Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:15
انتهت
لوجانو
بازل
20:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
جل فيسنتي
20:15
بنفيكا
بوافيستا
20:00
غرناطة
فالنسيا
18:30
زيورخ
سيرفيتي
18:15
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
17:30
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:15
بازل
نيوشاتل
16:00
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
15:00
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
11:30
نورويتش سيتي
برايتون
19:15
سانت كلارا
ماريتيمو
20:30
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
18:30
انتهت
نيوشاتل
سانت جالن
18:00
انتهت
بيلينينسيس
تونديلا
18:30
انتهت
ثون
زيورخ
19:15
انتهت
مانشستر سيتي
ليفربول
17:00
انتهت
أرسنال
نورويتش سيتي
19:00
تشيلسي
واتفورد
20:00
أتليتكو مدريد
مايوركا
20:00
انتهت
ريال مدريد
خيتافي
17:00
انتهت
إيفرتون
ليستر سيتي
18:00
دينيزلي سبور
غازي عنتاب سبور
14:00
مانشستر يونايتد
بورنموث
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
توتنام هوتسبر
19:15
انتهت
وست هام يونايتد
تشيلسي
16:30
ولفرهامبتون
أرسنال
15:15
يوفنتوس
تورينو
17:30
انتهت
إنتر ميلان
بريشيا
17:30
انتهت
أتالانتا
نابولي
19:45
انتهت
سبال
ميلان
19:45
لاتسيو
ميلان
19:45
انتهت
روما
أودينيزي
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
18:00
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
انتهت
بورنموث
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
إيبار
أوساسونا
17:30
انتهت
بولونيا
كالياري
17:30
ساسولو
ليتشي
15:30
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
19:45
انتهت
ليتشي
سامبدوريا
18:30
انتهت
سيون
لوزيرن
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
بارما
18:00
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
19:45
انتهت
فيورنتينا
ساسولو
18:00
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
20:00
انتهت
ريال بلد الوليد
ليفانتي
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
غرناطة
14:00
ليستر سيتي
كريستال بالاس
20:00
انتهت
ريال بيتيس
فياريال
17:30
انتهت
فالنسيا
أتليتك بلباو
الاستثمار السعودي قد ينقذ مشجعي نيوكاسل من آشلي على طريقة مانشستر سيتي

الاستثمار السعودي قد ينقذ مشجعي نيوكاسل من آشلي على طريقة مانشستر سيتي

تشير التقارير الصحفية الإنجليزية إلى أن صندوق الاستثمار العام السعودي اقترب بشدة من التوصل إلى اتفاق مع مالك نادي نيوكاسل يونايتد للحصول على 80% من ملكية النادي

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

اقترب مستثمرون سعوديون من الاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد، المملوك الآن من مايك آشلي في صفقة مقدرة بـ 300 مليون جنيه إسترليني «377 مليون دولار»، بحيث إن الصفقة ممولة من صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

لم يحظ عملاق البيع بالتجزئة آشلي بشعبية كبرى في 13 عاما على رأس النادي الشمالي القريب جغرافيا من أسكتلندا، وخلالها هبط فريق نهر «تاين» مرتين إلى دوري المستوى الثاني قبل أن يسلك مجددا طريق البريميرليج.

ولطالما عبرت سيدة الأعمال أماندا ستايفلي عن اهتمامها بالتوسط لبيع النادي الذي يحظى بقاعدة جماهيرية لافتة، حيث يتخطى حضور ملعبه «سانت جيمس بارك» الخمسين ألف متفرج رغم تراجعه فنيُا في السنوات الماضية.

وكان آشلي المثير للجدل، مالك سلسلة متاجر «سبورتس دايركت» للملابس الرياضية والذي اشترى نيوكاسل عام 2007 مقابل 134,4 مليون جنيه إسترليني، قد وصف التفاوض مع ستايفلي صاحب الـ 47 عامًا بأنه «مضيعة للوقت» بعد فشل بيع النادي عام 2017.

مع ذلك، توفّر وثائق قانونية قُدّمت الأسبوع الماضي إلى السجل التجاري إطار محادثات بين شركة ستايفلي «بي سي بي كابيتال بارتنرز» وآشلي، لبيع النادي المتوج أربع مرات بلقب الدوري آخرها في 1927.

وبحسب تقارير، سيموّل صندوق الاستثمارات العامة السعودي 80% من الصفقة، فيما توفر ستايفلي 10%، على غرار الشقيقين الثريين ديفيد وسايمون روبن.

اقرأ أيضًا: تفاصيل اجتماع بارتوميو مع ميسي ونجوم برشلونة

الأسعار في زمن كورونا

ولطالما عبّرت «تون آرمي» (جماهير النادي) عن سخطها من محاولات آشلي الاستفادة من حصة النقل التلفزيوني، مقابل استثماره الضئيل وقلة حماسته لتحسين مستوى الفريق على أرض الملعب.

وقال متحدث باسم مجموعة رابطة المشجعين «ناست» لوكالة فرانس برس «تم رفع لافتة شهيرة قبل بضع سنوات كُتب عليها لا نطلب فريقا يحقق الانتصارات، نطلب فريقا يحاول، في السنوات الـ13 الأخيرة لم يكن لدينا فريق يحاول».

وتابع: «تحت قيادته (آشلي) لم يكن هناك أي طموح، استثمار أو أمل في كيان رياضي. تواجد (الكيان الرياضي) من أجل البقاء ولا شيء أكثر من ذلك».

ولا شك أن احتمال قدوم مالكين جدد أثرياء، خصوصا في فترة تعاني فيها الأندية ماليا جراء أزمة تفشي فيروس «كوفيد - 19»، سيكون مغريا لجماهير النادي الأوفياء.

في الواقع، يُعتقد أن انخفاض السعر الذي حدده آشلي في يناير الماضي بمقدار أربعين مليون جنيه، مرتبط بتراجع قيمة أصول كرة القدم والتي تسبب بها تفشي فيروس كورونا المستجد بعد تسببه بتجميد مختلف النشاطات الرياضية حول العالم.

اقرأ أيضًا: تفاصيل حياة رونالدينيو داخل السجن في باراجواي

تجربة مانشستر سيتي

ومن أبرز الأندية في إنجلترا التي حققت صعودًا صاروخيًا بعد استحواذ مستثمرين خليجيين على ملكيتها، مانشستر سيتي الذي حصد اللقب المحلي تلو الآخر بدءا من 2008، عندما اشتراه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، بمساهمة بارزة من ستايفلي التي ارتبطت سابقا بعلاقة عاطفية مع الأمير الإنجليزي أندرو.

قبل العام 2011، لم يكن سيتي قد أحرز أي لقب منذ 1976، قبل أن تنقلب الآية مع استحواذه من قبل مجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار. أما نيوكاسل فيعود لقبه الأخير إلى العام 1969 في كأس المدن والمعارض «يوروبا ليج راهنا».

ويرى جراهام سونيس، مدرب نيوكاسل السابق والمحلل الحالي في شبكة «سكاي سبورتس»، أن المعنيين بالنادي «يتطلعون لشخص يأتي باستثمارات جديدة ويعيدهم إلى مكانهم الطبيعي، وهو النصف الأعلى من البريميرليج وربما دوري أبطال أوروبا».

لكن بيع النادي لمستثمرين سعوديين، سيضع نيوكاسل تحت مجهر الانتقادات، على خلفية الانتقادات الموجهة للمملكة باستخدام الرياضة لتلميع صورتها وصرف الانتباه عن سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وأشار تقرير لمنظمة العفو الدولية في فبراير الماضي إلى أنه «في الأشهر الأخيرة، عملت السعودية بجهد على تلميع سمعتها من خلال استخدام بريق الرياضة كأداة علاقات عامة لتحسين صورتها الدولية».

ووضع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان «رؤية 2030» التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل في المملكة وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط. وخلال الأشهر الماضية، استضافت السعودية سلسلة أحداث رياضية عالمية، منها نزال في الملاكمة بين البريطاني أنتوني جوشوا والأمريكي أندي رويز في ديسمبر، وكذلك كأسي السوبر الإسباني والإيطالي في كرة القدم، ثم رالي دكار الصحراوي، وغيرها.

ويرى المتحدث باسم مجموعة مشجعي «ناست»: «هذا أمر يجب أن نكون على دراية به.. يجب أن نرى التفاصيل المحددة عن المشاركين بمجرد تأكيد البيع. من الطبيعي أن تكون هناك مخاوف».

وبحسب موقعه الرسمي، يسعى صندوق الاستثمارات العامة «إلى أن يصبح واحداً من أكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم وذلك بالعمل على بناء محفظة استثمارية متنوعة ورائدة من خلال الاستثمار في الفرص الاستثمارية الجذابة على الصعيدين المحلي والدولي».

ويرأس مجلس إدارة الصندوق ولي العهد السعودي، ويضم في عضويته عددا من الوزراء.

وتأمل الرياض عبر الاستثمار في الرياضة إعطاء دفعة لمسعاها لاستقطاب السياح عبر فتح أبوابها للزوار الأجانب. وبدأت المملكة أواخر العام الماضي للمرة الأولى في تاريخها إصدار تأشيرات سياحية لمواطني 49 دولة أوروبية وأمريكية وآسيوية.

يذكر أن نادي شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز يملكه الأمير السعودي عبدالله بن مساعد، فيما اشترى رئيس هيئة الترفيه تركي آل الشيخ نادي ألميريا الإسباني الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.

اخبار ذات صلة