب الألماني على سوق انتقالات ليفربول، أبرم 19 صفقة، من بينها سبع صفقات هي الأغلى في تاريخ النادي الإنجليزي، بداية من السنغالي ساديو ماني في صيف 2016، الذي انتقل إلى «الريدز» مقابل 41.63 مليون يورو، قادمًا من نادي ساوثهامبتون الإنجليزي، ثم النجم المصري محمد صلاح في صيف 2017، قادمًا من نادي روما الإيطالي مقابل 42.44 يورو، ليصبح الصفقة الأغلى في تاريخ ليفربول.

كما ضم كلوب البرازيلي فابينيو قادمًا من نادي موناكو الفرنسي في الصيف الماضي، مقابل 45.47 مليون يورو، ثم الغيني نابي كيتا من فريق ريد بول لايبزيج الألماني مقابل 50.5 مليون يورو أيضًا في الصيف الماضي، وخلال ذات فترة الانتقالات، تعاقد مع البرازيلي أليسون من نادي روما، مقابل 63.1 مليون يورو، ليصبح لوقت قصير الحارس الأغلى في التاريخ، قبل أن يتخطاه الإسباني كيبا أريزابالاجا، الذي انتقل إلى نادي تشيلسي الإنجليزي قادمًا من نادي أتلتيك بيلباو الإسباني مقابل 80.8 مليون يورو.

تدعيمات كلوب الدفاعية، امتدت للتعاقد مع المدافع الأغلى في التاريخ، بعد ضم الهولندي فيرجيل فان ديك، خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير 2018، مقابل 79.6 مليون يورو.

إجمالي القيمة المالية للصفقات التي أبرمها كلوب منذ يناير 2016 بلغت 434.63 مليون يورو، لكن نتائج الفريق لم تكن على الإطلاق على قدر التوقعات، حيث لم يحصد ليفربول أي بطولة منذ تولى المدرب الألماني تدريب الفريق.

نكسة دوري الأبطال

ورغم القيمة المالية التاريخية للإنفاق التي قام بها كلوب مع ليفربول، إلا أن الفريق حقق واحدة من أسوأ سجلاته على الإطلاق في دوري أبطال أوروبا، حيث وللمرة الأولى في تاريخ النادي، يخسر «الريدز» ثلاث مباريات متتالية خارج ملعبه في البطولة، بعد الخسارة في المباريات الثلاث خلال دور المجموعات التي خاضها خارج ملعبه في الموسم الحالي.

وخسر ليفربول أمام نابولي الإيطالي في ملعب «سان باولو» بهدف دون رد، في الجولة الثانية، ثم أمام نادي ريد ستار بلجراد الصربي في الجولة الرابعة بهدفين دون رد، ثم الخسارة أمام باريس سان جيرمان بهدفين لهدف في الجولة الخامسة.

.