Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
رسميًا.. أضرار فيروس كورونا تضرب خطط ليفربول

رسميًا.. أضرار فيروس كورونا تضرب خطط ليفربول

أضرار فيروس كورونا التاجي المستجد تضرب خطط نادي ليفربول الإنجليزي الخاصة بملعب انفيلد رود وتسبب في تأجيلها لمدة عام على الأقل

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف
تم النشر

سيتم تعليق عمليات تطوير ملعب أنفيلد رود الخاص بنادي ليفربول الإنجليزي، والتي من المتوقع أن تبلغ تكلفتها 60 مليون جنيه إسترليني لمدة عام على الأقل، حيث تعوق جائحة فيروس كورونا التاجي، تنفيذ مخططات البناء.

نظرًا لعدد من التأخيرات نتيجة للأزمة العالمية، فإن أقرب وقت لانتهاء عمليات إعادة التطوير، هو صيف 2023 على عكس الإطار الزمني الأصلي لعام 2022.

وكان من المقرر أن تبدأ مرحلة البناء في ديسمبر، ولكن سيتم دفعها الآن إلى نفس الشهر من العام المقبل.

التجديد المعقد، الذي سيزيد من قدرة آنفيلد إلى 61000، مشابه للعمل المنجز في الجناح الرئيسي ويتطلب فترة بناء 18 شهرًا.

وسيشمل ذلك النوافذ المغلقة على مدار الصيف المتتالي، لضمان الحد الأدنى من التأثير على الجماهير التي تحضر الملعب.

وقال رئيس العمليات في ليفربول، أندي هيوز، "لقد عانينا من عدد من التأخيرات في المشروع المخطط كنتيجة مباشرة للإغلاق بسبب فيروس كورونا".

اقرأ أيضًا: خطر محدق يحيط بريال مدريد.. والسبب فيروس كورونا

وواصل: "نظرًا للتحديات التي تواجهها العديد من القطاعات في الوقت الحالي، بما في ذلك قطاعات البناء والمشتريات والقطاع العام، فإننا نتخذ نهجًا مسؤولًا لإيقاف المشروع مؤقتًا لمدة 12 شهرًا على الأقل".

وأكمل: "إن برنامج البناء المعقد لملعب أنفيلد هو عملية مدتها 18 شهرًا ويحتاج إلى نافذتين صيفيتين مغلقتين لكي ينجح، ولهذا السبب نتوقف مؤقتًا على المشروع لمدة 12 شهرًا على الأقل، لذا فإن أقرب وقت يمكننا فيه إكمال البرنامج هو صيف 2023 بدلاً من صيف 2022 كما كان مخططًا في الأصل".

وأضاف: "سنستخدم هذه الفترة لمراجعة الخيارات والنظر فيها، عندما يبدأ تقويم كرة القدم والتأخيرات الأوسع في صناعات البناء وسلسلة التوريد، سنقدم المزيد من التحديثات".

وأردف: "نحن نتفهم أن هذا أمر محبط بالنسبة للكثيرين كما هو بالنسبة لنا، ولكن نود أن نشكر جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين لدينا، بما في ذلك الجيران المحليين في أنفيلد وأنصارنا ومجلس المدينة وغيرهم على تعاونهم الكبير في مراحل التخطيط المسبق".

واختتم: "تظل أولويتنا على صحة ورفاهية شعبنا والمجتمع المحلي والداعمين في هذا الوقت العصيب، قلوبنا مع جميع المتضررين من فيروس كورونا".

اخبار ذات صلة