الأندية الإنجليزية تقاطع وسائل التواصل الاجتماعي لمكافحة العنصرية

قررت الأندية الإنجليزية مقاطعة النشر عبر منصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي لمدة ثلاثة أيام، في حملة مناهضة للعنصرية المتفشية بشكل واسع.

0
%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%B9%20%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%20%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9

قررت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز القيام بحملة مقاطعة للنشر في منصاتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمدة ثلاثة أيام، بين 30 أبريل و3 مايو، ردًا على الإساءات التمييزية المستمرة التي تلقاها عدد من اللاعبين والكثيرين من المرتبطين بكرة القدم عبر الشبكات الاجتماعي.

ويتم دعم وتنسيق حملة وسائل التواصل الاجتماعي في عطلة نهاية الأسبوع من قبل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، ورابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، ودوريات الدرجة الأدنى، ومنافسات السيدات.

وتمت جدولة هذه المقاطعة عبر برنامج كامل للمباريات الاحترافية للرجال والسيدات، وسيشهد قيام أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، والرابطة الإنجليزية لكرة القدم، ودوري كرة القدم للسيدات بإيقاف حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدًا منصات «فيسبوك» و«تويتر» و«إنستجرام».

وستؤكد المقاطعة حسب بيان نشره نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت مع إعلان انضمامه إلى الحملة، أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تقوم بالمزيد للقضاء على الكراهية والتمييز عبر الإنترنت، مع إبراز أهمية تثقيف المجتمع في الكفاح المستمر ضد العنصرية.

وفي خطاب أرسلته في فبراير 2021، أوضحت كرة القدم الإنجليزية أنها طلبت من شركات التواصل الاجتماعي وحثتها على تصفية المنشورات المسيئة وحظرها وإزالتها بسرعة، وتحسين عملية التحقق ومنع إعادة النشر، بالإضافة إلى المساعدة النشطة لوكالات إنفاذ القانون لتحديد ومقاضاة المنشئين للمحتوى غير القانوني.

ورغم إحراز بعض التقدم، فقد تم تكرار هذه الطلبات في محاولة لوقف التدفق المستمر للرسائل التمييزية والتأكد من وجود عواقب رادعة وواقعية لمن يقومون بإساءة استخدام الإنترنت عبر جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

بالطبع لن تقضي المقاطعة من كرة القدم على بلاء الانتهاكات التمييزية عبر الإنترنت، لكنها ستثبت أن المنخرطين في اللعبة مستعدون لاتخاذ خطوات طوعية واستباقية في هذه المعركة المستمرة.

وقال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز: «السلوك العنصري غير مقبول بأي شكل من الأشكال، ولا يمكن أن نسمح باستمرار بالإساءات المروعة التي نلاحظ أن اللاعبين يتلقونها عبر منصات التواصل الاجتماعي».


.