الدوري الإنجليزي.. استمرار الصراع الأوروبي وليفربول على أعتاب التتويج باللقب

سيكون ليفربول مرة أخرى أمام فرصة الاقتراب من لقبه الأول منذ ثلاثين عاما في الدوري الإنجليزي لكرة القدم عندما يستقبل كريستال بالاس الاربعاء في المرحلة 31

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%20%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%B9%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8

سيكون ليفربول مرة أخرى أمام فرصة الاقتراب من لقبه الأول منذ ثلاثين عاما في الدوري الإنجليزي لكرة القدم عندما يستقبل كريستال بالاس الاربعاء في المرحلة 31، والتي تفتتح الثلاثاء بمواجهتين لليستر سيتي وتوتنهام وتختتم الخميس بلقاء قمة بين تشلسي وضيفه مانشستر سيتي.

بعد أن خرج بتعادل سلبي في دربي المرسيسايد أمام جاره وغريمه إيفرتون على ملعب جوديسون بارك الأحد، اكتفى ليفربول بنصف خطوة نحو اللقب كونه بحاجة لانتصارين للتتويج بغض النظر عن نتائج الفرق الأخرى.

ولكن في حال تعادُل أو سقوط مانشستر سيتي الثاني في ختام المرحلة 30 أمام ضيفه بيرنلي مساء اليوم الاثنين، سيحقق الفريق الأحمر لقبه الثامن عشر في الدوري الإنجليزي بحال فوزه الأربعاء على كريستال بالاس.

إذ سيبتعد بطل أوروبا بفارق 26 أو 25 نقطة عن سيتي قبل ثماني مراحل من النهاية وسيكون بالتالي مستحيلا لبطل إنجلترا في الموسمين الماضيين من اللحاق به.

وأبقى المدرب الالماني يورجن كلوب نجمه المصري محمد صلاح على دكة البدلاء خلال لقاء إيفرتون فيما غاب الاسكتلندي أندي روبرتسون عن التشكيلة لعدم جاهزيتهما البدنية، إلا أنه يتوقع عودتهما أمام كريستال بالاس.

اقرأ ايضًا: جوارديولا: لن نبحث عن بدلاء لـ ليروي ساني

وقال كلوب قبل لقاء ايفرتون «إنها أوقات خاصة وفي هذه الفترة، بعد أربعة اسابيع من الاستعداد، لا يمكننا أن نغض النظر اننا سنلعب مجددا الأربعاء. لا يمكنني ذلك. ليست آخر مباراة في الموسم لذا علي أن أفكر قليلا بالموضوع».

وتابع «بعض اللاعبين لم يتمرنوا الاسبوع الماضي، لقد تمرنوا ولكن ليس مع الفريق، مثل محمد صلاح وروبرتيون ولكن أمس تواجدا في التمارين وظهرا جيدين للغاية. لهذا السبب صلاح في القائمة، روبو ليس بعد ولكن سيكون الأربعاء».

وكانت المرة الثالثة فقط التي يخسر فيها ليفربول نقاطا هذا الموسم بعد تعادله مع مانشستر يونايتد وسقوطه أمام واتفورد.

واعتبر القائد جوردان هندرسون أن المباراة أمام بالاس لن تكون سهلة.

وقال في حديث مع موقع النادي الاثنين «كل مباراة في الدوري الإنجليزي صعبة أسوة بكل فريق. تنظر إلى مباراتنا المقبلة ضد كريستال بالاس، الذي لعب جيدا السبت وفاز على بورنموث 2-صفر، لذا كل مباراة نلعبها ستكون صعبة. علينا فقط أن نقدم أفضل ما لدينا ومحاولة الفوز بأكبر عدد ممكن من المباريات».

صراع الابطال وقمة تشلسي سيتي

ويستمر الصراع الشرس على المقاعد المؤهلة إلى دوري الأبطال، ورغم أن ليستر سيتي يحتل المركز الثالث إلا أنه ليس في أمان بعد لاسيما إذا ما نظر إلى المباريات المتبقية له حتى نهاية الموسم مقارنة بالفرق التي تنافسه على المركزين الثالث والرابع.

في مبارياته الثماني الأخيرة، سيواجه ليستر المبتعد بثلاث نقاط عن تشلسي الرابع كل من ايفرتون، ارسنال، شيفيلد ومانشستر يونايتد، ويفتتح المرحلة 31 الثلاثاء بلقاء سهل نسبيا عندما يستقبل برايتون الخامس عشر على اأرضه.

من جهته سيعسى توتنهام الذي تعادل مع مانشستر يونايتد 1-1 الجمعة في أولى مباريات الفريقين بعد الاستئناف، إلى تعزيز فرصه في بلوغ أقله الدوري الأوروبي عندما يستقبل وست هام يونايتد السابع العشر والساعي للبقاء خارج منطقة الهبوط.

إذ يحتل فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المركز الثامن في الترتيب مبتعدا بأربع نقاط عن ولفرهامبتون السادس الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة إلى المسابقات القارية، والذي يستضيف بورنموث الاربعاء.

وستكتسي مواجهة مانشستر يونايتد وضيفه شيفيلد يونايتد في أولد ترافورد أهمية كبرى الأربعاء، كون الاول يحتل المركز الخامس متخلفا بفارق خمس نقاط عن تشلسي ويتقدم على شيفيلد السادس بفارق نقطتين فقط وبفارق الاهداف عن وولفز السادس.

أما أرسنال الجريح الذي خرج خالي الوفاض من أول مبارتين بعد الاستئناف، بعد سقوطه بثلاثية نظيفة أمام مانشستر سيتي في مباراة مؤجلة من المرحلة 28 قبل أن يسقط 1-2 في الوقت بدل الضائع أمام برايتون، يحل ضيفا على ساوثمبتون في مباراة حذرة.

وتختتم المرحلة بلقاء تشلسي مع ضيفه مانشستر سيتي على ملعب "ستامفود بريدج" حيث سيحاول النادي اللندني تعزيز مركزه الرابع وضمان بلوغ المسابقة القارية الأهم الموسم المقبل، لا سيما وأن حظوظه بالفوز بها هذا الموسم وبالتالي خوض غمارها الموسم المقبل باتت ضئيلة، بعد خسارته في ذهاب الدور ثمن النهائي بثلاثية نظيفة على ارضه امام بايرن ميونيخ الالماني قبل تعليق المنافسات.

وسيدخل فريق المدرب فرانك لامبارد إلى اللقاء بعد انتصار على أستون فيلا، فيما سيسعى فريق المدرب الإسباني بيب جوارديولا تكرار الفوز على الدولي الإنجليزي السابق بعد أن تفوق عليه 2-1 ذهابا.

.