Web Analytics Made
Easy - StatCounter
بعد جولته الخامسة.. 3 دروس مستفادة من الدوري الإنجليزي

بعد جولته الخامسة.. 3 دروس مستفادة من الدوري الإنجليزي

بعد انتهاء الجولة الخامسة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» يظهر لنا ثلاثة دروس نتعلمها في ضوء نتائج الفرق الكبرى في المسابقة، وتألق فرق صغيرة.

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر
آخر تحديث

يتصدر فريق ليفربول الإنجليزي صدارة ترتيب جدول الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» بفارق خمس نقاط، بعد أن خسر مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسمين الماضيين بنتيجة 3-2 أمام نوريتش سيتي الصاعد حديثا إلى «البريميرليج».

وخلف كل من «الريدز» و«السيتيزينس» هناك منافسة من نوع آخر بين خمسة أندية كبرى على حجز آخر تذكرتين للتأهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» هذا الموسم: مانشستر يونايتد، وتوتنهام وتشيلسي وآرسنال وليستر سيتي وجميعها حصدت 8 نقاط من الجولات الخمس الأولى في المسابقة.

وتسلط وكالة الأنباء الفرنسية «إيه إف بي» الضوء على أشياء ثلاثة تعلمناها من الأسبوع الخامس من بطولة الدوري الإنجليزي، وهي على النحو التالي:

إصابة لابورتي تمنح ليفربول فرصة ذهبية

فعل ليفربول ما لم يستطع مانشستر سيتي فعله في تحويل تأخره بهدف في بداية المباراة إلى تقدم وكان ذلك أمام نيوكاسل والذي فاز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليواصل مشوراه الخالي من الهزائم أو حتى التعادلات في بطولة الدوري حتى الآن.

فبعد مضي خمس مباريات من البطولة، لا يوجد سبب يدفع مانشستر سيتي إلى الطمأنينة، بعد أن تعرض لاعب قلب دفاعه إيمريك لابورتي لإصابة خطيرة في الركبة والتي ستبعده عن المستطيل الأخضر حتى يناير المقبل على الأقل.

وبدون الفرنسي الدولي لا يوجد في جعبة السيتي سوى لاعبين اثنين فقط في مركزه: جون ستونز ونيكولاس أوتاميندي. وأقر الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني للفريق السماوي بأنه «كان يتعين عليّ أن أرى ما يمكن فعله» كي أعالج غياب لابورتي، لكن وبعد موسمين متتاليين إقترب فيهما السيتي من الأداء المثالي، ربما يكون لدى الفريق الآن نقطة ضعف واضحة لكل الفرق المنافسة.

اقرأ أيضا: نجم مانشستر سيتي السابق يوجه رسالة تحذيرية لـ«بيب جوارديولا»

ويتطلع ليفربول إلى حصد لقب «البريميرليج» هذا الموسم بعد غياب 30 عامًا عن قلعة «أنفيلد»، وربما جاءت الفرصة على طبق من ذهب تلك المرة.

لاعبو تشيلسي على ما يُرام

وشهد المخضرم فرانك لامبارد المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي أفضل أيامه منذ توليه القيادة الفنية للبلوز خلفا للإيطالي ماوريسيو ساري، بعد أن ألحق هزيمة بفريق وولفرهامبتون على ملعب الأخير، بخمسة أهداف.

ورفع تامي أبراهام مهاجم تشيلسي الشاب الواعد رصيده من الأهداف إلى 7 في 3 مباريات، بعد أن سجل 3 أهداف «هاتريك» في تلك المباراة، لينضم إلى سيرجيو أجويرو في لقب هداف الدوري الإنجليزي حتى الآن.

لكن كل هدافي البلوز أمام وولفرهامتون كانوا دون سن الـ21، وقد تدرجوا جميعهم في أكاديمية الناشئين في «ستامفورد بريدج».

فلاعب قلب الدفاع فيكايو توموري أحرز هدفا من قذيفة صاروخية من على مسافة 30 ياردة ليفتتح التسجيل للبلوز، فيما أحرز ماسون مونت هدف تشيلسي الخامس والأخير.

وأحرز الثلاثي الآن 11 هدفا لصالح الفريق اللندني في الدوري الإنجليزي حتى الآن، تحت قيادة لامبارد.

وحتى هذا الموسم كان جون تيري هو أخر لاعب تم تصعيده إلى الفريق الأول في تشيلسي من أكاديمية الناشئين، ويبدو أن تلك ستكون هي الإستراتيجية التي سينتهجها لامبارد: الاعتماد على اللاعبين صغار السن.

اقرأ أيضا:جوارديولا يسخر من تصدر ليفربول لبطولة الدوري الإنجليزي

تراجع «هيبة» الأندية الستة الكبرى

خسارة مانشستر سيتي تعني أن ليفربول هو الفريق الوحيد الذي لم يتذوق بعد مرارة الخسارة بعد مضي شهر واحد فقط على انطلاق الموسم الجديد من «البريميرليج».

وعلى النقيض من المواسم الأخيرة حينما كانت الأندية الستة الكبرى في جدول ترتيب الدوري تنفرد بالصدارة بعيدا عن باقي الفرق الأخرى، حققت الفرق الـ 14 الأخرى نتائج غير متوقعة مع الفرق الكبرى.

ففريق واتفورد متذيل الجدول، تعادل مع آرسنال بهدفين لكل منهم، بلل وكان يستحق أكثر من هذا، حيث بلغ عدد تسديداته على مرمى «الجانرز»31.

وفاز كريستال بالاس على مانشستر يونايتد على ملعب الأخير، فيما فاز نيوكاسل على توتنهام، وتعادل شيفيلد مع تشيلسي بهدفين لكل منهما.

اخبار ذات صلة