بعد السقوط أمام بورنموث.. ساري يرفض العودة في حافلة لاعبي تشيلسي

الإيطالي ماوريسيو ساري المدير الفني لنادي تشيلسي الإنجليزي ينفجر في وجه لاعبيه بعد الخسارة أمام نادي بورنموث ويرفض العودة معهم في الحافلة نفسها إلى لندن

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D9%88%D8%B1%D9%86%D9%85%D9%88%D8%AB..%20%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B6%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%A7%D9%81%D9%84%D8%A9%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A

واصل نادي تشيلسي الإنجليزي التراجع في نتائجه خلال الفترة الأخيرة، وسقط «البلوز» بخسارة مذلة أمام نادي بورنموث بأربعة أهداف دون رد، في المباراة التي أقيمت على ملعب فيتاليتي ستاديوم، لحساب الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي الهزيمة الأسوأ للفريق اللندني من عام 1996.

لاعبو تشيلسي لم يظهروا أي نوع من ردة الفعل خلال المباراة، وبدوا مستسلمين تمامًا، وظهر المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري المدير الفني للفريق غاضبًا من تصرفات لاعبيه، لدرجة أنه رفض العودة مع اللاعبين والجهاز الفني إلى لندن في الحافلة الخاصة بالنادي، وفضل العودة بالسيارة، وذلك حسبما أكدت صحفية «ديلي ميل» الإنجليزية.

وخرجت تقارير صحفية بعد المباراة تؤكد أن ساري تواجد وحيدًا مع اللاعبين في غرف الملابس لمدة خمسين دقيقة، وطلب من مساعده جيانفرانكو زولا عدم حضور اجتماعه مع اللاعبين.

وأشارت «دايلي ميل» إلى أنه خلال حديثه مع اللاعبين، وجه ساري سؤالًا واضحًا لهم، عما إذا كان هو سبب تراجع أدائهم في الفترة الأخيرة، وطلب منهم الكشف عن السبب الذي دفعهم لتجاهل تعليماته بشكل تام خلال مواجهة بورنموث.

وضرب ساري للاعبيه عددًا من الأمثلة لما قاموا به خلال المباراة، وأنهم تجاهلوا كل تعليماته، وكل العمل الذي يقومون به في التدريبات، ليقوم بعدها بإعادة أعضاء الجهاز الفني للاجتماع، للحديث عن آرائهم، حتى أنه خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بعد المباراة اعترف بأنه يجد مشاكل في تحفيز لاعبي الفريق.

ومن جانبه، أكد سيزار أزبلكويتا مدافع وقائد تشيلسي، أن اللاعبين تحدثوا مع ساري كرجال، وأنهم كانوا غاضبين للغاية من الخسارة، وقال: «لا يمكن أن نقبل ذلك في تشيلسي، وعلينا إيجاد حلول».

وانضم ساري لتدريب تشيلسي في بداية الموسم الحالي، على أمل تغيير الصورة التي تركها مواطنه أنطونيو كونتي، الذي كان على رأس القيادة الفنية للنادي اللندني خلال موسمي 2016-2017، و2017-2018، إلا أنه يبدو أن المدير الفني السابق لنادي نابولي الإيطالي لم يتمكن من كسب ثقة لاعبي «البلوز»، مما قد يكلفه عدم الاستمرار مع الفريق.

وعلى الجانب الآخر، فإن جماهير تشيلسي غاضبة من طريقة إدارة ساري للفريق، في ظل إبعاد الفرنسي نجولو كانتي عن مركزه الأصلي، ومنحه للإيطالي جورجينيو، الذي انضم للفريق مطلع الموسم الحالي قادمًا من نادي نابولي.

وتراجع تشيلسي إلى المركز الخامس في ترتيب فرق الدوري الإنجليزي الممتاز، ليصبح مهددًا بعدم اللعب في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم المقبل، ومتخلفًا عن ليفربول المتصدر بفارق 14 نقطة كاملة، وجيب على ساري أن يحسن الأمور سريعًا، وتحقيق الفوز في المباريات المقبلة، ولن يكون الأمر سهلًا، حيث يجب عليه العمل على تغيير أسلوب اللعب، ومحاولة الفوز بجماهير النادي إلى صفه.

.