«الرباعية التاريخية».. 720 دقيقة تضع مانشستر سيتي على مقربة من الحلم

أنهى مانشستر سيتي مرحلة ما قبل التوقف الدولي بفوز ثمين جديد أمس على مضيفه إيفرتون 2 / صفر في دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي.

0
اخر تحديث:
%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9%C2%BB..%20720%20%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D8%AA%D8%B6%D8%B9%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A8%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%85%20

فيما أكد الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي مرارا أن تركيزه وفريقه ينصب دائما على المباراة القادمة، ستكون الفرصة سانحة خلال الأيام المقبلة لوضع الاستراتيجية التي يستطيع من خلالها تحقيق حلم الرباعية.

وتترقب العديد من الأندية الأوروبية فترة التوقف الدولية المقررة خلال الأيام المقبلة للحصول على قسط من الراحة، ولكن جوارديولا وفريقه ينتظران فترة التوقف الدولية لالتقاط الأنفاس، مع الاستعداد بقوة لساعات الحسم حيث يمثل شهر أبريل المقبل كلمة السر الحقيقية في طريق مانشستر سيتي لتتويجات استثنائية في الموسم الحالي.

وأنهى مانشستر سيتي مرحلة ما قبل التوقف الدولي بفوز ثمين جديد أمس على مضيفه إيفرتون 2 / صفر في دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي ليعادل الفريق بذلك ما وصل إليه في البطولة خلال الموسم الماضي حيث حجز مكانه رسميا في المربع الذهبي واقترب خطوة جديدة من أحد ألقاب هذا الموسم.

ويتصدر مانشستر سيتي جدول الدوري الإنجليزي بفارق 14 نقطة أمام جاره ومنافسه مانشستر يونايتد الذي تتبقى له مباراة واحدة أكثر من السيتي حيث خاض اليونايتد حتى الآن 29 مباراة مقابل 30 مباراة لمانشستر سيتي.. وفي ظل تألق مانشستر سيتي هذا الموسم، يعتبر هذا الفارق مطمئنا للغاية ويوحي بأن تتويج الفريق بلقب أقوى الدوريات العالمية أصبح مسألة وقت فقط .. كما ينتظر الفريق تتويجا ثالثا بلقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزية حيث يلتقي توتنهام في 25 أبريل المقبل بالمباراة النهائية للبطولة.

ولم يكن مانشستر سيتي بحاجة إلى فترة الراحة في أي وقت من الموسم الحالي بقدر حاجته إليها الآن لاسيما وأن الفريق خاض ست مباريات قوية في غضون 19 يوما فقط، خلال مارس الحالي وكانت معظمها مباريات من العيار الثقيل، وتبدو الفرصة سانحة الآن أمام مانشستر سيتي للاستعداد الجيد قبل الفترة العصيبة التي تنتظر الفريق في أبريل المقبل حيث يخوض فيها أكثر من اختبار صعب وحاسم في مسيرته بالموسم الحالي.

ومن خلال فوزه الثمين على إيفرتون أمس، واصل الفريق كتابة إسمه في سجلات الأرقام القياسية حيث حافظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الـ 17 على التوالي في مختلف البطولات خارج ملعبه، كما عزز الفريق رقمه القياسي في عدد الانتصارات المتتالية خارج ملعبه في مختلف البطولات وحقق الانتصار الـ 14 على التوالي خارج ملعبه وهو رقم قياسي أيضا للأندية الإنجليزية.

وسيكون مانشستر سيتي بحاجة إلى الحفاظ على هذه المسيرة الناجحة خارج ملعبه خلال أبريل المقبل لحسم أكثر من موقعة مهمة وفاصلة في مقدمتها المواجهة مع مضيفه ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي في الثالث من أبريل المقبل، عقب استئناف نشاط المسابقة بعد فترة التوقف الدولي بسبب تصفيات كأس العالم 2022.

كما سيخوض مانشستر سيتي مباراة الإياب أمام بوروسيا دورتموند الألماني في إياب دور الثمانية لدوري الأبطال على ملعب دورتموند في 14 من الشهر نفسه وبعد أسبوع واحد من مباراة الذهاب في مانشستر، وبعدها سيخوض الفريق مباراته بالمربع الذهبي لكأس إنجلترا خارج ملعبه أيضا حيث تقام هذه المباراة على استاد ويمبلي قبل أن يخرج أيضا لملاقاة توتنهام على نفس الملعب في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

وفيما بين المباراتين، سيخوض مانشستر سيتي مباراة صعبة أخرى خارج ملعبه في حالة تأهله للمربع الذهبي بدوري الأبطال حيث يحل ضيفا في هذه الحالة على الفائز من لقاء بايرن ميونخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي وذلك في ذهاب المربع الذهبي.

ومع إضافة مباراة المان السيتي مع كريستال بالاس على ملعب الأخير في الدوري الإنجليزي والمقررة في أول مايو المقبل، فإن مانشستر سيتي سيخوض ثماني مباريات مهمة وحاسمة في غضون 29 يوما فقط بعد انتهاء فترة التوقف بسبب الروزنامة الدولية، وسيكون من بينها خمس مباريات على الأقل خارج ملعب الاتحاد وذلك حال تأهل الفريق للمربع الذهبي بدوري الأبطال.. وإذا حقق مانشستر سيتي النجاح على مدار الـ 720 دقيقة على الأقل في هذه المباريات، سيكون الفريق قد وقف وجها لوجه قريبا للغاية من تحقيق حلم الرباعية التاريخية في الموسم الحالي.


.