Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
خورخي مينديز يكشف كيف خطف فيرجسون رونالدو من أنياب ليفربول وآرسنال

خورخي مينديز يكشف كيف خطف فيرجسون رونالدو من ليفربول وآرسنال

الثنائي الإنجليزي العملاق، ليفربول وآرسنال، هما الناديان الأقرب لضم رونالدو حيث شهدت صفقته صراعًا كبيرًا فيما بينهما من أجل الفوز بخدماته حينما كان يبلغ 18 عاما فقط

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر

كشف وكيل اللاعبين العملاق خورخي مينديز، كيف استطاع السير أليكس فيرجسون، المدير الفني الأسطوري لفريق مانشستر يونايتد، حسم صفقة اللاعب البرتغالي المخضرم، كريستيانو رونالدو، ونجاحه في إقناعه بارتداء قميص الشياطين الحمر، في صفقة قدرت حينها بـ12 مليون جنيه إسترليني.

كان الثنائي الإنجليزي العملاق، ليفربول وآرسنال، هما الناديان الأقرب لضم رونالدو حيث شهدت صفقته صراعًا كبيرًا فيما بينهما من أجل الفوز بخدماته، عندما كان يبلغ من العمر فقط 18 عامًا، بجانب حصولهما على الموافقة المبدئية من قبل ناديه الأسبق سبورتنج لشبونة في عام 2003، لكن فيرجسون كان قادرا على أن يحسم تلك الصفقة لصالح ناديه، بعدما أخبر مينديز أنه يريد الجناح المولود في ماديرا في مانشستر على الفور.

وقال مينديز: «لطالما عرفت أن المدرب هو في النهاية أهم عنصر في أي صفقة تتم، كريستيانو رونالدو أبرز مثال أمامكم».

وأضاف: «الشخص الوحيد الذي بدا على أنه على استعداد للتعاقد معه على الفور هو السير أليكس فيرجسون، وفي ذلك الوقت، لم يكن لدي شك في أنه كان الحل الأفضل، حيث اتخذت قراري بدون تفكير في أي احتمالات، بأن مانشستر يونايتد كان النادي المثالي بالنسبة له».

وواصل أحد أشهر وكلاء اللاعبين في العالم مؤخرًا: «أنا متأكد من أنه إذا كان كريستيانو رونالدو قد بقي في سبورتينج، لما لعب نصف المباريات التي لعبها مع مانشستر في الموسم الأول، وفي نهاية المطاف، تم اختياره كأفضل لاعب في الفريق من قبل الجماهير».

يمكنك أيضًا قراءة: فيروس كورونا| من بينهم رونالدو.. بادرة طيبة من لاعبي يوفنتوس

كان يونايتد يراقب تطور موهبة كريستيانو في لشبونة، لكن المدرب الملقب بـ «فيرجي» أذهل عندما رأى موهبة الفتى المراهق لأول مرة، حيث سافر اليونايتد إلى البرتغال لخوض مباراة ودية مع سبورتنج، في افتتاح ملعب خوسيه ألفالاد الذي أعيد تطويره في صيف 2003.

كان رونالدو مثيرًا للغاية لدرجة أن فيرجسون رفض ركوب الحافلة العائدة إلى المطار رفقة فريقه بعد المباراة حتى تتم الصفقة لصالحه.

وبعد حقبة زمنية مثيرة من اللاعب الملقب بـ «صاروخ ماديرا» رفقة الشياطين الحمر، انضم إلى صفوف فريق ريال مدريد في عام 2009، ليقودهم لفترة كبيرة من التألق والبطولات وكتابة التاريخ الذي سيكون بكل تأكيد صعب التكرار، خاصة في بطولة دوري أبطال أوروبا، قبل أن ينتقل أسطورة الميرنجي إلى صفوف فريق يوفنتوس الإيطالي في عام 2018، في صفقة ضخمة قدرت بـ 100 مليون يورو، للاعب قد بلغ عامه الـ 33 حينها.

رونالدو الفائز بخمس كرات ذهبية في مسيرته، خاض 292 لقاء رفقة الشياطين الحمر، ونجح في تسجيل 118 هدفًا، وصنع 69 آخر، حيث نال جائزة الأفضل عام 2008 معهم، والكرة الذهبية أيضًا في نفس العام، كما توّج بلقب الدوري الإنجليزي 3 مرات، وكأس الدرع الخيرية 3 مرات، وكأس رابطة الأندية الإنجليزية مرتين، وكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، وبطولة دوري أبطال أوروبا أيضًا وكأس العالم للأندية مرة واحدة رفقة اليونايتد، كما أنه نال جائزة أفضل لاعب في النادي موسم 2007 - 2008.

اخبار ذات صلة