جاريث بيل يثير الجدل خلال الكلاسيكو

خسر ريال مدريد أمام برشلونة في لقاء الكلاسيكو بهدف دون رد ضمن الجولة الـ 26 من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم «لا ليجا»، في لقاء لم يقدم جاريث بيل مستوى متميزًا

0
%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88

في رد فعل غريب، أثار الويلزي جاريث بيل لاعب ريال مدريد، جدلًا كبيرًا بعدما قام المدير الفني للفريق الملكي سانتياجو سولاري بإجراء تبديل بإخراجه من لقاء برشلونة في كلاسيكو الدوري الإسباني الذي أقيم أمس بملعب سانتياجو برنابيو.

وخسر ريال مدريد أمام برشلونة في لقاء الكلاسيكو بهدف دون رد، ضمن الجولة الـ 26 من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم «لا ليجا».

وشارك الويلزي الدولي في المباراة أساسياً قبل خروجه في الدقيقة 61 ودخول ماركو أسينسيو بدلًا منه.

ولم يظهر بيل بمستوى متميز خلال المباراة، بعدما كانت آمال الجماهير معلقة عليه بجانب زملائه في تحقيق نتيجة مميزة أمام برشلونة والثأر من الخسارة التي تعرضوا لها قبل اللقاء بـ 72 ساعة في الملعب نفسه بثلاثية نظيفة في كأس ملك إسبانيا.

ونشرت صحيفة «البرنابيو» الإسبانية، تفاصيل ما فعله اللاعب عقب إجراء التبديل، حيث شوهد وهو يغادر ملعب المباراة تحت أنظار العمال الموجودين في ملعب لقاء الكلاسيكو، وذلك قبل انتهاء المباراة.

وأضافت الصحيفة أنها لم تكن المرة الأولى التي يقوم بيل فيها بالفعل نفسه، حيث سبق أن كررها في شهر يناير الماضي، عندما غادر ملعب مباراة فريقه أثناء مواجهة ريال سوسيداد وخسرها الميرنجي بهدف دون رد.

ومن جانبها أيضًا قالت إذاعة «أوندا سيرو» الإسبانية إن ما فعله بيل يؤكد مدى علاقته المتوترة مع مدربه سانتياجو سولاري وزملائه بالفريق.

في حين أشارت تقارير صحفية إسبانية أخرى أن نجم توتنهام السابق لم يترك الملعب وظل به حتى غادر مع الفريق عقب المباراة.

وأكدت التقارير أن بيل لم يغادر ملعب المباراة قبل نهايتها ولكن ظهر عليه الغضب الشديد بسبب تبديله.

وتعرض اللاعب الويلزي لهجوم من جماهير فريقه، أثناء مغادرته ملعب المباراة وقاموا بتوجيه صافرات استهجان بسبب مستواه المنخفض.

أرقام ضعيفة لـ جاريث بيل أمام برشلونة

اللاعب الويلزي لم يحسن استغلال الفرصة في مباراة الأمس من أجل تحسين رصيده الفقير أمام برشلونة في مواجهات الكلاسيكو، خاصة أنه شارك في 13 مباراة حقق خلالها ريال مدريد الفوز في 3 مباريات وتعادلين و8 هزائم، من بينها 5 مباريات أقيمت على ملعب «البرنابيو».

ونجح بيل في تسجيل هدفين فقط خلال مواجهات الكلاسيكو بمعدل 0.15 هدف لكل مباراة، وبينها هدف حاسم لتحقيق لقب كأس ملك إسبانيا في عام 2014 والثاني كان في مباراة الليجا خلال الموسم الماضي على ملعب «الكامب نو» وانتهى اللقاء حينها بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثله.

جدير بالذكر أن جاريث بيل وصل إلى مدريد في صيف 2013 وشارك في 58% من مباريات الفريق ولكن النتيجة الأسوأ كانت في عدد دقائق اللعب، ووفقًا للإحصائيات لعب بيل 47%، ونجح في تسجيل 101 هدف، وكان أفضل موسم له مع الفريق في عام 2013-2014 عندما سجل 22 هدفا، وهز الشباك 13 مرة فقط خلال هذا الموسم، وفقد اللعب بشكل أساسي منذ تولي سولاري مهمة تدريب «المرينجي» بدلاً من جولين لوبيتيجي، وأصبح اللاعب الخامس عشر في قائمة المستخدمين داخل قائمة المدرب الأرجنتيني بمعدل 1.097 دقيقة.

.