العنصرية قد تقود ظهير توتنهام للاعتزال

الإنجليزي داني روز ظهير نادي توتنهام هوتسبير يشعر بحالة من الغضب المتواصل بسبب أحداث العنصرية في عالم كرة القدم في الفترة الأخيرة

0
%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%82%D8%AF%20%D8%AA%D9%82%D9%88%D8%AF%20%D8%B8%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D8%AA%D9%88%D8%AA%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84

كشف الإنجليزي داني روز ظهير نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي أنه يتطلع للوقت الذي سيبتعد فيه عن عالم كرة القدم، وذلك بعد فشل المسئولين عن اللعبة في حماية اللاعبين أصحاب البشرة السمراء من الأحداث العنصرية.

ظهير منتخب إنجلترا أصبح آخر اللاعبين الكبار حول العالم الذين يعبرون عن حزنهم البالغ، وعدم ثقتهم في قدرات مسئولي كرة القدم، بعد أسبوع مدمر للرياضة.

تصريحات روز جاءت بعد الحادث المؤسف الذي تعرض له الشاب مويس كين مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي، بعدما تعرض لهتافات عنصرية، خلال مباراة فريقه أمام نادي كالياري، والتي أقيمت الثلاثاء، ضمن الجولة الثلاثين من منافسات بطولة الدوري الإيطالي، بعد تسجيله أحد هدفي «السيدة العجوز» خلال المباراة، التي انتهت بفوز يوفنتوس.

اقرأ أيضًا.. مويس كين يعيد للأذهان ذكريات حوادث العنصرية في ملاعب الكرة

ما حدث مع مويس كين، قاد إلى حملة عالمية من جانب عدد كبير من لاعبي كرة القدم خلال الفترة الماضية، الذين دعموا المهاجم الإيطالي صاحب التسعة عشر عامًا، ومستنكرين ما قامت به جماهير كالياري خلال المباراة.

وقال روز، الذي سيصبح في التاسعة والعشرين من عمره في الصيف المقبل، خلال تصريحات لصحيفة «ميرور» الإنجليزية: «لقد اكتفيت، في الوقت الحالي، الطريقة التي أفكر بها هي أنه لا زال لدي خمس أو ست سنوات في عالم كرة القدم، ولا أطيق الانتظار حتى أخرج من هذا العالم».

وأضاف قائلًا: «رؤية ما يتم في كرة القدم حاليًا غريب، وأريد الخروج والابتعاد عن هذه الأمور».

ومؤخرًا فإن رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز دخلت في محادثات مع مسئولي الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم من أجل تجهيز خطة محكمة لمحاربة العنصرية في ملاعب إنجلترا، لكن هذا المحادثات لا تشمل خصم نقاط من جماهير الفريق الذي يقوم بهتافات عنصرية.

وعدم إقحام هذه النقطة تحديدًا قادت لحالة من التفكير بين اللاعبين بأن المسئولين ليس لديهم نية في حل هذه المشكلة بشكل نهائي وجذري.

.