الأمس
اليوم
الغد
خريطة الكرة الذهبية تتغير.. فان دايك يقترب من إعادة أمجاد كانافارو

خريطة الكرة الذهبية تتغير.. فان دايك يقترب من إعادة أمجاد كانافارو

الأداء الاستثنائي الذي قدمه الهولندي فيرجيل فان دايك خلال الموسم المنصرم، غيّر خريطة المنافسة على الكرة الذهبية بشكل كامل خلال عام 2019

أحمد الغنام
أحمد الغنام

تعد جائزة الكرة الذهبية هي أعظم جائزة فردية على الإطلاق في عالم كرة القدم، والحلم الذي يطمح إليه أي لاعب، وبعد سيطرة امتدت لعقد من الزمان، للثنائي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على الجائزة، تمكن أخيرًا الكرواتي لوكا مودريتش من كسر هيمنتهما على الجائزة، بعدما توج بها في عام 2018، والآن تتعالي الأصوات التي تطالب بأن يكون هناك وجه جديد فائز بالجائرة في 2019.

أثار الأداء الذي قدمه الهولندي فيرجيل فان دايك مدافع نادي ليفربول الإنجليزي خلال الموسم المنصرم، الإعجاب بصورة كبيرة، لدرجة أن العديد من الأصوات طالبته بأن يكون من بين اللاعبين المرشحين لجائزة الكرة الذهبية خلال عام 2019.

وقدم ليفربول موسمًا استثنائيًا، تمكن خلاله من الظفر بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 2005، وأنهى الدوري الإنجليزي الممتاز بأكبر عدد ممكن من النقاط، برصيد 97 نقطة، لكنه تخلف بفارق نقطة واحدة فقط عن مانشستر سيتي المتوج باللقب.

اقرأ أيضًا.. رونالدو عن فوزه بالكرة الذهبية: فزت بـ3 بطولات.. والأرقام لا تكذب

موسم ليفربول المذهل، وضع مدافعه فان دايك في صورة الظفر بالكرة الذهبية، وأصبح المفضل لتخطي ليونيل ميسي، الذي قدم أداءً مذهلًا بشكل فردي، وتوج مع برشلونة بلقب الدوري الإسباني، لكنه فشل في هدفه الشخصي بالتتويج بلقب دوري الأبطال، بعد أداء رائع من فان دايك، خلال مباراة الفريقين في إياب نصف نهائي تشامبيونزليج، أوقف فيها المدافع الهولندي خطورة ميسي بشكل تام.

تفوق فان دايك على ميسي في سباق الكرة الذهبية انعكس بصورة واضحة على نتائج الاستفتاءات ومكاتب المراهنات حول العالم، حيث تؤكد العديد من الأصوات والترشيحات أن الهولندي هو الأوفر حظًا للظفر بالجائزة.

دعم فان دايك جاء جليًا كذلك من مدربه في منتخب هولندا، رونالد كومان، الذي أكد على استحقاق مدافعه لجائزة الكرة الذهبية على حساب ليونيل ميسي، حيث قال في تصريحات صحفية أطلقها مؤخرًا: «فان دايك يستحق الكرة الذهبية، هي دائما تمنح للاعبين الذين يتسببون في الأهداف ويسجلون، لكن حان الوقت لتعطى لمدافع».

وأضاف: «من وجهة نظري ميسى أفضل لاعب في العالم لكن أيضًا يجب أن يحصل على الألقاب مع فريقه ليكون منافسا».

الدعم لم يقتصر على المقربين من فان دايك فقط، بل وصل إلى نجوم الكرة السابقين، حيث أكد ريكاردو كاكا أسطورة نادي ميلان الإيطالي، ونجم ريال مدريد السابق أن المدافع الهولندي يستحق بالفعل أن يتم تكريمه على ما قدمه خلال الموسم.

كريستيانو رونالدو وصلاح يبتعدان

المثير في الأمر، أن البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي ابتعد تمامًا عن صورة الظفر بالكرة الذهبية، على الرغم من فوزه بلقب دوري الأمم الأوروبية رفقة منتخب بلاده، إلا أن فرصه في الفوز بالجائزة للمرة السادسة في مسيرته أصبحت بعيدة إلى حد كبير، حيث يأتي ثالثًا في الترشيحات، خلف فان دايك وميسي.

وبعيدًا عن صراع ميسي ورونالدو، فإن المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول، وهداف الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 22 هدفًا يأتي رابعًا، يليه الألماني ليروي ساني جناح نادي مانشستر سيتي، وخلفه زميلاه في «السيتزين» رحيم سترلينج وبيرناردو سيلفا، وإيدين هازارد المنتقل حديثًا إلى ريال مدريد في المركز الثامن، وكيليان مبابي في المركز التاسع، ويأتي أنطوان جريزمان في المركز العاشر.

فان دايك.. وخطى بيكنباور وكانافارو

ويأمل فان دايك في أن يصبح ثالث مدافع في تاريخ كرة القدم يتمكن من الحصول على جائزة الكرة الذهبية، التي انطلقت للمرة الأولى عام 1956، بعد أسطورة ألمانيا، القيصر فرانتز بيكنباور، الذي حصل على الجائزة في مناسبتين، الأولى عام 1972 ثم في عام 1976، والإيطالي فابيو كانافارو، الذي حصد الجائزة في عام 2006.

وبالتأكيد، فإن أداء فان دايك الاستثنائي غيّر النظرة إلى الكرة الذهبية بشكل كامل، بعدما كانت حكرًا على المهاجمين ولاعبي الوسط طوال سنوات عديدة، لكن قائد منتخب هولندا سيكون على موعد مع صناعة التاريخ، وتغيير خريطة النظر لأداء اللاعبين الفردي.

اخبار ذات صلة