الأمس
اليوم
الغد
فابريجاس يترك تشيلسي ويجتمع مع هنري من جديد

رسميًا.. فابريجاس يترك تشيلسي ويجتمع مع هنري من جديد

فريق الإمارة الذي توج بلقب الدوري الفرنسي في 2017 للمرة الأولى منذ 17 عامًا يسعى لتعزيز وضعه هذا الموسم إذ يحتل بعد المرحلة الـ18 المركز التاسع عشر قبل الأخير ويواجه جديًا خطر الهبوط إلى الدرجة الثانية

آس آرابيا
آس آرابيا

أعلن نادي موناكو الفرنسي، انضمام المهاجم الإسباني سيسك فابريجاس إلى صفوفه، قادمًا من نادي تشيلسي الإنجليزي.

ونشر النادي فيديو ترويجي عبر حسابه على «تويتر»، يظهر فيه فابريجاس وهو يقوم بصناعة ساعة يد، قبل أن يرتديها ويقول «الآن، حان الوقت».



فابريجاس (31 عامًا) زار إمارة موناكو الأسبوع الماضي للخضوع للفحص الطبي والاتفاق على التفاصيل، وتم تحريره من قبل النادي اللندني، ووقع مع موناكو عقدا لثلاثة مواسم ونصف موسم.

وأوضحت مصادر أن تشيلسي لن يحصل على مقابل مالي نظيره انتقال المهاجم الإسباني، باستثناء مبالغ مرتبطة بأدائه على أرض الملعب مع فريقه الجديد، على عكس ما أشارت إليه تقارير صحافية سابقة من أن نادي الإمارة سيدفع 10 ملايين يورو لضم اللاعب.

وستتيح هذه الصفقة لفابريجاس إعادة الاجتماع بتييري هنري، زميله السابق في نادي أرسنال الإنجليزي والمدرب الحالي لموناكو. وسيكون في إمكان الإسباني خوض مباراته الأولى بقميص فريقه الجديد، عندما يحل موناكو ضيفا على مرسيليا ضمن المرحلة العشرين من الدوري الأحد.

ويسعى فريق الإمارة الذي توج بلقب الدوري الفرنسي في 2017 للمرة الأولى منذ 17 عامًا، الى تعزيز وضعه هذا الموسم، اذ يحتل بعد المرحلة الثامنة عشرة، المركز التاسع عشر قبل الأخير، ويواجه جديا خطر الهبوط الى الدرجة الثانية.

وسبق لفابريجاس أن تزامل مع هنري في أرسنال بين العامين 2003 و2007، في إشراف المدرب السابق للمدفعجية الفرنسي آرسين فينجر.

وكان لاعب خط الوسط على خطى زميله السابق المهاجم، اذ انتقل من آرسنال إلى برشلونة الإسباني، الا أنه عاد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز كلاعب في صفوف تشيلسي في العام 2014.

وكان فابريجاس من ضمن التشكيلة الذهبية للمنتخب الإسباني التي توجت بثلاثة ألقاب كبيرة في ظرف أربعة أعوام (كأس أوروبا 2008 و2012، وكأس العالم 2010).

ومع تشيلسي، أحرز فابريجاس لقبين في البريمرليج، إلا أن دوره تراجع في الأشهر الأخيرة لاسيما هذا الموسم في عهد الإيطالي ماوريتسيو ساري.



وعلى رغم أن هذا الانتقال إلى موناكو كان مدار حديث التقارير الصحفية في الآونة الأخيرة، إلا أنه أصبح بحكم المؤكد في الخامس من يناير الحالي، عندما ودع فابريجاس زملاءه في تشيلسي ومشجعي ملعب ستامفورد بريدج لدى استبداله خلال المباراة ضد نوتنجهام فورست ضمن الدور الثالث من مسابقة كأس إنجلترا.

وحمل الإسباني شارة قيادة الفريق في المباراة، وصفق المشجعون له وقوفًا لدى استبداله في الدقيقة 85، بينما قام اللاعبون بمعانقته وهو يترك المستطيل الأخضر. وكانت تلك المباراة الأخيرة له مع النادي اللندني.

ويعول هنري وموناكو على فابريجاس لمحاولة انتشاله من المأزق الذي يتواجد فيه حاليًا في الدوري المحلي، علمًا ان نادي الإمارة أبرم بضم الإسباني، ثاني تعاقد بارز له في فترة الانتقالات الشتوية الحالية، بعد ضم البرازيلي نالدو من شالكه الألماني مطلع الشهر الحالي.

اخبار ذات صلة