تشيلسي وليفربول.. خطأ كيبا يضمن استمرار تفوق الريدز

لاعبو ليفربول أجادوا استغلال أخطاء لاعبي تشيلسي، وتحقق الفوز بثنائية السنغالي ساديو ماني، قبل مواجهة كبيرة كذلك أمام آرسنال في الجولة القادمة من الدوري الإنجليزي.

0
%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84..%20%D8%AE%D8%B7%D8%A3%20%D9%83%D9%8A%D8%A8%D8%A7%20%D9%8A%D8%B6%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%B2

بعد شوط أول جيد من لاعبي تشيلسي، جاء طرد أندريا كريستينسن ليعطي أفضلية للاعبي ليفربول، الذين أجادوا استغلال أخطاء لاعبي البلوز، وتحقق الفوز بثنائية السنغالي ساديو ماني، قبل مواجهة كبيرة كذلك أمام آرسنال في الجولة القادمة من الدوري الإنجليزي.

شوط أول تكتيكي.. وطرد

بدأت المباراة بحذر من المدربين، كلا الفريقين لا يريد خسارة اللقاء، الضغط المتقدم المعتاد من لاعبي ليفربول على الخصم، مما صعب خروج لاعبي تشيلسي بالكرة، ومحاولات لفرض السيطرة من الفريقين، وكان تشيلسي الأبرز في هجماته، رغم تعدد الركنيات للريدز، تحركات تيمو فيرنر أزعجت دفاعات ليفربول كثيراً، أولها كانت في الدقيقة 19 بعد انطلاقة من ماثيو كوفاسيتش وقدم تمريرة لفيرنر الذي تأخر في قرار التسديد، والثانية في الدقيقة 31، اختار فيرنر التسديد بدلاً من التمرير لماركوس ألونسو، لتمر تسديدته بجوار قائم أليسون الأيسر.

اقرأ أيضًا: لامبارد يعلق على خسارة تشيلسي أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي

محاولات ليفربول أبرزها بعد تخبط في دفاع البلوز، يخرج الحارس كيبا، وينقذ كريستينسين المرمى بعد عرضية من محمد صلاح، منعها الدنماركي من الوصول لفيرمينو وساديو ماني في الدقيقة 14، وقبل استراحة بين الشوطين، يقدم القائد جون هيندرسون كرة طولية مميزة في دفاع البلوز، يتحرك لها ساديو ماني من الأطراف لعمق الملعب، قبل عرقلة من كريستينسين، وبعد العودة لتقنية الفيديو، يشهر له الحكم البطاقة الحمراء بدلاً من الصفراء، ليتحمل تشيلسي ضغط الشوط الثاني.

كيبا وأليسون، فارق الجودة ينتصر

أجرى فرانك لامبارد تغييراً بين شوطي اللقاء لتعويض حالة الطرد، خرج كاي هافيرتز الذي لم يكن موفقاً في الشوط الأول، ونزول المدافع فيكاي توموري، وأراد الريدز حسم الأمور مبكراً، وتحقق لهم ذلك، عدة تمريرات بين تياجو ألكانتارا ومحمد صلاح وفيرمينو في ثلث البلوز الدفاعي، وبعرضية مميزة من البرازيلي فيرمينو يسكنها السنغالي ماني، يتقدم الريدز في الدقيقة 50.

استمر مسلسل أخطاء الإسباني كيبا، ليقدم الهدف الثاني لساديو ماني على طبق من فضة، بعد قرار سيء بالتمرير، ليقتنص السنغالي الفرصة ويزيد من جراح تشيلسي في معقله ستامفورد بريدج، ليعزز الريدز تقدمه بهدفين في الدقيقة 54.

سيطر ليفربول على مجريات الأمور بعد ذلك، وصل استحواذهم على الكرة لنسبة 80% في أغلب دقائق الشوط الثاني، تبادل لاعبوه الكرة دون أي ضغط من لاعبي تشيلسي، الذي بدا عليهم استسلامهم للهزيمة، ورغبتهم في عدم تلقي المزيد من الأهداف، ولكن سيطرة ليفربول كان بدون فاعلية كبيرة على المرمى.

تلقى ليفربول تهديداً من تشيلسي، تسديدة من الإنجليزي ماسون ماونت علت عارضة البرازيلي أليسون بيكر، وسنحت فرصة كبيرة لتقليل الفارق، بعد انطلاقة مميزة من تيمو فيرنر، أبرز لاعبي تشيلسي في اللقاء، ليتحصل على ركلة جزاء بعد إعاقة من الإسباني تياجو ألكانتارا، ولكن أليسون يتألق وينقذ مرماه من أمام الإيطالي جورجينو، الذي أضاع أول ركلة جزاء له في مشواره مع البلوز.

فوز بأقل مجهود

عاد ليفربول وفرض سيطرته مجدداً على اللقاء، ولم تجد تغييرات لامبارد بنزول روس باركلي وتامي أبراهام، بدلاً من جورجينو وكوفاسيتش، ولم يحدثا الفارق، وتعددت محاولات الريدز بين الأطراف والعمق، وتصدى كيبا لكرتين في آخر الدقائق من أقدام ماني وصلاح، لينتهي اللقاء باستمرار تفوق ليفربول على تشيلسي في المباريات الأخيرة بالبريميرليج، وهزيمة ثالثة لفرانك لامبارد أمام يورجن كلوب، مقابل انتصار وحيد في كأس الإتحاد الإنجليزي العام الماضي.

لامبارد.. عمل كبير

مازال الموسم طويلاً أمام المدرب فرانك لامبارد، ويتطلب عملاً كبيراً للاعبين، في انتظار دخول لاعبين في غاية الأهمية في تشكيل الفريق، بن تشيلويل وتياجو سيلفا وحكيم زياش، وينتظر تشيلسي مواجهات أمام ويست بروميتش ألبيون وكريستال بالاس وساوثمهبتون، عليه الفوز وتقديم مستويات جيدة ليتجنب المزيد من الضغوطات، قبل مواجهة أمام مانشيستر يونايتد خارج الديار الشهر القادم، بعد خسارة في ثلاثة مناسبات أمام الشياطين الحمر في الموسم الماضي.

.