الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا

البريميرليج| كيف أعاد كلوب إطلاق هجوم ليفربول «الناري»؟

الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي أصبح يعتمد على أسلوب لعب جديد من أجل زيادة الفاعلية الهجومية وإخراج الثلاثي الهجومي من الرتابة التي ظهرت عليهم في انطلاقة الموسم الحالي

أحمد الغنام
أحمد الغنام

بعد فترة من التراجع الهجومي، وغياب الثلاثي الناري، محمد صلاح وساديو ماني وروبيرتو فيرمينو، عن التسجيل بشكل متواصل في عدد من المباريات، عادوا من جديد لتسجيل الأهداف، بعدما نجحوا في التسجيل خلال مباراة الجولة الثالثة من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، ومباراة كارديف سيتي في الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

واعتمد الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول على طريقة 4-3-3، منذ بدأ مغامرته مع «الريدز» في أكتوبر 2015، لكنه وجد نفسه في الفترة الأخيرة مضطرًا لتغيير أسلوب لعبه، من أجل إعادة لاعبيه إلى التألق من جديد.

ونشرت صحيفة «دايلي ميل» الإنجليزية تقريرًا مفصلًا عن التغييرات التكتيكية التي قام بها كلوب في الفترة الأخيرة، والتي ساعدت على استعادة صلاح وماني تحديدًا إلى التهديف من جديد.

وخلال المباريات الأخيرة، قام كلوب بالاعتماد على طريقة 4-2-3-1، خاصة في ظل الإصابات التي ضربت قائد الفريق جوردان هيندرسون، والغيني نابي كيتا، والمشاكل العضلية التي تعرض لها جيمس ميلنر، ومع وصول البرازيلي فابينيو، والهولندي جورجينيو فينالدوم إلى قمة مستواهما الفني، واعتياد آدم لالانا وشيردان شاكيري على اللعب في مركز هجومي بخط الوسط، قرر كلوب تغيير الأمور.

وأصبح المصري محمد صلاح يلعب كمهاجم وحيد في طريقة 4-2-3-1، مع تغيير مركزه بشكل مستمر مع ماني وفيرمينو، لكن الملاحظ أن صلاح وفيرمينو أصبحا يعودان ليصبحا أقرب لخط الوسط خلال المباراتين الأخيرتين، وكلاهما سجل أهدافًا بعد استغلال المساحات في ظهر دفاع المنافسين.

الملاحظ أن صلاح وفيرمينو أصبح أحدهما يعود إلى منتصف الملعب، على أن يقوم بقية لاعبي الهجوم بفتح مساحات في دفاع المنافس، وصعود الظهيرين لفتح الملعب بأكبر قدر ممكن، مما يسمح لثلاثي الهجومي بالدخول إلى مناطق الخطورة، وتهديد المرمى.

وسيكون أمام كلوب اختبار تكتيكي جديد، حين يواجه نادي آرسنال على ملعب الإمارات، في قمة مباريات الجولة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، يوم السبت المقبل.

كلوب سيضطر للاختيار بين طريقة 4-3-3، التي لعب بها بشكل شبه متواصل أمام الفرق الأكثر قوة، والتي حقق بها الكثير من النتائج الكبيرة في السنوات الأخيرة.

إلا أن طريقة 4-2-3-1، وتطبيقها من قبل كلوب غير معتادة من الفرق المنافسة، مما يعطيه فرصة لخلق نوع من المفاجأة، وزيادة عدد اللاعبين في الثلث الهجومي بصورة أكبر، سواء بوجود لالانا أو شاكيري إلى جانب الثلاثي الهجومي، خصوصًا مع تألق الأخير بشكل ملفت في الفترة الأخيرة.

المؤشرات الأولية لاستخدام طريقة 4-2-3-1 تظهر أن الثلاثي الهجومي يتألق بالرسم التكتيكي الجديد، ويظهرون تألقًا أكبر بوجود شاكيري، وهذا يعتبر خيارًا أكثر خطورة في حالة البدء به أمام آرسنال، لكن في حالة قرر كلوب اللجوء إليه، هذا قد يعني تأسيس أسلوب جديد للمباريات الكبيرة.

اخبار ذات صلة