Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
تفاصيل جديدة في عقوبة مانشستر سيتي الأوروبية

تفاصيل جديدة في عقوبة مانشستر سيتي الأوروبية

خلصت نتائج التحقيقات التي أجراها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» إلى مجموعة من التفاصيل الجديدة التي أظهرت أن مانشستر سيتي لم يكن محقا فيما قاله بشأن رعاية النادي بين 2012-2016

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

أظهر تقرير أعده مجموعة من المستشارين إلى ولي عهد أبو ظبي أن حكومة الإمارة، وليست شركة «الاتحاد للطيران» كانت «تغطي» رعاية نادي مانشستر سيتي، وفقا لما ورد في وثيقة صناعة الطيران الأمريكية في العام 2015، وفقا لما نشرته صحيفة «جارديان» البريطانية.

كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» قد قرر الجمعة الماضي معاقبة مانشستر سيتي بحرمانه من المنافسة في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» لموسمي 2020-2021 و2021 -2022، وتغريمه 30 مليون يورو لخرقه قواعد اللعب المالي النظيف.

وزعم «يويفا» في حيثيات حكمه أن النادي الإنجليزي لم يلتزم بالحقيقة في الوثائق التي قدمها خلال الفترة ما بين عامي 2012 و2016، والتي قال فيها إن «الاتحاد للطيران» هي من مولت رعاية مانشستر سيتي السنوية بالكامل بقيمة 67.5 مليون جنيه إسترليني.

وقررت إدارة مانشستر سيتي التوجه إلى المحكمة الرياضية الدولية «كاس» من أجل الطعن على قرار «يويفا».

اقرأ أيضا: جوارديولا يوجه رسالة للاعبي مانشستر سيتي بعد العقوبة الأوروبية

وجاءت تحقيقات «يويفا» في أعقاب نشر رسائل بريد إلكترونية داخل مانشستر سيتي من قبل مجلة «ديبر شبيجل» الألمانية والتي ذكرت أن «الاتحاد للطيران» لم تمول الجانب الأكبر من الرعاية، وأن معظم الأموال كانت مقدمة من قبل الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مالك مانشستر سيتي.

وفي واحدة من تلك الرسائل أرسل خورخي تشوميلاس المدير المالي لمانشستر سيتي حينها فاتورتين داخليا لصفقة الرعاية خلال الفترة من 2015-2016 والبالغ قيمتها 67.5 مليون جنيه إسترليني، موضحة أن مبلغ الـ 8 ملايين جنيه إسترليني ينبغي أن تُمول مباشرة من قبل شركة «الاتحاد للطيران»، فيما ينبغي أن تمول شركة «إيه دي يو جي» المملوكة لـ منصور الصفقة بقيمة 59.5 مليون إسترليني.

ورفض المسؤولون في مانشستر سيتي النتائج التي خلصت إليها تحقيقات «يويفا»، رافضة أن تكون شركة «الاتحاد للطيران» لم تمول رعاية مانشستر سيتي بالكامل.

اخبار ذات صلة