بيل يهاجم مورينيو عبر مدحه مدرب توتنهام الجديد

شارك جاريث بيل أساسيًا مع توتنهام في الظهور الأول للمدرب الجديد ريان ماسون بديل البرتغالي جوزيه مورينيو، وسجل الجناح الويلزي هدفًا رأئعًا أمام ساوثهامبتون.

0
اخر تحديث:
%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D9%85%D8%AF%D8%AD%D9%87%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D8%AA%D9%88%D8%AA%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF

في مباراته الأولى كمدرب لفريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي، لم يتردد ريان ماسون في منح جاريث بيل الفرصة للمشاركة أساسيًا، حيث لعب الويلزي في مركز الجناح الأيمن، كما كان في أوقاته في ريال مدريد الإسباني، ولكنه كان يصول ويجول بعكس ما كان يفعل مع الميرينجي.

وبدا اللاعب المولود في كارديف متحمسًا بالعديد من التدخلات وسجل هدفًا حيويًا ف فوز فريقه توتنهام على ساوثهامبتون بنتيجة 2-1، في الدوري الإنجليزي الممتاز، وإضافة جميع النقاط الثلاث لفريق «السبيرز» في سعيه للوصول إلى المربع الذهبي.

دخل توتنهام مباراته أمام ساوثهامبتون بدون نجمه الإنجليزي هاري كين، مما دفع بالمدرب الجديد ريان ماسون بمنح مراكز الأجنحة الهجومية الثقل في هذه المواجهة، وكان الكوري الجنوبي سون هيونج مين والويلزي جاريث بيل في موقع المسؤولية ولم يخيبوا أمل «السبيرز» في تحقيق العودة بالنتيجة.

وعندما كان توتنهام متأخرًا بهدف، تمكن جاريث بيل من تسجيل هدف رائع بقدمه اليسرى ليجلب التعادل، بينما جاء هدف التقدم عبر ركلة جزاء تسبب فيها سيرجيو ريجيلون وسددها سون هيونج مين بشكل مثالي، مما جعل الكوري الجنوبي يحصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة، وحصل الويلزي على المرتبة الثانية في التصويت.

أظهر توتنهام قوته الهجومية واستغل الويلزي العودة وهدفه ومروره عبر ميكروفونات شبكة «سكاي سبورتس» الإنجليزية ليشير إلى أنه يعيش، في الوقت الحالي، مع ماسون أفضل من فترة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

وعند سؤاله عن سبب اعتقادهم أنه يتعين عليهم التغيير في الملعب، كان بيل واضحًا، ويعتقد أن الفريق يجب أن يهاجم أكثر، قائلًا: «ربما نلعب بشكل أفضل، ونريد الهجوم، ونحن فريق رائع ويمتلك لاعبين رائعين ونحتاج للهجوم، ونحتاج للعب بشكل أعلى قليلاً في الملعب، واليوم فعلنا ذلك».

من التغييرات الأخرى التي قام بها ماسون وأحبها جاريث بيل كانت المحادثات أثناء فترة الاستراحة بين الشوطين، أكثر من تلك التي قام بها مورينيو، والتي يمكن الوصول إليها من خلال الفيلم الوثائقي.

وأضاف الويلزي في هذا السياق: «لقد أمضينا يومين فقط مع المدرب الجديد للقيام ببعض الأشياء، وسيستغرق الأمر بعض الوقت ولكن كان لدينا حديث ممتع للغاية في الشوط الأول حول الأشياء التي يمكننا تغييرها، وسيطرنا على المباراة وفزنا، حيث قال لنا أن نلعب من أجل أنفسنا وبضع ملاحظات تكتيكية، والتحلي بالصبر مع الكرة، فقد كان حديثًا رائعًا في فترة الاستراحة ولعبنا بشكل جيد في الشوط الثاني».

مع تسليط الضوء عليه بسبب ارتباطه بالنادي الإنجليزي وأدائه، أراد بيل صرف الانتباه عن شخصه: «لا يتعلق الأمر بي، وأعلم أن الجميع يتحدثون عني، إذا فعلت هذا أو ذاك، ولكن الأمر لا يتعلق بي، بغض النظر عما يحدث معي، وأشعر بالقلق بشأن مساعدة توتنهام، وكان من المهم أن نفوز اليوم، ولدينا خيار دخول المراكز الأربعة الأولى وسنقاتل حتى النهاية».

.