Web Analytics Made
Easy - StatCounter
بتوقع ناري.. أحمد حسام ميدو يسجل هدفه الثالث في ليفربول

بتوقع ناري.. أحمد حسام ميدو يسجل هدفه الثالث في ليفربول

رمى واتفورد مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن لقن ليفربول درسا وكبدَه خسارته الأولى في البريميرليج هذا الموسم بـ3-0 ليحطم آمال جماهير ليفربول في تحقيق الدوري دون هزيمة.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

رمى واتفورد مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن لقن ليفربول درسا في فنون الكرة وكبدَه خسارته الأولى في البريميرليج هذا الموسم بثلاثة أهداف دون رد في اللقاء الذي أقيم على ملعب (فيكاراج رود) السبت ضمن الجولة الـ28 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اللاعب السابق في توتنهام المصري أحمد حسام ميدو وجد توقعه حقيقة دون أن يمر أكثر من يوم على ذلك.

تقمص الجناح السنغالي الشاب إسماعيلا سار دور البطولة في صفوف «الهورنتس» بعد أن سجل هدفين وصنع الآخر.

وبعد أن حافظت الشباك على عذريتها في الشوط الأول، جاءت الأهداف الثلاثة في الـ45 دقيقة الثانية، وبدأت في الدقيقة 54 بعد أن انقض سار على تمريرة عبد الله دوكوري من اليسار وحولها بقدمه داخل الشباك.

لم تكد تمر 6 دقائق حتى واصل سار هز شباك بطل أوروبا بهدف آخر بعد تمريرة بينية من القائد تروي ديني ليجد نفسه وجها لوجه أمام البرازيلي أليسون بيكر، ليضع الكرة من فوقه بهدوء شديد.

وفي الدقيقة 73 تبادل سار الأدوار مع ديني، بعد أن مرر له الكرة داخل المنطقة ليضع الأخير الكرة مستغلا خروج بيكر من مرماه.

وبهذا يتجرع رجال المدرب الألماني يورجن كلوب خسارتهم الأولى في البريميرليج هذا الموسم وبعد 18 انتصارا متتاليا.

كما أن هذه الخسارة حرمت بطل أوروبا من إنهاء الموسم دون هزيمة، ليبقى هذا الرقم القياسي مسجلا في البريميرليج باسم أرسنال في موسم 2003-04 التاريخي عندما توج باللقب دون تذوق أي خسارة.

وتجمد رصيد الريدز عند 79 نقطة، ولكنه يظل في الصدارة بفارق 22 نقطة مؤقتا عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، الذي تأجلت مباراته مع أرسنال بسبب خوضه لنهائي كأس الرابطة الإنجليزية (Carabao Cup) أمام أستون فيلا الأحد.

من جانبه، حصد واتفورد انتصاره السادس هذا الموسم والأول بعد خمس جولات متتالية.

وارتفع رصيد الهورنتس إلى 27 نقطة في المركز الـ17 مؤقتا.

توقع ميدو

ومع ذلك، وعلى الرغم من قوة ليفربول هذا الموسم، توقع ميدو أن ليفربول لن يحطم رقم فريق آرسنال الذي لا يقهر في موسم 2003-2004، والذي أنهى الموسم المحلي بأكمله دون أن يخسر أي مباراة.

وقال المصري في تصريحات مؤخرًا إن إنهاء دوري الأبطال واقتراب حسم لقب الدوري الممتاز في الشهر المقبل، سيؤدي على الأرجح إلى هزائم.

وقال ميدو: «أعتقد أن اهتمامهم هو الفوز بالدوري الممتاز، لا أعتقد أنهم يهتمون حقًا إذا فازوا».

وواصل: «إذا فازوا بالدوري في وقت مبكر، فسيخسرون بعض المباريات في النهاية لأنني متأكد من أنهم سيظلون في دوري الأبطال».

وأضاف: «بمجرد أن يفوز ليفربول بالدوري الممتاز، سيبدأ [كلوب] دورته وسوف يبدأ في إراحة بعض اللاعبين».

اقرأ أيضًا: ميدو: ليفربول سيخسر في الدوري الإنجليزي.. وكلوب تعامل بذكاء مع صلاح

لكن حتى دون أن يبدأ كلوب في إراحة لاعبيه، كان وعد ميدو قد تحقق، المصري صابت توقعاته، ولم ينجح كلوب ورجاله في تفادي الهزيمة هذا الموسم بالسقوط أمام واتفورد.

وسبق لميدو أن أدلى بتوقع من بين الأشهر في تاريخ لاعبي كرة القدم والأكثر طرافة حين قال إن ليستر سيتي في موسم 2015-2016، إن حقق لقب الدوري الإنجليزي، فسيقوم بحلاقة شعره الذي كان كثيفًا هذه الفترة، وهو ما فعله حقًا على الهواء مباشرة بعدما نجح رفاق محرز وفاردي آنذاك في إحراز البطولة الأغلى.

ميدو سجل من قبل هدفين في شباك ليفربول، المصري خاض 7 مباريات ضد الريدز في كل المسابقات، فاز مرة وحيدة، وتعادل في مرة وحيدة، وخسر 5، لكنه يفوز في مباراة أخرى بعد الاعتزال، ويسجل الهدف الثالث له في مرمى ليفربول.

اخبار ذات صلة