«ثأر فان دايك» يشعل ديربي الميرسيسايد بين ليفربول وإيفرتون

لن ينسى جمهور ليفربول الصدمة التي تعرض لها حين أصيب الهولندي فيرجيل فان دايك أمام إيفرتون في الدور الأول من الدوري الإنجليزي.

0
%C2%AB%D8%AB%D8%A3%D8%B1%20%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D9%83%C2%BB%20%D9%8A%D8%B4%D8%B9%D9%84%20%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%88%D8%A5%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%86

في الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي، تبرز قمة ديربي الميرسيسايد بين ليفربول وإيفرتون، لقاء تاريخي يستمد قوة وشراسة مختلفة إثر تراجع ليفربول هذا الموسم، ما جعل الفريقين يدخلان المباراة وهما سادس وسابع جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، ليفربول سادسا برصيد 40 نقطة، وإيفرتون سابعا برصيد 37 نقطة.

وكان من المتوقع أن يكون ليفربول منافسا شرسا لسيتي على اللقب، لاسيما بعدما فك عقدته الموسم الماضي وتوج بطلا للمرة الأولى منذ 1990 بفضل رؤية مدربه الألماني يورجن كلوب وجهود لاعبين مثل المصري محمد صلاح، السنغالي ساديو ماني والهولندي المصاب حاليا فيرجيل فان دايك.

لكن تعثر الحمر كان رهيبا لدرجة أنهم يدخلون مباراة الديربي السبت على ملعبهم ضد إيفرتون وهمهم الأبرز أن يكونوا بين الأربعة الأوائل مجددا بعدما تراجعوا إلى المركز السادس بخسارتهم مبارياتهم الثلاث الماضية.

وعلى ملعب أنفيلد، يخوض ليفربول لقاءه وجاره إيفرتون باحثا عن استعادة توازنه وتحقيق الثأر بعد أربعة أشهر على مواجهتهما الأولى للموسم التي كانت بداية الانحدار بالنسبة لرجال الألماني يورجن كلوب، ليس بسبب التعادل فيها 2-2، بل لأنها شهدت إصابة قلب دفاعه فيرجيل فان دايك.

خسر في تلك المباراة التي أقيمت في 17 أكتوبر جهود فان دايك بعد تدخل قاس من الحارس جوردان بيكفورد، وكان لغياب قلب الدفاع الهولندي منذ حينها الأثر الأكبر في تدهور مستوى حامل اللقب الذي عادت إليه الروح بعض الشيء الثلاثاء بفوزه خارج قواعده على لايبزيج الألماني 2-صفر في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال بفضل هدفي صلاح وماني.

ولم يشأ كلوب المبالغة بالتفاؤل بعد الفوز بمباراة الثلاثاء، قائلا: «لم نعد أطفالا، بالتالي نحن لا نقول بأن كل شيء على ما يرام بعد الفوز بمباراة واحدة. الأمر الأهم هم أننا عدنا لنلعب كرة جميلة مجددا».

ومنذ إصابة فان دايك في مباراة إيفرتون، لم يصل كلوب إلى التوليفة الدفاعية الأنسب، خصوصا مع تفاقم إصابات كل قلوب دفاعه، ما اضطر المدرب الألماني إلى إشراك لاعبي الوسط فابينيو وهيندرسون في قلب الدفاع، وتركيز تعاقداته على هذا المركز حتى انتداب كاباك وبعض اللاعبين من التشامبيونشيب للمستقبل.

ليفربول أشرك منذ ذلك التوقيت 20 شراكة دفاعية في كل المسابقات، دون الاستقرار على تشكيلة واحدة في خط ظهر الريدز، عدم استقرار بنيت عليه نتائج سلبية حققها بطل الموسم الماضي ويسعى للخروج من دوامتها بداية من ديربي الميرسيسايد.

.