آرسنال يحلم بضم توماس بارتي من أتلتيكو مدريد وعائق وحيد لإتمام الصفقة

بارتي صاحب الـ 26 عامًا نجح في جعل نفسه لاعب الوسط المحوري الأساسي في تشكيلة سيميوني ويقدم أفضل مستوياته في السنوات التي خاضها في مسيرته مع كرة القدم.

0
%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%84%20%D9%8A%D8%AD%D9%84%D9%85%20%D8%A8%D8%B6%D9%85%20%D8%AA%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%82%20%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D8%A5%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A9

يتطلع مسؤولو نادي آرسنال الإنجليزي للتعاقد مع نجم خط وسط فريق أتلتيكو مدريد، توماس بارتي، بعد أن جذب أنظار المدفعجية إليه بأدائه المتميز في خطة المدير الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني، لكن سيكون المقابل المادي البالغ 43.5 مليون جنيه إسترليني عائقًا كبيرًا أمام مسئولي الجانرز.

بارتي صاحب الـ 26 عامًا، نجح في جعل نفسه لاعب الوسط المحوري الأساسي في تشكيلة سيميوني، وقدم في الفترة الأخيرة أفضل مستوياته خلال مسيرته مع كرة القدم، وصناعته للأهداف وشخصيته القيادية بجانب قدراته الدفاعية والتكتيكية، تجعله المرشح المثالي للمدير الفني للجانرز، ميكيل آرتيتا، الذي يتطلع لتعزيز خط وسطه والدفع بآرسنال إلى الأمام والعودة للمنافسة على الألقاب مجددًا.

يدرك أتلتيكو جيدًا أن عليه التحرك من أجل تأمين لاعبه وللاستفادة القصوى منه إذا رحل، وعلى الرغم من بقاء ثلاثة مواسم على انتهاء عقد بارتي مع الفريق، إلا أن اللاعب قد يرحل مبكرًا عن صفوف الفريق بحثًا عن المشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم «بريميرليج» لذلك يسعى نادي العاصمة الإسبانية لتجديد تعاقده مع اللاعب والذي قد يمتد حتى عام 2025 وزيادة راتبه والشرط الجزائي في التعاقد.

لكن بالنظر للمناخ العام في آرسنال حاليًا الذي يحاول ضمه بارتي، سنجد أن الجانرز غير قادرين على المضي قدمًا في تلك الصفقة، رغم محاولاته لإحداث ثورة في صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لأن الوضع المالي به يرسم صورة مختلفة تمامًا منذ أن تفشى فيروس كورونا في إنجلترا، وبعد تصريحات المسئولين به للاعبين أن النادي يواجه وضعًا خطيرًا للغاية.

وكان آرسنال قد أعلن عن خسائر بلغت 27.1 مليون جنيه إسترليني العام الماضي، ويخشى أن يصبح هذا الرقم أسوأ بكثير بوصوله إلى 230 مليون جنيه إسترليني بسبب الجائحة التي تهدد الكرة الأرضية مؤخرًا.

يمكنك أيضًا قراءة: ميسي أم رونالدو؟ عمالقة التدريب يختارون الأفضل

ووسط ذلك، صرح أرتيتا الأسبوع الماضي أنه يخطط لجميع السيناريوهات الممكنة قبل انطلاق فترة الانتقالات الصيفية، مهما كان شكلها: «أخطط لسيناريوهين أو ثلاثة مختلفة»، مضيفًا «اعتمادا على واحد من هؤلاء الثلاثة، سنتمكن من تقديم شيء مميز لنا، علينا المتابعة اليومية للوضع، ومشاهدة إلى أين وصل وضعنا المالي، لا نعرف القواعد المتخذة مستقبلًا ولا توقيت استئناف المسابقة أو فتح النافذة».

وأتم: «هناك أشياء كثيرة لا يمكننا السيطرة عليها في الوقت الراهن».



ومن المؤكد أنهم يواصلون مراقبة أهدافهم الممكنة في نافذة الانتقالات، مثل بارتي ولكن في الوقت الحالي، المال ليس موجودًا لإحداث أي نوع من الانتعاشة التي يريدونها.

.