إيمري يكشف سر استبعاد أوزيل من تشكيلة آرسنال

لم يقم أوزيل بطل العالم مع منتخب ألمانيا في 2014 وقائد آرسنال حاليًا بعملية الإحماء قبل المباراة أو خلالها في غياب أول له بعد مشاركته كأساسي في آخر ثلاث مباريات للفريق والتي انتهت بالتعادل

0
%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B3%D8%B1%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%AF%20%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%84%D8%A9%20%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%84

ألمح الإسباني أوناي إيمري المدير الفني لآرسنال الإنجليزي، إلى أن استبعاد لاعب خط الوسط الألماني مسعود أوزيل عن مباراة الأحد ضد بورنموث (2-1) ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز، يعود لنقص جهوزيته البدنية، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية الإثنين.

وردًا على سؤال عن أسباب استبعاد اللاعب الدولي السابق البالغ من العمر 30 عامًا، قال إيمري: «سألنا أنفسنا: كيف نقدم الأفضل في هذه المباراة؟، مباراة صعبة تتطلب مجهودًا بدنيًا وقساوة».

اقرأ أيضًا: نجم خارج الأضواء| ألكسندر أرنولد ظهير بدرجة هدّاف

ولم يقم أوزيل بطل العالم مع منتخب ألمانيا في 2014، وقائد أرسنال حاليًا، بعملية الإحماء قبل المباراة أو خلالها، في غياب أول له بعد مشاركته كأساسي في آخر ثلاث مباريات للفريق.

وشدد إيمري على أن «الأمر يعتمد على مسار المباراة. وقد اعتمدت خيارا آخر. كنا نعرف مسبقًا أن اللعب على هذا الملعب (فياليتي ستاديوم)سيكون صعبًا، أمام فريق صعب».

وتابع «أمضينا 17 مباراة من دون أن نتعرض للخسارة، إلا أن المباريات الثلاث الأخيرة انتهت بالتعادل. وهذا يعتبر غير كافٍ بالنسبة إلينا».

وتجمع علاقة مضطربة اللاعب بالمدرب منذ حلول إيمري بديلًا للفرنسي آرسين فينجر في آرسنال في نهاية الموسم الماضي.

ولم يخف أوزيل امتعاضه من استبداله في المباراة ضد كريستال بالاس (2-2) أواخر أكتوبر، متجاهلًا مصافحة إيمري أثناء خروجه من الملعب، وقام برمي قفازيه قبل أن يجلس على دكة البدلاء.

وقال المدرب إنه لم يهتم بردة فعل لاعبه، وقال في تصريحات سابقة «من الطبيعي ألا يكون سعيدًا. أحب اللاعبين مثله الذين يظهرون شخصيتهم عندما لا نقدم أداء جيدًا».

وكان أوزيل التركي الأصل قد أعلن بعد الخروج المخيب لمنتخب بلاده من الدور الأول لمونديال 2018 في روسيا، اعتزاله اللعب دوليًا على خلفية «عنصرية» و«قلة احترام» في التعامل معه، في أعقاب نشر صورة له ولمواطنه التركي الأصل أيضا إلكاي جوندوغان مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أثارت جدلًا واسعًا وانتقادات حادة في ألمانيا.

.