أوزيل بجانب أردوغان خلال مأدبة رمضانية في إسطنبول

مسعود أوزيل قرر اعتزال اللعب الدولي بعد مونديال 2018 بعدما تعرض لانتقادات حادة بسبب سوء مستواه إلى جانب زيارته للرئيس التركي رجب أردوغان

0
%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%84%20%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D9%86%D8%A8%20%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%88%D8%BA%D8%A7%D9%86%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D8%A9%20%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%B7%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%84

أظهرت صور نشرتها وسائل الإعلام التركية مسعود أوزيل، لاعب الوسط الألماني لآرسنال الإنجليزي، بجانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مأدبة رمضانية في إسطنبول، ما سيجدد الانتقادات الموجهة إلى اللاعب الدولي السابق الذي قرر ترك المنتخب الألماني بسبب تبعات لقاء سابق بين الرجلين.

وأظهرت الصور أوزيل مبتسمًا بصحبة خطيبته عارضة الأزياء التركية-السويدية أمينة جولشن، جالسين على طاولة بجانب أردوغان في قصر دولما بهجة العثماني.

وحضر الإفطار أيضا شبان أتراك قبل يوم الشباب والرياضة، وهو عطلة رسمية في تركيا.

وفي صورة أخرى، كان أوزيل وجولشن جالسين في غرفة بصحبة أردوغان وبحضور المدير الإعلامي في الرئاسة التركية فخرالدين ألتون.

وتعرض أوزيل، التركي الأصل، لانتقادات قاسية في مارس الماضي بعد توجهه بدعوة إلى أردوغان من أجل حضور حفل زفافه بملكة جمال تركيا سابقًا والمقرر عقده هذا الصيف.

وأثار لاعب ريال مدريد الإسباني السابق جدلًا أيضا العام الماضي عندما تم تصويره ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي الدولي الألماني إلكاي جوندوجان (من أصول تركية) مع أردوغان في لندن، ما دفع الكثير من الألمان إلى التشكيك في ولائه للمنتخب الوطني.

ثم تفاقم الوضع بعد خروج المنتخب الألماني من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، ما دفع أوزيل إلى اتخاذ قرار الاعتزال الدولي، متهمًا الاتحاد الألماني للعبة بالعنصرية.

.