Web Analytics Made
Easy - StatCounter
حكيم زياش يتحدث عن طفولته الصعبة وكواليس أزمة وفاة والده

حكيم زياش يتحدث عن طفولته الصعبة وكواليس أزمة وفاة والده

نادي أياكس أمستردام الهولندي أعلن رسميًا الخميس أن لاعبه المغربي حكيم زياش سينضم لنادي تشيلسي الإنجليزي في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة

حسام نور
حسام نور
تم النشر
آخر تحديث

أصبح انتقال النجم المغربي حكيم زياش، لاعب نادي أياكس أمستردام الهولندي، إلى نادي تشيلسي الإنجليزي أمرًا واقعًا، بعدما أعلن الناديان صباح الخميس الماضي عن توصلهما لاتفاق يقضي بانتقال الدولي المغربي إلى ملعب «ستامفورد بريدج» بداية من الموسم المقبل في صفقة بلغت 40 مليون يورو بالإضافة إلى 5 ملايين يورو متغيرات، ليصبح بذلك واحدا من أغلى الصفقات في تاريخ «البلوز».

وحكى حكيم زياش خلال حواره مع صحيفة «دي فولكس كرانت» الهولندية عن معاناته التي عاشها خلال طفولته بموت والده عندما كان بعمر 10 سنوات، وهذا الأمر أثر عليه كثيرا وجعله يترك دراسته جانبا كما جعله لا يهتم بلعب كرة القدم، ليبدأ بعيش حياة غير صحية حتى أنقذه منها اللاعب الهولندي صاحب الأصول المغربية المتقاعد عزيز دوفيقار، الذي تبنى عدة لاعبين مغاربة ومن بينهم أيضا إبراهيم أفيلاي.

وقال زياش عن مرض والده: «هذا المرض (التصلب المتعدد) حطم والدي، لم يكن يستطع المشي ولا تناول الطعام ولا الكلام، وانتهى به الأمر بأسوأ طريقة».

وتابع لاعب تشيلسي الجديد: «أتذكر ليلة وفاته، فقد كنت فوق السرير في غرفة المعيشة، وقضيت بعض الوقت بجانبه، واضطررت للذهاب إلى الفراش في تلك الليلة، ولكنني أردت أن أبقى معه، وفي النهاية نمت على حافة السرير بجانبه، وفي حوالي منتصف الليل استيقظت وصعدت إلى غرفتي».

وواصل: «بعد ساعات قليلة حوالي الساعة الثالثة، سمعت عائلتي تبكي، لقد مات أبي وأنا كنت طفلًا بعمر 10 سنوات، ولم أعد بعد هذه اللحظة إلى المدرسة، ولم تكن كرة القدم تهمني، لقد ذهبت تماما وتركت كل شيء».



اقرأ أيضا: حلول تكتيكية متعددة يمنحها حكيم زياش لتشيلسي



عزيز دوفيقار منقذ حكيم زياش

واسترجع عزيز دوفيقار، أول لاعب مغربي يلعب في الدوري الهولندي، الذكريات حول وفاة والد حكيم زياش، قائلاً: «بعد وفاة والده، انحرف حكيم زياش تماما، فكان يشرب الخمر ويدخن وأيضا يتعاطى المخدرات، ولقد قمت بمساعدته بأفضل ما لدي لأبعده عن هذا الطريق السيئ».

وأكمل: «لقد كنت معلمه ووالده ومدربه، ورأيت أنه كان يخشى الظهور فوق أرضية ملعب كرة القدم، ولكنني سمحت له بلعب عدة مسابقات ثم شاهدته يكبر وينمو بكل بساطة، ومع القليل من الحظ، نجح هذا الأمر حتى ازدهر حكيم بالكامل».

اخبار ذات صلة