بوجبا يكشف عن وجهته القادمة

الفرنسي يفصح عما بداخله لأحد مشجعي فريق يوفنتوس عقب مباراة مانشستر يونايتد واليوفي في دوري أبطال أوروبا

0
%D8%A8%D9%88%D8%AC%D8%A8%D8%A7%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9

كشف الدولي الفرنسي بول بوجبالأحد عاشقي فريق يوفنتوس الإيطاليعن نيته العودة إلى صفوف اليوفي مرة أخرى عقب انتهاء مباراة يوفنتوس مع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، ضمن منافسات الجولة الرابعة لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي.

ووفقًا لصحيفة المقربة لفريق مدينة تورينو «توتو سبورت» الإيطالية، فإن الاستقبال الحافل من الجماهير الإيطالية «الكورفا سود» لبوجبا جعله يشعر بالحنين لفريقه القديم وأزاد رغبته في العودة إلى ملعب «أليانز ستاديوم» في يناير القادم على الأرجح، وسط توتر الأجواء بعد انتهاء المباراة بفوز الضيوف مانشستر يونايتد 2-1 في اللحظات الأخيرة، ومشادات بين المثير للجدل البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للعملاق الإنجليزي وبين المدافع الإيطالي ليوناردو بونوتشي.

وتأخر بوجبا عن السفر مع زملائه إلى إنجلترا بالطائرة الخاصة للاعبين بسبب إجرائه لاختبار كشف المنشطات هناك، واضطر للعودة بطائرة خاصة بالمشجعين الذين ذهبوا مع الفريق إلى إيطاليا للتشجيع والمؤازرة.

اقرأ أيضًأ: باولو ديبالا يهاجم جوزيه مورينيو

الجدير بالذكر، أن الخلافات التي أثارت الجدل في الصحف العالمية والإنجليزية بشكل خاص بين الثنائي بوجبا ومورينيو، خاصة بعد سحب الأخير من بوجبا شارة القيادة ومنعه من ارتدائها حتى رحيل أحدهما عن الفريق وإعطائها للإنجليزي أشلي يونج، انتهت وسرعان ما هدئت الأجواء وأصبحت العلاقة تسير بشكل طبيعي مثل ما أكد مينو رايولا وكيل أعمال الفرنسي.

ومن الواضح أن تصحيح الأمور بين الثنائي ليس كافيًا لبقاء بوجبا في «الأولد ترافورد» فترة أطول من ذلك، وأن مصير اللاعب على الأغلب سيكون الرحيل في سوق الانتقالات الشتوية القادمة والعودة لليوفي مرة أخرى أو النظر للعروض الأخرى وعلى رأسها برشلونة الإسباني.

وانتقل بوجبا لفريق مانشستر يونايتد في موسم 2016-2017 مقابل «105 ملايين يورو» في صفقة تاريخية في ذلك الوقت جعلته أغلى لاعب في العالم، ليعلب بقميص «السيدة العجوز» في 178 مناسبة في مختلف البطولات، سجل خلالها 34 هدفًا بينما قدم 43 تمريرة حاسمة، ويبدو أن الفرنسي يعيش آخر أيامه في مدينة تورينو الإيطالية.

.