بيل إلى ريال مدريد: من الجيد أن أتواجد في المكان الذي يحبني

المهاجم الويلزي جاريث بيل، لاعب توتنهام هوتسبير يبعث برسالة إلى ريال مدريد بعدما رحل عنه في الصيف الماضي، مؤكدًا أنه يستمتع بلعب كرة القدم حاليًا مع السبيرز.

0
%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%3A%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%86%20%D8%A3%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%AC%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%20%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D9%86%D9%8A

ما زال الويلزي جاريث بيل، مهاجم ريال مدريد والمعار إلى صفوف توتنهام هوتسبير الإنجليزي، يثبت أن خروجه من النادي الملكي كان قرارًا صائبًا، بعدما مر بفترة عصيبة داخل ملعب «سانتياجو برنابيو».


ومنذ عدة أيام تحدث روبرت يبج، المدير الفني المؤقت لمنتخب ويلز عن مواطنه، قائلاً: «أصبح يحب كرة القدم من جديد»، في إشارة إلى عودة الحماس إلى بيل واستمتاعه بممارسة الساحرة المستديرة تحت قيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.


وتحدث جاريث بيل عن مروره بحالة جيدة مقارنة بالمواسم الماضية، ومدح حالته في توتنهام ملمحًا لفترته داخل المرينجي.


وقال بيل خلال تصريحاته مع صحيفة «ويلز أونلاين»، قائلاً: «من الجيد العودة إلى اللعب، والتواجد في مكان تشعر فيه بالحب، وترى أنك محبوب، حاليًا أستعيد لياقتي البدنية والعوة للمشاركة هذا ما يجعل جميع اللاعبين سعداء».

وتابع المهاجم الويلزي: «أشعر أنني في مكان جيد وما زال هناك الكثير وأيضًا من أجل تحسين الأداء، وأتمنى أن يحدث هذا، وبالطبع يحتاج لبعض الوقت للتأقلم، ويوم بعد يوم يعود الجسم لاتخاذ نسق المباريات وتكون أكثر صلابة من الوقت العادي، وكلما زادت عدد مشاركاتي، كلما تأقلمت أفضل».


واستكمل الويلزي: «سيتخذ الأمر بعض الوقت، وأنا في الطريق الصحيح واستمتع باللعب من جديد، وأيضًا ما زلت أحتاج لتحسين لياقتي وأكون أكثر حدة».


وعن فترته في توتنهام، أضاف بيل: «مرت 6 أسابيع منذ عودتي، والأمر بمثابة تطوير الأداء ويحتاج للوقت، لا سيما عندما تكون في سن كبير ولكن أنا متحمس للعودة لكامل حالتي البدنية، وأتمنى ألا يأخذ وقت طويل وأكون وصلت لذروة لياقتي قبل بطولة اليورو في الصيف المقبل».


بيل وريال مدريد.. علاقة محطمة

ليس غريبا في السنوات الأخيرة رؤية مدى سوء العلاقة بين ريال مدريد وبيل، بل تحديدًا علاقته مع زيدان، مدربه السابق في الفريق الأبيض، حيث لعب في الموسم الماضي 1.261 دقيقة، وسط مشاكل كثيرة أبرزها مغادرته ملعب المباراة قبل نهاية وقت عدد من المباريات، واللافتة التي فضل فيها لعب الجولف عن ريال مدريد، تحت عبارة (ويلز والجولف وريال مدريد بهذا الترتيب)، وبشكل عام سجل 3 أهداف فقط، بمعدل سيء للغاية مما جعله يفكر في مغادرة صفوف المرينجي والرحيل إلى السبيرز.

.