تشيلسي يعلن عودة تشيك إلى «ستامفورد بريدج» بمنصب المستشار الفني

نادي تشيلسي الإنجليزي يعلن بشكل رسمي عن استعادة خدمات أسطورته بيتر تشيك لكن هذه المرة في منصب مستشار فني في ملعب «ستامفورد بريدج»

0
%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%83%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%C2%AB%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%85%D9%81%D9%88%D8%B1%D8%AF%20%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%AC%C2%BB%20%D8%A8%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A

أعلن نادي تشيلسي الإنجليزي عن عودة حارس مرماه السابق بيتر تشيك للعمل من جديد داخل قلعة ستامفورد بريدج ولكن هذه المرة مستشارًا فنيًا للنادي اللندني.

وسيعود حارس المرمى التشيكي إلى ناديه السابق، لكن هذه المرة في منصب المستشار الفني بعد اعتزاله اللعب بعمر السابعة والثلاثين في أواخر مايو الماضي.

وسيشغل تشيك دور المنسق مع المديرة الجديدة مارينا جرانوفسكايا وهو المنصب الذي بقي شاغرًا منذ رحيل مايكل إيمينالو قبل حوالي سنتين، وأصدر تشيلسي بيانا أكد فيه أن بيتر تشيك يعود إلى تشيلسي مستشارًا فنيًا.





ورد تشيك بقوله: «أشعر بالامتياز لكوني أحصل على هذه الفرصة بالعودة إلى تشيلسي مرة جديدة في محاولة لخلق أعلى مستوى من الأداء لمواصلة نجاحات الفريق في السنوات الـ 15 الأخيرة».

وأضاف: «أتطلع للتحدي الجديد وآمل استغلال معرفتي الكروية وتجربتي لمساعدة الفريق على تحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل».

وللمفارقة، كانت المباراة الأخيرة لتشيك مع آرسنال ضد تشيلسي بالذات، وخسرها فريقه 1-4 في نهائي الدوري الأوروبي، والتي أقيمت في مدينة باكو عاصمة أذربيجان، في التاسع والعشرين من مايو الماضي.

وربما سيعمل تشيك مع أحد زملائه السابقين وتحديدا فرانك لامبارد المرشح لتولي تدريب تشيلسي خلفا للإيطالي ماوريتسيو ساري العائد إلى بلاده لتدريب نادي يوفنتوس.

وكان الحراس التشيكي قد انضم لتشيلسي في موسم 2004/2005 قادمًا من نادي رين الفرنسي في صفقة كلفت النادي اللندني وقتها 7 ملايين إسترليني، وقضى بقميص البلوز قرابة الـ 11 عام قبل أن ينتقل لآرسنال الإنجليزي عام 2015.

وخلال الـ 11 موسمًا مع تشيلسي أحرز تشيك لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز أربع مرات، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة، والدوري الأوروبي مرة واحدة أيضًا.

.