دليل «بيب جوارديولا» للتعامل مع الضغط النفسي

المدرب الإسباني بيب جوارديولا قاد فريق مانشستر سيتي للقب الثاني على التوالي في الدوري الإنجليزي

0
%D8%AF%D9%84%D9%8A%D9%84%20%C2%AB%D8%A8%D9%8A%D8%A8%20%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7%C2%BB%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%BA%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A

ليس من السهل أن تتنافس على مستوى إحراز أكثر من 95 نقطة في الدوري الإنجليزي، وليس من السهل أن تعوض فارق 7 نقاط مع ليفربول استثنائي في أفضل مستوياته ويملك جيلا لم يتكرر، وليس من السهل أن تحتفظ بالصدارة لأكثر من شهرين في صراع محموم كهذا، وليس من السهل أن تفوز بكل مبارياتك دون حتى أن تتعادل طيلة شهرين، ولكن كل هذا فعله رجل واحد، هو بيب جوارديولا.

منافسة جديدة من نوعها في الدوري الإنجليزي شهدها هذا الموسم، ليفربول والسيتي غردا خارج السرب مبكرًا، لينهيا الموسم بعد صراع لا ينسى وفي جعبة مانشستر سيتي 98 نقطة، وليفربول 97 نقطة.

بيب جوارديولا ويورجن كلوب خاضا حربًا تكتيكية حسمها الإسباني في النهاية كما يحسم جميع حروبه، ولكن الحرب النفسية كانت هي الأهم في مشواره.

التصريحات

لم يبد بيب جوارديولا ولو شكًا واحدًا في إمكانية تتويج مانشستر سيتي باللقب، لكنه في نفس الوقت لم يبد الثقة الكاملة في ألا يفعل ليفربول كي لا يتراخى لاعبوه مشيدا في كل وقت ومناسبة بليفربول ونظيره يورجن كلوب.

جوارديولا نجح في التعاطي النفسي بأفضل شكل ممكن مع لاعبيه، وبالتحديد بعد أزمة الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام توتنهام، خسارة بتلك الطريقة كانت يمكن أن تعزز الشك داخل نفوسهم، لكن السيتي خرج مبكرًا من أزمته، ليفوز على توتنهام بعدها بأيام ويواصل مشواره في الدوري الإنجليزي نحو التتويج.

فكرة أن تظل في الفوز وسط مطاردة منافسك لأشهر، دون أن تفقد نقطة واحدة، تحتاج تأهيلًا نفسيًا وبدنيًا وفنيًا من نوع خاص، يبدو أن بيب جوارديولا صار يتقنه إلى حد كبير، بعدما كان متهمًا في أوقات عديدة بقلة اهتمامه بالمنحى النفسي للاعبيه في برشلونة ومن بعده بايرن ميونيخ.

سيكون الفوز بدوري أبطال أوروبا التحدي الأكبر لبيب جوارديولا مع السيتي، حينها فقط سيصبح الحديث عن تطور تعامل المدرب الكتالوني نفسيًا أمرًا لا شك فيه، والمؤكد في الوقت الراهن، أن بيب عليه الاستمتاع بلقبه الثاني في الدوري الإنجليزي على التوالي –السيتي أول فريق يحقق ذلك مرتين متتاليتين في 10 سنوات- وعليه أن يتذكر بفخر دائمًا، أن تعاطيه النفسي مع صراع مطارده ليفربول كان قريبًا من الكمال.

.