آرسنال وتشيلسي.. فرصة أرتيتا الأخيرة في ملعب «الإمارات»

يعاني آرسنال بشدة خلال الموسم الحالي، ولم يحقق «الجانرز» أي فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ مطلع نوفمبر الماضي، وهو ما يضع مدربه ميكيل أرتيتا تحت الضغط.

0
%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%84%20%D9%88%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A..%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%A3%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%C2%BB

7 مباريات على التوالي بدون فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز، تضع الإسباني ميكيل أرتيتا المدير الفني لنادي آرسنال في وضع حرج قبل مباراته أمام تشيلسي في قمة مباريات الجولة الخامسة عشرة من «البريميرليج»، والتي يستضيفها ملعب «الإمارات» في العاصمة الإنجليزية لندن.

4 انتصارات من أصل 14 مباراة خاضها آرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، عقدت وضعية «الجانرز» في جدول الترتيب، وجعلت فريق المدرب ميكيل أرتيتا يتراجع إلى المركز الخامس عشر في جدول الترتيب برصيد 14 نقطة، مبتعدًا بفارق 4 نقاط فقط عن المركز 18 أول مراكز الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى «تشامبيونشيب».

ويعود آخر فوز حققه آرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى الأول من نوفمبر الماضي، حينما حقق الفوز على غريمه مانشستر يونايتد بهدف دون رد، لكنه تلك المباراة أصبحت أشبه بلعنة، حيث لم يحصد النادي اللندني بعدها سوى نقطتين من تعادلين، وتعرض لخمس هزائم.

واعتبر كثيرون أن إحراز أرتيتا لقب كأس الاتحاد الموسم الماضي ثم الفوز على ليفربول في مباراة الدرع الخيرية إشارة إلى أن الفترة المضطربة في آرسنال تحت قيادة سلفه أوناي إيمري قد ولت دون رجعة. لكن ذلك لم يحدث بل على العكس الفريق يتخبط بنتائجه، ويبتعد بفارق 17 نقطة عن ليفربول المتصدر.

وتتجه الأنظار إلى مواجهة صعبة يخوضها آرسنال على أرضه مع تشلسي السبت ضمن الجولة الخامسة عشرة، ويأمل أرتيتا بأن تكون بداية عامه الثاني مع «الجانرز» كفجر جديد مشرق تنقشع فيه غيوم الإقالة.

وأشرف قائد الفريق السابق البالغ من العمر 38 عاما على أسوأ بداية للفريق منذ موسم 1974-1975، حيث سجل لاعبوه 12 هدفا فقط.

ويأمل أرتيتا أن يحافظ مجلس الإدارة على إيمانه بالفريق والاستماع لكلام مواطنه بيب جوارديولا الذي عمل معه مساعدا في مانشستر سيتي بعد أن خسر آرسنال 1-4 أمامه في كأس الرابطة الثلاثاء.

ودافع جوارديولا عن مساعده السابق قائلا «إنها مجرد مسألة وقت وسيكون جيدا. كرة القدم تشهد تغييرات عدة في أسبوع واحد».

وكان مجلس ادارة الفريق الذي لم يهبط إلى الدرجة الثانية منذ موسم 1912-1913 عندما كان يسمى وولويتش آرسنال أدرج شرطا جزائيا على عقود اللاعبين بتخفيض أجورهم في حال الهبوط.

وقد تمثل مواجهة تشيلسي فرصة أخيرة للمدرب الإسباني، خاصة وأن «البلوز» يسعى للتقدم في جدول الترتيب، والدخول في صورة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويحتل تشيلسي المركز الخامس في جدول ترتيب «البريميرليج»، ويحمل في رصيده 25 نقطة بعد 14 جولة، من الفوز في 7 مباريات والتعادل في 3 مناسبات، وتعرض لثلاث هزائم، ويبتعد فارق 6 نقاط عن ليفربول متصدر الترتيب، ونقطتين عن ليستر سيتي صاحب المركز الثاني.

مباريات «ديربي لندن» بين آرسنال وتشيلسي تحمل دائمًا طابعًا تنافسيًا قويًا، وإذا ما تمكن أرتيتا من تحقيق الفوز على فريق فرانك لامبارد، فإن الفريق قد يستعيد الثقة من جديد في إمكانياته، ويطلق من جديد قدرات لاعبيه من أجل التألق واستعادة الروح من جديد.


.