الكشف عن قيمة الشرط الجزائي في عقد يورجن كلوب مع ليفربول

حقق كلوب نجاحا كبيرا مع ليفربول، وبات على رادار العديد من الأندية الأوروبية الكبرى، حيث حول بالفعل بفضل أسلوبه التكتيكي الليفر إلى منافس حقيقي على الألقاب الكبرى

0
%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D9%82%D9%8A%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D9%82%D8%AF%20%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D9%85%D8%B9%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84

كشفت تقارير صحفية قيمة الشرط الجزائي الذي يتضمنه عقد الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي مع « الريدز» وسط شائعات باهتمام المسؤولين في نادي يوفنتوس الإيطالي بالحصول على خدماته في الميركاتو الصيفي المقبل في أعقاب رحيل ماسيمليانو أليجري المدير الفني للسيدة العجوز عن تورينو هذا الصيف.

وحقق كلوب نجاحا كبيرا مع ليفربول، وبات على رادار العديد من الأندية الأوروبية الكبرى، حيث حول بالفعل بفضل أسلوبه التكتيكي الليفر إلى منافس حقيقي على الألقاب الكبرى، كما استحدث طريقة هجومية جديدة في قلعة « أنفيلد».

وذكرت صحيفة « توتو سبورت » نقلا عن نظيرتها الإنجليزية « ديلي ميرور» الإنجليزية أن الشرط الجزائي المتضمن في عقد الألماني مع ليفربول يصل إلى 32 مليون جنيه إسترليني.

وأوضحت «ميرور» إلى أن يوفنتوس قد يكون قادرا على دفع قيمة الشرط الجزائي للتعاقد مع كلوب وإسناد المسؤولية الفنية للبيانكونيري إليه الموسم المقبل، لكن ربما يكون هناك عدد من الخيارات الأرخص لإدارة اليوفي.

وأشارت الصحيفة إلى أن البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق لا يتولى القيادة الفنية لأي فريق في الوقت الحالي، ما قد يجعله مرشحا قويا لتدريب يوفنتوس.

كلوب يدعم لاعبيه

كان كلوب قد أشاد مؤخرا بلاعبي «الريدز» لبذلهم أقصى طاقاتهم من أجل الوصول إلى دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج».

ويسعى الألماني إلى دعم لاعبيه معنويا قبل مواجهتهم المرتقبة في نهائي دوري الأبطال أمام توتنهام الإنجليزي.

وستصطدم كتيبة كلوب مع توتنهام الإنجليزي في نهائي «تشامبيونزليج» في المباراة التي من المقرر إقامتها في العاصمة الإسبانية مدريد في الأول من يونيو المقبل.

ووصل كل من ليفربول وتوتنهام إلى نهائي دوري الأبطال في ظروف دراماتيكية، حيث نجح الأول في قلب نتيجة مباراة الذهاب التي خسرها أمام برشلونة الإسباني في سانتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة إلى فوز بنتيجة 4-0 في لقاء الإياب، فيما تغلب السبيرز على أياكس أمستردام في مباراة العودة على في العاصمة الهولندية بهدف في الدقيقة الأخيرة من المباراة، علما بأن نتيجة لقاء الذهاب كانت قد انتهت بفوز أياكس بهدف نظيف.

.