الأمس
اليوم
الغد
11:00
انتهت
جوزتيبي
ملاطية سبور
17:00
انتهت
فرايبورج
إينتراخت فرانكفورت
15:00
انتهت
لوجانو
بازل
15:00
انتهت
زيورخ
سيون
15:00
انتهت
باسوش فيريرا
تونديلا
15:00
انتهت
ماريتيمو
بورتيمونينسي
11:00
انتهت
مايوركا
فياريال
16:00
انتهت
الوداد البيضاوي
نهضة بركان
16:00
انتهت
بلدية إسطنبول
أنقرة جوتشو
16:00
انتهت
بشكتاش
دينيزلي سبور
16:00
انتهت
مونبلييه
تولوز
17:00
انتهت
بارما
روما
14:35
انتهت
هجر
الرائد
17:00
انتهت
جينك
جنت
17:30
انتهت
خيتافي
أوساسونا
18:30
انتهت
سبورتنج لشبونة
بيلينينسيس
19:00
انتهت
آي زي ألكمار
إيمن
19:00
انتهت
ستاندار لييج
ميشيلين
20:00
انتهت
ريال بيتيس
إشبيلية
20:00
انتهت
فيتوريا غيمارايش
سبورتينج براجا
21:00
انتهت
بوافيستا
بورتو
15:20
انتهت
وج
الفيصلي
15:00
انتهت
يانج بويز
سانت جالن
15:45
انتهت
فيينورد
فالفيك
13:00
انتهت
هلال الشابة
اتحاد تطاوين
13:30
انتهت
فيليم 2
أيندهوفن
13:00
انتهت
النجم الساحلي
مستقبل سليمان
13:00
انتهت
حمام الأنف
نجم المتلوي
13:00
انتهت
الملعب التونسي
الترجي
13:30
انتهت
رويال انتويرب
كلوب بروج
13:00
انتهت
أتليتك بلباو
ليفانتي
12:30
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
فيردر بريمن
13:30
انتهت
طرابزون سبور
ألانياسبور
13:30
انتهت
تفينتي
بى اى سى زفوله
14:00
انتهت
حسنية أغادير
المغرب التطواني
14:00
انتهت
أولمبيك آسفي
رجاء بني ملال
14:00
انتهت
لاتسيو
ليتشي
14:00
انتهت
أودينيزي
سبال
14:00
انتهت
سامبدوريا
أتالانتا
12:20
انتهت
التعاون
اللواء
11:30
انتهت
كالياري
فيورنتينا
11:15
انتهت
أياكس
أوتريخت
14:00
انتهت
ستاد رين
أميان
13:00
انتهت
النادي الإفريقي
البنزرتي
19:00
بوركينا فاسو
أوغندا
16:30
انتهت
ليفربول
مانشستر سيتي
16:00
الكاميرون
كاب فيردي
19:45
انتهت
يوفنتوس
ميلان
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
برايتون
13:00
أفريقيا الوسطى
بوروندي
16:00
غينيا بيساو
إي سواتيني
14:00
انتهت
ولفرهامبتون
أستون فيلا
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
أولمبيك ليون
16:00
نيجيريا
بنين
16:00
انتهت
نانت
سانت إيتيان
19:00
السنغال
الكونغو
16:00
سيراليون
ليسوتو
14:30
انتهت
فولفسبورج
باير ليفركوزن
15:00
انتهت
أتليتكو مدريد
إسبانيول
19:00
أنجولا
جامبيا
13:00
مالاوى
جنوب السودان
16:00
ناميبيا
تشاد
19:00
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
17:45
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
12:30
طبرجل
الشباب

الأزمة الإنجليزية الروسية أهم أسباب فشل فلسفة ساري مع تشيلسي

تشيلسي يعاني في الفترة الأخيرة مع ساري، فأمس خسر من مانشستر يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي بنتيجة 2-0.

آس آرابيا
آس آرابيا

أيام ماوريسيو ساري، المدير الفني لنادي تشيلسي الإنجليزي، باتت معدودة مع البلوز، بعد الهزائم المتتالية في الفترة الأخيرة، وكانت آخرها الخسارة بهدفين نظيفين على يد مانشستر يونايتد بهدفين في دور الستة عشر من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، سجلهما أندير هيريرا وبول بوجبا.

وستكون الفرصة الأخيرة للمدرب الإيطالي، هي التتويج ببطولة كأس الرابطة الإنجليزية، أمام مانشستر سيتي، والتي ستقام الأحد 24 فبراير الجاري.

منذ قدوم ساري إلى الدوري الإنجليزي في بداية الموسم، وهو يحاول أن يطبق أسلوب الاستحواذ ونقل الكرة بتمريرات القصيرة مع الفريق الأزرق، لكن النجاح الذي كان في بداية الموسم، لم يستمر، وظهر أن طريقة لعب نابولي من الصعب تطبيقها.

وأسباب فشل تشيلسي يمكن تخليصها فيما يلى..

الأزمة البريطانية الروسية

منذ أن نجح رومان أبراموفيتش في الاستحواذ على نادي تشيلسي عام 2003، وكانت هناك سياسة شراء نجوم وبناء فريق قوي ينافس محليًا وأوروبيًا، وقد تم ذلك بالفعل، لكن الأيام الوردية لم تدم ففشل مالك البلوز في الحصول على الإقامة في بريطانيا في ظل الخلافات السياسية بين بريطانيا وروسيا.

وقد حصل أبراموفيتش على الجنسية الإسرائيلية، كما أنه لم يظهر في أي مباراة مع تشيلسي بإنجلترا هذا الموسم.

هذه الأزمة حدثت بعدما أعلن عن رصد ميزانية 500 مليون جنيه إسترليني، من أجل تجديد ملعب ستامفورد بريدج، لزيادة سعته إلى 60 ألف متفرج، لكن كل هذا أصبح الآن حبيس الأدراج.

بعد ذلك أفادت أنباء صحفية، أن إبراموفيتش فقد الاهتمام بالنادي، ويرغب في بيعه إلى مالك آخر، حتى إذا بقي لفترة أطول مع البلوز، ستكون تدعيماته للفريق الأول قليلة جدًا.

يذكر أن تشيلسي قد صرف 186.6 مليون جنيه إسترليني، من أجل التعاقد مع جورجينيو وكيبا وكريستيان بوليسيتش، الذي سينضم إلى الفريق في الصيف القادم.

الفريق أيضًا ضم ماتيو كوفاسيتش، وجونزالو هيجواين على سبيل الإعارة هذا الموسم، لكن هناك علامات استفهام على الانتدابات الحالية، حيث تقوم الروسية مارينا جرانوفسكايا، بالتعاقد مع اللاعبين الذين يرغب ساري في ضمهم، بعد التنسيق مع أبراموفيتش.

فلسفة ساري

قامت بعض جماهير تشيلسي أمس بعد مباراة مانشستر يونايتد بالهتاف: «اللعنة على كرة ساري»، ولم يكن هناك أي هجوم من الجماهير بعدما كان الفريق محافظًا على سجله بدون هزائم لـ 18 مباراة متتالية مطلع الموسم.

بداية السقوط إلى الهاوية كانت حينما قام ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لنادي توتنهام هوتسبير، في 24 نوفمبر الماضي، بالضغط بشكل كبير على جورجينيو عن طريق دالي آلي، مما أدى إلى وقوع لاعب الوسط الإيطالي في أخطاء متتالية.

وقد فشل ساري، في تغيير الخطة، واللعب بطريقة بديلة، لفلسفته الشبيهة بما يقوم به الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لنادي مانشستر سيتي، الهزائم تكررت فخسر الفريق 4-0 من بورنموث، و6-0 من «السيتزين» في الدوري الإنجليزي الممتاز.

عبقرية المدرب مدمن التدخين، لم يظهر منها حتى القليل لجماهير تشيلسي، التي بدأت في مهاجمته سريعًا، ولن يكون الأمر مستغربًا في حالة رحيله خلال الفترة المقبلة، حيث تعد هذه سياسة رومان إبراموفيتش في حالة تراجع النتائج.



نجوم الفريق





أمام مانشستر يونايتد، تشعر أنه لا وجود للاعبي تشيلسي أمام «الشياطين الحمر»، ولا توجد مسئولية، بعض الجماهير تقول إن اللاعبين يقصدون تقديم مستوى هزيل لترحيل ساري.

تشيلسي خسر من ليستر سيتي وأرسنال ومانشستر سيتي وبورنموث، وغرفة خلع الملابس دائمًا لها قوة كبيرة فقد تسببوا مسبقًا في رحيل العديد من المدربين.

مستوى إيدين هازارد، سيئ جدًا منذ أن أصبح قريبًا من الانتقال إلى ريال مدريد، أما ساري أيضًا فهاجم لاعبيه أمس فقال: «اللاعبون كانوا مرتبكين في الشوط الثاني».

ساري غيّر طريقة اللعب إلى المتعة لكن الهزائم تلاحقه، في الموسمين الماضيين مع أنطونيو كونتي الفريق كان دفاعيًا بطريقة 3-4-3، لكن كان أكثر استقرارًا وأفضل كنتائج.

تشيلسي يمر بمرحلة سيئة حاليًا، وأمامه فرصة لتعديل الأوضاع، لكنها قد تكون الفرصة الأخيرة للمدرب الإيطالي ماوريسيو ساري، وقد تحدد مصيره، وتحكم على تجربته في الدوري الإنجليزي الممتاز.

اخبار ذات صلة