دي بروين يلمح إلى رحيله عن مانشستر سيتي بسبب عقوبة اليويفا.. وشرط للبقاء

يقول دي بروين إن مانشستر سيتي أكد له ولزملائه، أن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيتم إلغاؤه عند الاستئناف لدى محكمة التحكيم للرياضة.

0
%D8%AF%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D9%84%D9%85%D8%AD%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%87%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7..%20%D9%88%D8%B4%D8%B1%D8%B7%20%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%A1

ألمح البلجيكي كيفين دي بروين إلى رحيله عن صفوف فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، في حال تم دعم قرار حظر المشاركة في دوري أبطال أوروبا لمدة عامين.

تم فرض حظر على سيتي في فبراير بسبب انتهاك مزعوم لقواعد اللعب المالي النظيف، ولكنه أصدر على الفور بيانًا تعهد فيه باستئناف العقوبة.

يقول لاعب الوسط إن سيتي أكد له ولزملائه، أن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيتم إلغاؤه عند الاستئناف لدى محكمة التحكيم للرياضة.

لكن عملية الاستئناف لم تبدأ بعد، وقد اعترف دي بروين، 28 عامًا، بأنه في حين أنه قد يقبل تعليقه لمدة عام واحد، فقد يكون من الصعب قبول أن يكون خارج أبطال أوروبا لمدة موسمين.

اقرأ أيضًا: الأهلي المصري يكشف عن موقفه بشأن اسئناف النشاط الرياضي

وقال دي بروين لـ«Het Laatste Nieuws»: «أنا فقط أنتظر قليلاً، النادي مقتنع بنسبة مائة في المائة أنهم على حق».

وواصل: «لدي ثقة في فريقي. إذا كانوا يقولون أن هذا صحيح، فأنا أصدقهم. سننتظر ونرى ما سيحدث. بمجرد أن يكون هناك قرار نهائي سألقي نظرة عليه».

وأضاف: «سنتان (بدون دوري أبطال أوروبا لكرة القدم) ستكون طويلة. سنة واحدة هي شيء قد أتمكن من التعامل معه».

وتجنب دي بروين الكثير من الاهتمام من بعض الأندية الأوروبية الكبرى للبقاء في ملعب الاتحاد، وأكد أن المناقشات المبدئية المحيطة بعقد جديد قد تم بحثها.

وكانت خطة سيتي قبل جائحة الفيروس التاجي هي الجلوس مع اللاعبين النجوم، ولا سيما البلجيكي والمهاجم رحيم ستيرلينج، للتفاوض على شروط جديدة في نهاية الموسم.

وأضاف دي بروين «في الوقت الحالي لا توجد محادثات حقيقية بشأن تمديد العقد، أنا لا أعرف ماذا سيحدث. نحن في حالة من عدم اليقين مع كل ما يحدث الآن في العالم».

واختتم: «عندما ينتهي الموسم أخيرًا، قد تكون هناك فرصة للنظر إلى المستقبل. إنها ليست اللحظة المناسبة للتفكير في الأمر الآن».

.