الأمير وليام يدين العنصرية في ملاعب الكرة.. ويوجه رسالة حازمة لكل عناصر اللعبة

طالب الأمير ويليام دوق كمبريدج بضرورة التصدي للعنصرية في ملاعب كرة القدم، بعد تعرض ماركوس راشفورد لإساءة عنصرية مؤخرا.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%20%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%85%20%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9..%20%D9%88%D9%8A%D9%88%D8%AC%D9%87%20%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D8%AD%D8%A7%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D9%84%D9%83%D9%84%20%D8%B9%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A9%0A%0A

 أدان الأمير ويليام دوق كمبريدج تنامي مظاهر العنصرية التي تشهدها ملاعب كرة القدم بحق اللاعبين، واصفا إياها بـ الممارسات الحقيرة.

وطالب ويليام بضرورة وقف تلك الممارسات في الحال وذلك في أعقاب تعرض الإنجليزي الدولي الشاب ماركوس راشغورد نجم هجوم مانشستر يونايتد الإنجليزي لإساءات عنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي، ليصبح بذلك أحدث ضحايا العنصرية التي تطل برأسها القبيح على الساحر المستديرة في الأونة الأخيرة.

وتحدث ويليام الذي يتقلد منصب يشغل منصب رئيس اتحاد كرة القدم الإنجليزي، مساء أمس الأحد في أعقاب ىاتهام رابطة الكرة الإنجليزية لشركات الإعلام الاجتماعي بافتقادها الإرادة لمكافحة المنشورات التي تحض على العنصرية.

وتعرض كل من ريس جيمس نجم دفاع تشيلسي ورومين سويرز لاعب وست بروميتش، وأيضا أكسيل تونزيبي والفرنسي الدولي أنتوني مارسيال زملاء راشفورد في مانشستر يونايتد لإساءات عنصرية بشكل أو بأخر خلال الأسبوع الحالي.


هجوم عنصري على راشفورد

كان راشفورد نجم هجوم مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي والحاصل على جائزة لجهوده في توفير الغذاء للأطفال الفقراء في بريطانيا خلال جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» قد تعرض مؤخرا لإساءة عنصرية بالغة عبر رسائل تلقاها على حسابه الشخصي على موقع مشاركة الصور الشهير «انستجرام».

وتعرضت راشفود الذي لم يتجاوز عمره الـ 22 عاما للهجوم العنصري عقب مباراة مانشستر يونايتد وآرسنال في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» والتي جرت أمس الأول وانتهت بالتعادل السلبي.

لكن راشفود الذي نال الإساءة العنصرية بسبب لونه الأسود، فضل الرد علىها عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة «تويتر»، قائلا في تغريده: «أنا شخص أسود وأعيش كل يوم فخورا بذلك».


تحقيق بريطاني رسمي في العنصرية

الواقعة العنصرية التي تعرض لها راشفورد استدعت من السلطات البريطانية فتح باب التحقيقات، وفرض عملية تقديق واسعة النطاق على المحتوى الذي تقدمه منصات التواصل الاجتماعي، فيما تخطط حكومة المملكة المتحدة لفرض قوانين جديدة على الإساءات العنصرية التي تتم عبر وسائل التواصل الاجتماعي هذا العام.


الأمير ويليام يدين العنصري

وغرد الأمير ويليام عبر حسابه الشخصي على «تويتر» قائلا: «إساءة عنصرية- سواء أكانت في الملعب أم في المدرجات، أو حتى على وسائل التواصل الاجتماعي- أمر حقير، ويجب أن تتوقف الآن»

وأضاف: «كلنا لدينا مسؤولية لخلق بيئة لا تتساهل مطلقا مع مثل تلك الممارسات، ومن يختار أن ينشر الكراهية والفرقة يجب محاسبته على أفعاله، وتلك المسؤولية تمتد أيضا إلى المنصات الاجتماعية التي تشهد كثيرا من تلك الممارسات».

وأختتم الأمير تدوينته بقوله: «أطالب كافة اللاعبين والمشجعين، والأندية والشركات بأن تستمر في نبذ وإدانة تلك الإساءات بأشد العبارات».


.