آخرهم أرتيتا.. انتصارات «الفرصة الأخيرة» تمنح قبلة الحياة لمدربي كبار أوروبا

كاد الثلاثي الإسباني ميكيل أرتيتا، والفرنسي زين الدين زيدان، والنرويجي أولي جونار سولسكاير، يتعرض للإقالة هذا الموسم، إلا أن لاعبيهم انتفضوا في اللحظة المناسبة.

0
%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%87%D9%85%20%D8%A3%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D8%A7..%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9%C2%BB%20%D8%AA%D9%85%D9%86%D8%AD%20%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%83%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

شهدت الدوريات الأوروبية الكبرى هذا الموسم ظاهرة جديدة، بإنقاذ مدربي الفرق من مقصلة الإقالة، عن طريق تحقيق الانتصارات في مباريات الفرصة الأخيرة.

وما أن يدرك اللاعبون أن مدربهم على وشك الرحيل عن الفريق، بسبب سوء النتائج، إلا وينتفضوا محققين الانتصارات، التي تطيل عمره في منصبه.

هذا المشهد تكرر في أكثر من مناسبة، وبلغات مختلفة هذا الموسم، ولعل أبرزها ما حدث مع ميكيل أرتيتا في آرسنال، بعد الفوز في الديربي على الغريم تشيلسي، ومن قبله أولي جونار سولسكاير في مانشستر يونايتد، ثم زين الدين زيدان في ريال مدريد.

ميكيل أرتيتا

يمر آرسنالبفترة سيئة على مستوى النتائج هذا الموسم في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج»، رغم تأهله في صدارة مجموعته إلى دور الـ32 من الدوري الأوروبي.

ويقبع آرسنال في المركز الـ15 في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 17 نقطة فقط، بعد مرور 15 جولة.

ولم يحقق آرسنال أي انتصار في 7 مباريات متتالية، وكان قريبا من معادلة أطول سلسلة مباريات للفريق بدون فوز في تاريخه بالمسابقة (8 مباريات عام 1993).

هذه النتائج أثارت التكهنات حول مستقبل ميكيل أرتيتا في قلعة الجانرز، إذ أشارت تقارير صحفية بريطانية موثوقة إلى أن إدارة النادي ستطيح بالمدرب الإسباني حال التعثر أمام تشيلسي.

لكن آرسنال انتفض بقوة، وحقق الانتصار على حساب البلوز يوم السبت الماضي في الجولة الـ15 من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليبقى أرتيتا على رأس الإدارة الفنية للفريق، حتى إشعار آخر.

زين الدين زيدان

نفس الحال بالنسبة لـزين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، الذي كان قريبا للغاية من مغادرة ريال مدريد في ولايته الثانية، بعد تراجع نتائج الفريق بشكل ملحوظ.

وحصد ريال مدريد نقطة واحدة من أول جولتين في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، أمام فرق أضعف نظريا من الفريق الملكي، شاختار دونيتسك الأوكراني، وبوروسيا مونشنجلادباخ الألماني.

كما تعرض ريال مدريد للخسارة 3 مرات في ظرف 6 جولات متتالية بـالدوري الإسباني، على يد قادش، وفالنسيا، وديبورتيفو ألافيس.

وكان زيدان مهددا بقوة بالإقالة من منصبه حال فشل في التأهل إلى دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، فيما كان الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أقرب المرشحين لخلافته.

لكن ريال مدريد تمكن من الفوز على بوروسيا مونشنجلادباخ بثنائية نظيفة في الجولة الأخيرة والحاسمة من دور المجموعات، ليتأهل في صدارة المجموعة الثانية، التي كانت أكثر المجموعات تعقيدا حتى الثواني الأخيرة.

هذا الانتصار المهم، الذي ربما غيّرملامح موسم ريال مدريد، منح دفعة معنوية كبيرة لرجال المدرب زيدان، وقادهم لتحقيق 5 انتصارات أخرى متتالية في بطولة الدوري الإسباني.

زين الدين زيدان

<p>آخرهم أرتيتا.. انتصارات «الفرصة الأخيرة» تمنح قبلة الحياة لمدربي كبار أوروبا</p>

6 انتصارات رسمت ملامح انتفاضة ملكية رائعة، وضعت الفريق في وضع جيد في بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني، وأمنت مقعد زيزو.

ويقابل ريال مدريد نظيره أتلانتا الإيطالي، وصيف المجموعة الرابعة، في دور الـ16 من دوري الأبطال، وهو خصم في المتناول، كما يحتل الفريق المركز الثاني في جدول ترتيب الليجا برصيد 32 نقطة، متخلفا بفارق الأهداف فقط عن المتصدر أتلتيكو مدريد، الذي لعب مباراتين أقل.

أولي جونار سولسكاير

بدأ مانشستر يونايتد الموسم الجاري بصورة سيئة للغاية، ويكفي القول إنه تعرض لـ3 هزائم، وتعادل مرة، في أول 7 جولات من الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج».

المشكلة الأكبر أن نتائج مانشستر يونايتد في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا كانت متذبذبة، إلى أن خسر في الجولة الحاسمة على يد لايبزيج الألماني، ليودع البطولة القارية الأهم، وينتقل للعب في الدوري الأوروبي.

عند هذه المرحلة كان أولي جونار سولسكاير على وشك الرحيل عن مانشستر يونايتد، حسب التقارير الصحفية، فيما كان ماسيمليانو أليجري، مدرب يوفنتوس الأسبق، يجهز حقائبه للسفر إلى مدينة مانشستر وتسلم مهام منصبه الجديد.

لكن لاعبي مانشستر يونايتد مسحوا الصورة السيئة التي ظهروا عليها في بداية الموسم، وحققوا نتائج مميزة حتى الآن في المسابقة، ليبقى المدرب النرويجي على رأس الإدارة الفنية لفريق الشياطين الحمر، بل إنه تلقى الإشادات لتحويل مسار الفريق.

ففي آخر 8 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز، حقق مانشستر يونايتد 6 انتصارات بأداء هجومي مميز، فيما تعادل في مباراتين، ولم يتعرض للخسارة.

.