بعد الأزمات المتتالية.. 3 مدربين مرشحون لخلافة مورينيو في مانشستر يونايتد

البرتغالي جوزيه مورينيو مستاء من فشل الإدارة في إبرام صفقات خلال فترة الانتقالات الصيفية

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9..%203%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D9%88%D9%86%20%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF

مع تعكر صفو الأجواء داخل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، في الآونة الأخيرة وظهور عدد من المشكلات التي لم تعتاد عليها جماهير «الشياطين الحمر» وفي مقدمتها الشكاوى المستمرة للبرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق، من قلة الصفقات التي أبرمتها إدارة النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، والتي يراها لازمة لتدعيم صفوف الفريق قبل انطلاق الموسم الجديد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ربما يصبح مورينيو أول مدرب يرحل عن ناديه هذا الموسم في «البريميرليج».

ولا عجب في ذلك حيث بدا مورينيو متشائمًا في المؤتمر الصحفي الذي عقده حول الجولة التحضيرية التي قام بها فريقه في الولايات المتحدة الأمريكية قبل الموسم الجديد. فبدء من محاولة الإيقاع بين اللاعبين الشباب والوافدين من خلال زعمه بأنهم «لا ينتمون لفريقنا» ومرورًا بالتصريحات التي أطلقها بشأن اللياقة البدنية لأنطونيو فالنسيا وغياب أنطوني مارتيال عن صفوف الفريق بسبب سفره لحضور وصول مولوده الثاني في باريس، تشهد علاقة البرتغالي بلاعبيه تدهورًا سريعًا.

ولكل تلك الأسباب، من بين أخرى عديدة، بدأت الجماهير في «أولد ترافورد» تشعر بالقلق في الوقت الذي يشهد فيه المنافسون استقرارًا وبداية مبشرة قبل انطلاق الموسم الجديد لدرجة أن أحد الجماهير سارع إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليعبر عن إحباطه ويطالب بإقالة مورينيو قبل أن يفسد التناغم بين لاعبي الفريق.

ورغم أنه من المستبعد أن يرحل مورينيو عن تدريب مانشستر يونايتد قبل بداية الموسم، ثمة احتمالية أن يُجبر على مغادرة «أولد ترافورد» حال ساءت نتائج الفريق خلال الشهور الأولى في «البريميرليج». وبأخذ هذا في الاعتبار، رصد موقع «سبورتس كيدا» الهندي أسماء ثلاثة مدربين اعتبرهم الأوفر حظا لخلافة مورينيو إذا ما انقطعت علاقة الأخير بـ «الشياطين الحمر»، وهم على النحو التالي:

1-زين الدين زيدان

أصاب الفرنسي المخضرم زين الدين زيدان العالم كله بصدمة من العيار الثقيل قبل شهور قليلة حينما أعلن تركه مسؤولية القيادة الفنية لفريق ريال مدريد بعد فترة وجيزة من قيادته «الملكي» للتتويج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج». وبعدما صرح زيدان أن الدافع وراء قرار رحيله عن الريال هو الحاجة للتغيير، اعتقد الكثيرون أنه كان يستعد لتولي القيادة الفنية لمنتخب فرنسا بعد كأس العالم.

ومع ذلك فإن فوز «الديوك» بمونديال روسيا ساعد مديره الفني ديدييه ديشامب إلى إعلان بقائه في منصبه حتى العام 2020 على الأقل، قاطعا الطريق بذلك على خلافة زيدان له في منصبه في المستقبل القريب.

فرصة تدريب أحد أكبر الأندية في إنجلترا والعالم تروق كثيرا لطبيعة زيدان العاشقة للمنافسة، لكن الفرنسي سيتعين عليه أن يقبل تحديات جديدة في المستقبل حال رغب في حفر اسمه في سجل أعظم المدربين في تاريخ الكرة.

ويرى الكثيرون أن مانشستر يونايتد يقدم هذا التحدي لـ زيدان، لاسيما أن الفريق يبحث عن قائد بمهارات إدارية وأسلوب تكتيكي مختلف عن جوزيه مورينيو.

2-لوران بلان

من الممكن أن يوفر الفرنسي لوران بلان الذي يغيب عن عالم التدريب منذ عامين، مناخ الاستقرار في «أولد ترافورد» حال تولى القيادة الفنية خلفا لـ مورينيو هذا الموسم. وسبق وأن لعب لوران، المدير الفني السابق لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي في مانشستر يونايتد لمدة عامين خلال الفترة من العام 2001 وحتى العام 2003، ويعرف كل كبيرة وصغيرة عن الفريق.

وما يعزز موقف لوران في خلافة مورينيو هو شهادة السير أليكس فيرجسون له بأنه سيكون مدرب «الشياطين الحمر» في المستقبل حينما كان الفرنسي لاعبًا في صفوف الفريق، وترددت أنباء قوية عن أنه من سيخلف أسطورة مانشستر يونايتد في بداية 2010، ومع ذلك فإنه وبعد اعتزال فيرجسون مجال التدريب في 2013، عُين بلان بالفعل مديرا فنيا لمنتخب فرنسا، قبل أن يتولى تدريب باريس سان جيرمان.

وقاد بلان النادي الباريسي لتحقيق بطولة الدوري الفرنسي ثلاثة مواسم متتالية، ووصل إلى دور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية. ومع ذلك فقد رحل بلان عن الفريق بالتراضي في 2016، وترك مهنة التدريب منذ ذلك الحين.

ويتمتع بلان بثقافة الفوز وقدراته على احتواء النجوم، ما يجعله مرشحا مثاليا لخلافة جوزيه مورينيو في «أولد ترافورد».

3-أنطونيو كونتي

لن يجد الإيطالي أنطونيو كونتي فرصة أفضل من تدريب مانشستر يونايتد لكي ينتقم من إدارة ناديه السابق «تشيلسي» التي قررت فجأة الاستغناء عن خدماته واستبداله بمواطنه ماوريسيو ساري هذا الصيف قبل الاستعداد للموسم الجديد، ويدخل كونتي في نزاع قانوني مع النادي اللندني منذ ذلك الحين.

وإذا لم يتول كونتي تدريب أي فريق بعد بداية الموسم الجديد، فسيكون بديلا مفضلا لـ مورينيو نظرًا لما يتمتع به من خبرات واسعة في الإدارة، ناهيك عن نجاحاته التي لا تخفى على أحد في الدوري الإنجليزي.

.