بعد الفوز على وست هام.. مورينيو يواصل عادته في الدوري الإنجليزي

توتنهام هوتسبير تمكن من تحقيق فوز مهم في مواجهته أمام وست هام يونايتد، في المباراة الأولى تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، والذي يخوض تجربته الرابعة في إنجلترا

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%88%D8%B3%D8%AA%20%D9%87%D8%A7%D9%85..%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A

حقق نادي توتنهام هوتسبير فوزًا عريضًا في أولى مبارياته تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، وذلك بعد تغلبه على نادي وست هام يونايتد، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي أقيمت على الملعب الأولمبي في العاصمة الإنجليزية، لندن، في افتتاح مباريات الجولة الثالثة عشرة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

فوز توتنهام على جاره اللندني وست هام يونايتد، جاء ليؤكد أن مورينيو واصل العادات التي دأب عليها مع كل الفرق التي دربها في الدوري الإنجليزي الممتاز.

مورينيو وفوز العادة

مورينيو، ومنذ بدأ مسيرته في «البريميرليج» أشرف على تدريب ناديي تشيلسي ومانشستر يونايتد، لكنه درب «البلوز» في فترتين مختلفتين، الأولى بين عامي 2004 و2007، والثانية كانت بين 2013 و2015، فيما تولى مهمة تدريب «الشياطين الحمر» بين 2016 و2018، والآن يعود إلى عاصمة الضباب، ليبدأ مهمة جديدة ومختلفة كليًا في مسيرته.

فوز توتنهام على وست هام يونايتد، أكد أن مورينيو لا يتخلى أبدًا عن تحقيق الفوز في أول مباراة له مع فريقه الجديد، مهما كانت المنافسة، وتحديدًا أكثر في إنجلترا.

«سبيشال وان» مر من هنا

في موسمه الأول مع تشيلسي 2004-2005، وبعد تحقيقه دوري أبطال أوروبا رفقة نادي بورتو البرتغالي، انتقل جوزيه مورينيو إلى ملعب «ستامفورد بريدج» مع صلاحيات غير تقليدية من الروسي رومان إبراموفيتش مالك النادي، سواء من ناحية التعاقدات أو السيطرة على النادي.

اقرأ أيضًا: أهداف ومنافسي جوزيه مورينيو في أول 10 مباريات له مع توتنهام

وخلال مباراته الأولى مع تشيلسي، والتي واجه فيها مانشستر يونايتد رفقة مدربه الأسطوري السير أليكس فيرجسون، على ملعب «ستامفورد بريدج»، والتي كانت في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز، تمكن مورينيو من تحقيق الفوز بهدف دون رد، وتمكن في ذلك الموسم من تحقيق لقب «البريميرليج».

«ستامفورد بريدج» من جديد

وبعد توجهه إلى إيطاليا وإسبانيا لتدريب ناديي إنتر ميلان وريال مدريد، عاد مورينيو من جديد إلى لندن، وملعبه المفضل سابقًا «ستامفورد بريدج» ليبدأ ولايته الثانية مع تشيلسي في موسم 2013-2014.

وتلك المرة، تمكن من الفوز على نادي هال سيتي بهدفين دون رد، في الجولة الافتتاحية من الدوري الإنجليزي الممتاز، بأقدام البرازيلي أوسكار، وأسطورة «البلوز» فرانك لامبارد.

مانشستر يونايتد.. ها أنا ذا

القصة السعيدة مع تشيلسي انتهت نهاية مأساوية، ليرحل مورينيو عن ملعب «ستامفورد بريدج» منكس الرأس، في أعقاب أزمات متعاقبة مع اللاعبين والإدارة والطاقم المساعد له، لتتم إقالته من تدريب «البلوز» في ديسمبر 2015، بعد خسارة 9 من أصل 16 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

اقرأ أيضًا: لوكاكو: مورينيو وكونتي أفضل من لعبت تحت قيادتهما


وفي مايو من عام 2016، وقع مورينيو عقدًا مع نادي مانشستر يونايتد يمتد ثلاث سنوات، على أمل أن يتمكن من سد الفراغ الذي تركه رحيل السير أليكس فيرجسون عن مقعد تدريب «الشياطين الحمر».

مباراة مورينيو الأولى في القيادة الفنية لنادي مانشستر يونايتد كانت أمام بورنموث على ملعب «فيتاليتي ستاديوم» وتمكن حينها البرتغالي من قيادة ناديه الجديد لتحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، جاءت عبر زلاتان إبراهيموفيتش وواين روني وخوان ماتا.

.