بعد صراع صلاح وميلنر.. أبرز المشادات بين اللاعبين على ركلات الجزاء

بعد أن احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح محمد صلاح أراد المحترف المصري في صفوف ليفربول تسديد الركلة لتسجيلها لكن ميلنر رفض ذلك وسددها بدلًا منه

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD%20%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%86%D8%B1..%20%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A1

انتزع فريق ليفربول فوزا مهما من مضيفه كارديف سيتي، الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ 35 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم «البريميرليج».

وتفوق ليفربول على كارديف سيتي، بهدفين نظيفين، في عقر داره وأمام جماهيره، في المباراة التي أقيمت على ملعب «كارديف سيتي».

وافتتح أهداف اللقاء اللاعب الهولندي فينالدوم من تسديدة صاروخية في الدقيقة 57، بعدما تلقى عرضية من ركلة ركنية نفذها ألكسندر أرنولد.

وفي الدقيقة 81 حصل اللاعب المصري محمد صلاح جناح فريق ليفربول على ركلة جزاء، بعدما حاول مراوغة مدافع كارديف سيتي شين موريسون، وتمسك به الأخير لتحتسب ركلة الجزاء لصالح الريدز.

وتصدى لركلة الجزاء القائد الثاني للفريق جيمس ميلنر، الذي شارك بديلًا لفابينيو المصاب، وأسكنها على يسار حارس المرمى.

ويحتل ليفربول صدارة ترتيب جدول البريميرليج برصيد 88 نقطة، بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، بينما تجمد رصيد كارديف سيتي، عند النقطة الـ 31 الذي يحتل المركز الثامن عشر.

بعد أن احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح محمد صلاح، أراد المحترف المصري في صفوف ليفربول تسديد الركلة لتسجيلها.

ومن المرجح أن رغبة محمد صلاح جاءت بسبب منافسته مع الأرجنتيني سيرجيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتيوالجابوني أوباميانج مهاجم آرسنال على لقب هداف الدوري الإنجليزي.

ومن المتعارف عليه داخل صفوف فريق ليفربول، أنه في حالة تواجد ميلنر في الملعب، وحصل الريدز على ركلة جزاء، يكون ميلنر هو المسؤول الأول عن تسديدها.

ولكن محمد صلاح تمسك بالكرة في اللحظة التي كان جيمس ميلنر يرغب في الحصول عليها لتسديدها، ودار نقاش بين الثنائي، وظهر صلاح ممسكًا بالكرة، ولكن في النهاية تركها لميلنر ليسدد ركلة الجزاء.



وبعد أن أخذ ميلنر الكرة من محمد صلاح، ظهر أفضل لاعب في البريميرليج الموسم الماضي، وهو غاضب بعض الشيء، لأنه كان يرغب في أن يسدد الكرة، ولكنه لم يفتعل أزمة كبيرة، بل تركها في النهاية لميلنر.

مشادة رياض محرز وجابرييل خيسوس على ركلة الجزاء

في موسم 2018 وتحديدًا في مواجهة مانشستر سيتي وليفربول والتي أقيمت في ملعب الأنفيلد، نشبت مشادة خفيفة بين ثنائي السيتي الجزائري رياض محرز والبرازيلي جابرييل خيسوس، خلال المباراة في الجولة الثامنة من الدوري الانجليزي.

وحصل مانشستر سيتي على ركلة جزاء فى الدقيقة 84 من عمر المباراة، ودخل الثنائي رياض محرز وخيسوس في صراع خفيف لتنفيذ ركلة الجزاء.


وحينها قالت صحيفة «ديلي إكسبريس» الإنجليزية، أن خيسوس قام بإمساك الكرة من أجل تنفيذ ركلة الجزاء، ولكن محرز تحدث معه وقرر هو أن يسدد ركلة الجزاء.

وظهر حينها الغضب على وجه خيسوس، قبل أن يهدر محرز ركلة الجزاء.

نيمار وكافاني الصراع الأبرز على ركلة جزاء

في موسم 2017 بالدوري الفرنسي، شهد لقطة خلاف شهيرة بين نجمي الفريق إيدنسون كافاني، ونيمار دا سيلفا وأيضًا داني ألفيش، خلال مباراة باريس سان جيرمان وليون والتي حقق فيها البي إس جي الفوز بثنائية نظيفة في الجولة السادسة من الليج 1.

وفي الدقيقة 79 احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح باريس سان جيرمان، أراد نيمار أن يسدد الركلة وطلب من كافاني الذي توجه للتسديد أن يتصدى لها بدلًا منه، ولكن الفتى الأوروجواياني رفض، وتمسك كافاني بتسديد ركلة الجزاء، ولكنه فشل في تحويلها داخل الشباك.

.