جوارديولا يتحدث عن «قسوة إسبانيا» وأمنيته الأخيرة وعظمة كرويف

بيب جوارديولا يكشف أنه سينهي مسيرته كمدرب دون أن يكون في مواقف محايدة

0
%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%C2%AB%D9%82%D8%B3%D9%88%D8%A9%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D9%88%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%88%D8%B9%D8%B8%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%D9%81

أعرب المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا مدرب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، عن سعادته البالغة بوجوده في عالم الكرة الإنجليزية، حيث لا يشعر وكأنه يخضع لمحاكمة إذا خسر أو انتصر كما يحدث مع الصحافة الإسبانية التي اعتبرها «قاسية وشريرة».

وكشف جوارديولا في تصريحات تليفزيونية: «بعدما خضت تجربة برشلونة أصبح كل شيء أكثر احتمالًا هنا.. الشر والقسوة الموجودان في إسبانيا لا يتواجدان في أي مكان آخر والأمر ذاته بالنسبة للمديح».

وأضاف بيب: «أشعر بارتياح شديد هنا وأحظى بحماية من قبل عالم كرة القدم، أنا في النادي الذي يثير إعجابي، لا أشعر وكأنني أخضع لمحاكمة بسبب هزيمة أو انتصار».

وأكد المدير الفني السابق لبرشلونة: «في إسبانيا الصحافة أكثر قسوة، سوف يلحقون الضرر بك ويعرفون كيف يفعلون هذا».

وفي تصريح مثير من نوعه، أشار جوارديولا إلى أنه لا يشاهد كرة القدم كثيرًا، موضحًا: «ما أحبه هو مشاهدة المباراة التي لعبناها وملاحظة الأمور التي يمكننا التحسن فيها كما أنني أشاهد الخصم الذي سنواجهه فقط».

ومن ناحية أخرى، كشف جوارديولا عن إحدى أمنياته في عالم كرة القدم، عندما قال: «سأتولى تدريب منتخب إذا سنحت لي الفرصة، بالتأكيد أود ذلك».

وواصل: «إذا طلبني أحد وسنحت الفرصة فأنا أرغب في تولي تدريب منتخب يومًا ما، يجب خوض هذه التجربة».

واستكمل جوارديولا، أن مسيرته الاحترافية ليس لها معنى بدون أسطورة برشلونة الراحل، الهولندي يوهان كرويف، موضحًا «كان يتمتع بكاريزما طاغية، لا أعلم لماذا، لكن ربما حين يقول لك أحدهم وأنت في عمر الـ 16 عامًا أنك الأفضل في العالم ويجعلك تصدقه».

وتابع بيب: «وقتها كانت مشاهدة ريال مدريد ممتعة، كانوا يفوزون بخمسة دوريات متتالية وفرحنا كثيرًا حين تعرضوا للإقصاء على يد ميلان تحت قيادة ساكي في أوروبا، لكن كرويف جاء وغير كل هذا».

واستطرد: «كان يرى الريال ويقول لنا إننا أفضل منهم وهذا منحنا ثقة كبيرة بالنفس جعلتنا ننهض، لقد منحنا الإيمان اللازم، كان يقول لنا إن الريال سيخسر من تنيريفي في الدوري وحدث بالفعل، الأمر كان يتعلق باستراتيجية».

واعترف جوارديولا أنه فاق التوقعات كمدرب، وكشف أن الأرجنتيني دييجو سيميوني، قبل أن يتولى تدريب أتلتيكو مدريد، حضر ذات مرة أحد تدريبات المدرب الإسباني ولم تعجبه.

وواصل: «حين كان سيميوني في الأرجنتين جاء ليرانا قبل أن يتولى تدريب أتلتيكو، تحدثنا وقال لي صراحة (هذا لا يعجبني)، وأحببت هذا كثيرًا فهكذا يجب أن تكون الأمور».

واختتم المدير الفني الإسباني المخضرم: «هناك أشخاص يحبونني جدًا وآخرون لا، ربما بسبب طريقتي أو مواقفي أو آرائي، لا أعلم، لكنني سأنهي مسيرتي كمدرب دون أن أكون في مواقف محايدة».

.