Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
11:29
انتهت
نورويتش سيتي
برايتون
18:30
انتهت
زيورخ
سيرفيتي
20:30
انتهت
بورتو
بيلينينسيس
18:15
انتهت
تونديلا
فاماليساو
18:00
انتهت
قونيا سبور
تشايكور ريزه سبور
18:00
انتهت
جالاتا سراي
طرابزون سبور
17:30
انتهت
بريشيا
هيلاس فيرونا
17:30
انتهت
بارما
فيورنتينا
16:00
انتهت
جل فيسنتي
ريو أفي
14:00
انتهت
لوزيرن
ثون
14:00
انتهت
سانت جالن
سيون
14:00
انتهت
يانج بويز
لوجانو
20:30
انتهت
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
20:15
انتهت
بنفيكا
بوافيستا
20:00
انتهت
غرناطة
فالنسيا
15:30
انتهت
قاسم باشا
سيفاس سبور
18:15
انتهت
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
15:00
انتهت
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
17:30
انتهت
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:00
انتهت
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
16:15
انتهت
بازل
نيوشاتل
19:15
أرسنال
ليستر سيتي
19:00
توتنام هوتسبر
إيفرتون
19:00
انتهت
تشيلسي
واتفورد
15:30
انتهت
ليفربول
أستون فيلا
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
بورنموث
19:45
ميلان
يوفنتوس
20:00
انتهت
فياريال
برشلونة
20:00
إشبيلية
إيبار
20:00
سيلتا فيجو
أتليتكو مدريد
16:30
انتهت
ولفرهامبتون
أرسنال
12:00
انتهت
أتليتك بلباو
ريال مدريد
18:45
قيصري سبور
بشكتاش
15:15
انتهت
يوفنتوس
تورينو
17:30
كريستال بالاس
تشيلسي
18:00
انتهت
ساوثامبتون
مانشستر سيتي
19:45
انتهت
لاتسيو
ميلان
17:30
الشوط الاول
ليفانتي
ريال سوسيداد
17:30
فالنسيا
ريال بلد الوليد
19:45
انتهت
نابولي
روما
20:00
موريرينسي
سبورتنج لشبونة
15:15
انتهت
إنتر ميلان
بولونيا
18:00
انتهت
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
واتفورد
نورويتش سيتي
11:00
انتهت
بيرنلي
شيفيلد يونايتد
17:30
انتهت
ساسولو
ليتشي
16:15
تأجيل
غنتشلر بيرليغي
فنرباهتشة
18:45
تأجيل
بلدية إسطنبول
دينيزلي سبور
15:30
انتهت
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
13:00
انتهت
نيوكاسل يونايتد
وست هام يونايتد
17:30
ليتشي
لاتسيو
17:30
انتهت
أودينيزي
جنوى
18:00
انتهت
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
انتهت
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
17:30
انتهت
سامبدوريا
سبال
18:30
نيوشاتل
زيورخ
18:00
انتهت
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
17:30
انتهت
كالياري
أتالانتا
15:00
انتهت
إسبانيول
ليجانيس
14:00
انتهت
ليستر سيتي
كريستال بالاس
17:30
انتهت
أوساسونا
خيتافي
توتنهام وليفربول.. السقوط بالأربعة الذي أشعل ثورة الريدز

توتنهام وليفربول.. السقوط بالأربعة الذي أشعل ثورة الريدز

فريق ليفربول يحل ضيفًا على نظيره فريق توتنهام اليوم السبت ضمن الجولة الـ22 بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف
تم النشر

عندما يتجول فريق ليفربول في استاد توتنهام هوتسبير، اليوم السبت، قد تعود ذاكرة البعض للمباراة التي خسرها الريدز أمام الفريق اللندني بأربعة أهداف مقابل هدف عام 2017.

فتلك المباراة كانت بمثابة بداية ثورة التصحيح داخل صفوف الفريق الأحمر، والذي كان يعاني قبل عدة سنوات، لكنه أصبح الآن الفريق الأقوى في العالم.

وستكون هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها ليفربول إلى ملعب توتنهام الجديد الذي يضم 62303 مقاعد، والذي يقع في طريق توتنهام السريع.

كان مبنى يهدف إلى دلالة فجر جديد. بدلاً من ذلك، منذ افتتاحه في أبريل، ورغم وصول توتنهام إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، فقد تفكك كل شيء داخل الفريق.

قد يكون الأمر غريبًا بالنسبة إلى ليفربول، الذي وجد نفسه قبل عامين فقط داخل نفس الأزمات التي يعاني منها فريق توتنهام حاليًا، والتي كان يرى البعض حينها أنه لا نهاية لها.

دفاع تعيس، أخطاء حراسة المرمى، الاعتماد المفرط على لاعب واحد هو البرازيلي فيليبي كوتينيو، ولكن يبدو أن السقوط برباعية أمام توتنهام، جعل الأمور مختلفة داخل ليفربول.

ففي أكتوبر 2017، تمكن رجال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام السابق من الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، وسارعوا إلى التقدم بهدفين بعد 12 دقيقة فقط بهدفين من هاري كين وسون هيونج مين.

كان أداء ديان لوفرين سيئًا للغاية، مما اضطر كلوب إلى سحب الكرواتي المحاصر بعد نصف ساعة.

وجاءت تشكيلة ليفربول في مباراة عام 2017 كالتالي: مينوليه، جوميز، ماتيب، لوفرين (أوكسليد-تشامبرلين)، مورينو، ميلنر ، هندرسون، كان (جروجيتش)، صلاح، فيرمينو (ستوريج)، كوتينيو.

ما حدث في هذه المباراة سيظل في الذاكرة، ليست واحدة من القصص العظيمة في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنها تسببت في إحداث ثورة داخل الريدز.

ليفربول، خضع لعملية تحول. أصبحت خيارات حراسة المرمى الآن أليسون بيكر، الأفضل في العالم، مع أدريان الأكثر قدرة كقوة احتياطية (كان لوريس كاريوس على مقاعد البدلاء في ذلك اليوم).

قام كل من ترينت ألكساندر أرنولد وأندي روبرتسون بتغيير تعريف الظهير، بغض النظر عما فعلوه بالنسبة خلال البطولات الثلاث التي حققها الفريق.

وتم التعاقد مع المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك مقابل 75 مليون جنيه إسترليني، وتم الانتهاء من صفقة الهولندي بعد شهرين فقط من هذه النتيجة.

كان ساديو ماني على الدكة، رغم أنه لم يلعب في ذلك اليوم. تبقى الحقيقة أنه بدون رحيل كوتينيو، كان يمكن ألا نشاهد قوة ليفربول الهجومية الحالية، فقد انتقلوا من قوة إلى قوة أكبر.

في خط الوسط أيضًا، جاء كل من فينالدوم ونابي كيتا لتأسيس أنفسهما، حيث كان جيمس ميلنر يعتمد عليه على الإطلاق ولكن في سن 34، أصبح يلعب عددًا أقل من المباريات.

ومن المؤكد أنه عقب الهزيمة الثقيلة أمام توتنهام، لم يتوقع أحد أن ليفربول سيتصدر الدوري الإنجليزي بعد عامين وبفارق 13 نقطة عن أقرب منافسيه.

اخبار ذات صلة